جفرا نيوز : أخبار الأردن | تمديد دخول الشاحنات والبرادات بين الأردن ومصر لـ4 أشهر
شريط الأخبار
الملك يغادر أرض الوطن في زيارة خاصة اصابه 15طفل اثر سقوط ارجوحة داخل متنزه المشارع "المنسف" سيد ضيافة العيد فى الكرك هذه هي استراتيجية الأردن الذكية في سوريا 1.8 مليار دولار التبادل التجاري الاردني الاماراتي ما بين " القلّاية و الفتّة " في الديوان؛ و موائد الوزراء و النواب .. شتّان ! موجة حارة وجافة خلال العيد - تفاصيل الملك يشارك المصلين أداء صلاة عيد الفطر في مسجد الهاشمية ويتقبل التهاني في قصر الحسينية تقرير الحوادث تنسيق بين عشائر العراق واميركا لفتح طريبيل الملك يتبادل التهاني مع عدد من قادة الدول العربية بمناسبة عيد الفطر صلاة العيد 6:45 صباحا و"الاوقاف" تحدد اماكن المصليات ولي العهد يهنئ بمناسبة عيد الفطر السعيد الملك: فطرا سعيدا مباركا على وطننا وأهله غدا أول أيام عيد الفطر في الاردن الحاج توفيق: نشاط "خجول" بقطاع المواد الغذائية فلكيا: رؤية هلال شوال بعمّان نفوق 35 رأسا من الأغنام دهسها بك آب في إربد تحذيرات من التعرض المباشر لأشعة الشمس في العيد 40 ألف أردني مغترب دخلوا المملكة من "العمري" لقضاء عطلة العيد
عاجل
 

تمديد دخول الشاحنات والبرادات بين الأردن ومصر لـ4 أشهر

عمان- مددت الأردن ومصر اتفاقية السماح للشاحنات بين البلدين بالدخول اراضيهما سواء كانت محملة أو فارغة ولمدة أربع أشهر، وفقا لكتاب حصلت الـ "الغد" على نسخة منه.
وبين الكتاب أن المهلة التي تم الاتفاق عليها بين الطرفين ستنتهي بنهاية نيسان (إبريل) المقبل، مع التأكيد على عدم السماح بممارسة أعمال النقل الداخلي أو التحميل لطرف ثالث لاي منها داخل اراضي الطرف الآخر، وفقا لأحكام اتفاقية النقل البري الأردنية المصرية المشتركة.
وتتضمن اتفاقية النقل البري بين البلدين يسمح لكافة المركبات المسجلة والمرخصة بالفئة الخصوصية في بلد أحد الطرفين المتعاقدين بدخول اراضي الطرف المتعاقد الآخر بركابها وامتعتهم الشخصية والتنقل فيها والمرور عبر اراضيه بالترانزيت وفق الاسس والمبادئ التالية:
ويسمح وفقا للاتفاقية للمركبات المسجلة والمرخصة بالفئة العمومية في بلد احد الطرفين المتعاقدين بالنقل المنتظم للركاب بين اراضي الطرفين المتعاقدين وعبرهما بالترانزيت وفق اسس ومبادئ محددة.
وتنص الاتفاقية على انه يسمح للمركبات المسجلة والمرخصة بالفئة السياحية العمومية في بلد أحد الطرفين المتعاقدين بنقل الافواج السياحية بين اراضي الطرفين المتعاقدين وعبرهما بالترانزيت.
ووفقا للاتفاقية، تكون عمليات النقل السياحي من اراضي أحد الطرفين المتعاقدين إلى نقاط محددة في اراضي الطرف المتعاقد الآخر، ولا يسمح للمركبات السياحية بالتجول داخل اراضي الطرف المتعاقد الآخر.
وتشترط الاتفاقية للسماح بدخول وخروج مركبات النقل البري المسجلة والمرخصة في بلد أحد الطرفين المتعاقدين بصفة مؤقتة لأراضي الطرف المتعاقد الآخر، مشترطة أن تحمل المركبة دفتر مرور مقبول من السلطات الجمركية في البلدين طبقا لشروط اصدار هذا الدفتر.
وتخضع، وفقا للاتفاقية، كافة عمليات النقل البري بين اراضي الطرفين المتعاقدين وعبرهما بالترانزيت للرسوم والضرائب وبدلات الخدمات والعوائد المعمول بها لدى كل طرف متعاقد ما لم يتفق الطرفان المتعاقدان على اعفاءات متبادلة.
وتنص الاتفاقية على انه يسمح باستيراد قطع الغيار لغرض استبدال الاجزاء التالفة عند حصول عطل في المركبة في اراضي احد الطرفين المتعاقدين، وتخضع تلك المستوردات للقوانين والانظمة والتعليمات المعمول بها بكلا البلدين.
ويعفى الوقود الموجود في خزانات الوقود الاعتيادية لمركبات النقل البري والمجهزة به من قبل الصانع من الضرائب والرسوم الجمركية عند دخولها اراضي الطرف المتعاقد الآخر.