جفرا نيوز : أخبار الأردن | لسلامة حماد :يا حسرتي
شريط الأخبار
داوودية : المصري عاد الى عمان ليلة الامس إسرائيليون يطالبون بإلغاء (وادي عربة) الأمن يداهم منزل شخص في المفرق ويضبط مواد مخدرة وسلاحاً نارياً (صور) طقس خريفي معتدل ورياح شرقية خفيفة أحكام بغرامات مالية على مخالفي ‘‘تقديم الأرجيلة‘‘ الملكة رانيا: رحم الله شهداء القدس وزير الصحة : انفلونزا الخنازير موسمية عطية في مقدمة مستقبلي الطيار الدعجة.. رفعت رؤوسنا يا ابن الأردن وفلسطين بالفيديو .. وصول الطيار الدعجة بإستقبال حافل بالمطار ترشيح اردنية لجائزة أفضل معلم بالعالم القبض على 4 مطلوبين بحوزة أحدهم ٢٥ وصلة حشيش سمع الله لمن حمده.. مسيره حاشدة في الفحيص نصرة للقدس بحضور وزير الشباب استشهاد شاب على مدخل البيرة الشمالي باطلاق 20 رصاصة عليه-فيديو بالصور ..مسيرة القدس لنا من امام الحسيني بمشاركة الآلاف اعتصام امام السفارة الامريكية في عمان الحكومة تكسب قضية نزاع بقيمة 150مليون دينار في صفقة بيع "امنية" للجمعة الثانية على التوالي: الأردنيون ينددون بوعد ترامب -محافظات الآلاف يشاركون في مسيرة الحسيني .. فيديو مؤثر لطفلة في الطفيلة يدفع الرزاز لإعادة نشره والتعليق عليه
عاجل
 

لسلامة حماد :يا حسرتي

جفرا نيوز- فارس الحباشنة
عندما كتبت اثناء عملية الكرك الارهابية عن وزيري الداخلية والاعلام ، رد بعض الاصدقاء بالقول أمهلوهم فرصة ليعالجوا العثرات و الاخطاء الامنية التي وقعت . بالطبع لم ارد وقتها . وكأن حدسي وحده من علمني أن تلك الوجوه ببؤسها هي مفتاح السر في تأبيدة الازمات المركبة التي تحيط بالوطن المجروح .
هولاء الوزراء وغيرهم ، هم ماضي وحاضر ومستقبل أي ازمة تصيب الاردن . سير لوزراء يعاد انتاجها لتكون رمزا للفشل و الاخفاق . فنرى كيف تقع الكارثة و المصيبة ، و كيف يخيبونها ويسترون على فضائح تقصيرهم واخفاقهم ؟
وزراء تحولوا من حامل لسر الاخفاق و الفشل الى سر نفسه . و دون مواربة ، وقد رأينا كيف خبط وزير الداخلية على الطاولة في جلسة مجلس النواب قبل ايام عندما تقدم نائب رئيس الحكومة الدكتور محمد الذنبيات بطلب لتأجيل طرح الثقة بالوزير .
ادركت حينها كيف يفكر هكذا وزير متعالي على الحكومة و النواب و الشعب بالسلطة ؟ وادركت حينها أنه يعرف جيدا بانه باق وباق ، مهما اجتمعت العوامل الموضوعية للرحيل . فهولاء من يمسكون بنسخ وحيدة لمفاتيح السلطة وتضبيط امورها و الدراية الرفيعة بمسالكها ودهاليزها من الاسفل الى الاعلى .