شريط الأخبار
شكوى ضد محافظ جرش سلمها بنفسه للديوان الملكي مكافحة المخدرات تحبط تهريب 422 الف حبة مخدرة في قضيتين منفصلتين .. صور الاردن يعلن يوم الجمعة اول ايام عيد الاضحى المبارك الاحتلال يعتقل اردنيا بحجة حيازته بندقية !! زين تعلن عن جديدها للشباب "خط الشلّة Mix" دعم الجمعيات بعد مرور عام على تأسيسها اخماد حريق طبليات خشبية ومستودع أدوات منزلية في العقبة مدير الامن العام يفتتح مقر مركز السلم المجتمعي - صور الصحة : توفر 16 مقعد للطب البشري في الجامعات الاردنية التربية تطلق الرقم ( 065008085 ) لتلقي مقترحات وشكاوى المواطنين وزارة العمل تعقد ندوة حول الأساليب الحديثة لتفتيش العمل التنمية الاجتماعية: برنامج الدمج الأسري سيشمل المحافظات كافة بعد توفير موارده المالية وفاة ستيني دهسا في الزرقاء عربيات يتفقد احوال الحجاج الاردنيين في المدينة المنورة عمان : عضو هيئة تدريس بجامعة حكومية يفتح النار على زميله !! مفكرة الثلاثاء تفاصيل توزيع 211 بعثة خارجية على الأقاليم والمحافظات والألوية اكتشاف أرضية فسيفسائية بإربد موجة حر قادمة إخماد حريق مستودع ألبسة في اربد
عاجل
 

حزمة رفع الأسعار الجديدة تستفز المواطنين

جفرا نيوز- لم تكد تمضي بضع ساعات على نشر تصريحات لوزير المالية عمر ملحس امام اللجنة المالية لمجلس النواب أمس، وأعلن فيها عن قرارات مرتقبة تمس حياة المواطن المعيشية، عبر إعلان انهاء دعم اسطوانة الغاز المنزلي ورفع ضريبة البنزين وتوحيد ضريبة المبيعات، وزيادة رسوم إصدار جواز سفر، حتى ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بالانتقادات الشعبية ورفض مثل هذه القرارات، والتحذير من تداعياتها على المواطنين.
واتفق الأردنيون في تعليقاتهم على صفحات مواقع التواصل، بأن هذا الإجراء يزيد أعباء المواطن المعيشية، في ظل محدودية دخله، مطالبين بإيجاد حلول طويلة الأمد لتردي الحالة الاقتصادية.
أم يوسف كتبت على صفحتها على "فيسبوك" تعليقا على هذه القرارات الحكومية، التي تأتي لتغطية عجز الموازنة: "اقترح التبرع برواتب الوزراء والنواب وأصحاب الرواتب التي تزيد على 20 ألفا لمدة ثلاثة شهور".
أما معاذ البطوش، فكتب: "ما في خوف على الأردن من داعش المتطرفة دينيا ليقظة الأمن والمواطن، وإنما الخوف من داعش المتطرفة ماليا"، ليرد عليه رائد الثوابي "انهم اشد خطرا على الوطن".
وقالت سوسن الكواملة: "الله يلهم شعبنا الصبر والسلوان والقدرة على احتمال ظروفه"، في حين قال خالد الزيود "وبعدين مع قصة الرفع.. هو ما في حدا بهالحكومة عنده عقل يفكر شوي بحلول تانية غير جيوبنا".
وكانت ردة فعل شادي خلايلة، اقل حدة بقوله: "تمسحنا وتنبلنا.. خلص تعودنا على الرفع"، ليرد عليه آخر "احنا الحل الأسهل بالنسبة للحكومة.. الله يستر من اللي جاي".
رانيا حدادين كتبت متسائلة على صفحتها: "اين نواب الامة؟ الحكومة مش رح تيجبها للبر.. سعر اسطوانة الغاز سيصل إلى 8.5 دينار، زيادة 7 قروش/ لتر من المشتقات النفطية، اجراءات اقتصادية صعبة ستتخذ، رفع رسوم اصدار جواز السفر الى 40 دينارا، إلغاء الإعفاءات على السلع والخدمات باستثناء: المواد الغذائية الأساسية، الأدوية ومدخلات انتاجها، أغذية الأطفال، مستلزمات المدارس، سيارات الهايبرد والكهرباء، إلغاء ضريبة المبيعات الصفر و4 % و8 % المفروضة على السلع والخدمات وتوحيدها جميعها ورفعها الى نسبة 16 %.. مش حكينا من الصبح صفعة خامسة".
ويرد مهند الهندي: "نوابنا كلهم على الله.. الله يعين الفقراء والمساكين لهم الله والحمد لله"، فيما قالت رقية الدجاني: "اتقوا الله يا حكومة.. الأولى أنه تفرضوا ضريبة على الاغنياء اللي مش عارفين وين يروحوا بفلوسهم، ورجعوا الفلوس تاعت قضايا الفساد".
عبدالوهاب حماد قال: "المؤسسات المستقلة ورواتب موظفيها ورواتب النواب والوزراء القدامى، أولى من لقمة الفقير"، فيما كتب ينال السكر مستهزئا بالقرارات: "لا حول ولا قوة الا بالله، يعني بدل ما نشتري أكل نصير نشتري لعب اطفال، بتطلع ارخص علينا".
علي الشطرات كتب: "30 ليرة كنت مخبيهن من راتب شهر 12، اضطريت من الطفر أطولهن، واشتري كاز بـ(10)+ (7) غاز=17، وبنكمل بالباقي (13 ليرة) لآخر الشهر.. الحمد لله انه ما عندي سيارة".
ومع نشره صورة تجمع رئيس الوزراء السابق عبدالله النسور مع الرئيس الحالي هاني الملقي كتب سالم الجبور: "الاسم: هاني الملقي، والوظيفة: عبدالله النسور"، في إشارة إلى وصف سابق أطلق على حكومة النسور، بأنها "حكومة رفع الأسعار".