جفرا نيوز : أخبار الأردن | أريد أن أهرب من كثرة الضغوط
شريط الأخبار
في سابقة قضائية .. تعديل عقوبة مواطن محكوم مؤبد بالصين إلى الأشغال خمس سنوات في الأردن والافراج عنه ‘‘الوزراء‘‘ يوافق على ميزانية ‘‘الأمانة‘‘ بقيمة 498 مليون دينار 20 مستثمرا أجنبيا يطلبون الحصول على الجنسية ‘‘الأمن‘‘: إساءة معاملة المحتجزين ممارسات ممنوعة وتوجب العقاب 7300 طلب لـ‘‘القبول الموحد‘‘.. واليوم انتهاء التقديم انخفاض درجات الحرارة وأجواء باردة نسبيا هل يطيح تراجع القطاع العام والاتصالات بالوزيرة شويكة؟ ضبط 60 كيلو غراما من الماريجوانا في الأغوار ضبط فارض اتاوات في الرصيفه بعد بلاغ للنجده الكونغرس الأميركي: سنخصص المزيد من المساعدات للأردن اصحاب محال بيع الهواتف الخليوية يناشدون الحكومة التراجع عن اخضاعهم لضريبة المبيعات المحكمة الإدارية تلغي قراراً لرئيس جامعة اليرموك الملقي يُعيد "هدية نائب" لـ"سبب لافت".. ويعود الفانك .. ويستأنف علاجه في المدينة الطبية أمن الدولة تنظر غدا في قضية السطو على بنك الاتحاد - تفاصيل العملية الملقي يوعز باستمرار تغطية نفقات معالجة مرضى السرطان العراق يعفي 540 سلعة أردنية من الرسوم الجمركية القضاة وشحادة: منح المستثمرين الجنسية او الاقامة الدائمة من الآن وبلا بيروقراطية الملك يزور معان ويلتقي بمجموعة من ابنائها الحواتمة يفتتح الموسم الثقافي للدرك في مدارس وزارة التربية اكثر من 3 مليار دولار مساعدات خارجية للأردن في 2017
عاجل
 

أريد أن أهرب من كثرة الضغوط



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تقدَّمتُ في العمر بدون زواج؛ وذلك لرفضي للزواج، وكان ذلك بتشجيع مِن الأهل، فلم أكن أفهم معنى الزواج، ولا الأمومة، بسبب القصص التي تُروى على مسامعي ليل نهار؛ مِن مشكلاته، والطلاق، وضرب الأزواج لزوجاتهم - كل هذا شوَّه صورة الزواج عندي.

فكلما تقدَّم لي شابٌّ ورفضتُه، عاملني أهلي كأنني ملكة! وأظهروا سرورهم لرفضي!

وهكذا قضيتُ حياتي حتى مرَّ سن الزواج، المشكلةُ الآن في كثرة الضُّغوط التي أتعرَّض لها، فقد مرَّ سنُّ الزواج، وما زلتُ أرفض كلَّ مَن يتقدَّم لي؛ بحجة كبر السن، وضغوط العمل، أتعرَّض لمضايقات كثيرة، والناس لا يكفون ألسنتهم عني!

أرغب في الهروب من المنزل؛ للتخلُّص من هذه المضايقات التي أعيشها ليلًا ونهارًا؛ حتى إخوتي الأصغر مني أصبحوا يرفعون أصواتهم عليَّ! ووصل الأمر إلى الضرب! بل أصبح الكبير يحرِّض الصغير على شتمي وإهانتي، وإذا أوقفتهم عند حدهم، اتهموني بالقسوة!

كنتُ في بداية الأمر أصبر وأحتَسِب، لكن بعد ذلك أصبحتُ لا أطيق ما يُفعل بي، فاعتزلتُ الناس جميعًا، وأصبحتُ أجلس في غرفتي وحيدة منطوية؛ هربًا من الإذلال والاستخفاف الذي أتعرَّض له.

تقدَّم لي رجلٌ أكثر من مرة، وكنتُ أستخير وأرفُض، ويعود كل سنة وأرفض، وعندما وافقتُ وقررتُ الزواج منه هربًا مما أنا فيه، وجدتُه كاذبًا، إذ كان متزوجًا بزوجتين، ويريدني كثالثة له!

أخبروني ماذا أفعل؟ فقد فقدتُ توازني، وهُدرت كرامتي وسط أهلي.