شريط الأخبار
الملكة تقيم مأدبة افطار لعدد من الفعاليات الشبابية (صور) العبادي والزيود ومرار والمضاعين والنمري وابو جودة اسقطوا الدعوى ضد قورشة فرصة لزخات رعدية من المطر القبض على متهم بارتكاب ٦ قضايا خطف حقائب سيدات بسيارة مسروقة سلطة العقبة: قضية الصوامع لدى مكافحة الفساد وفاة ستيني صعقا بالكهرباء بالكرك تنقلات في وزارة الخارجية (اسماء) بيع حصة شركة كاميل هولدينغ في الفوسفات بنحو 91 مليون دينار الرزاز يزور ساكب الثانوية ويعزي بالمعلم العتوم العبابنة مرافق شخصي والقطارنة كبيرا لمرافقي الملك توقيف موظفة من شركة توريد مستلزمات طبية للصحة بالجويدة "11" نقابة تعلن "إضرابٍا عاما" ضِد قانون الضريبة والحُكومَة تستعين بمجلس النواب الزرقاء: إيقاف 13 مخبزا ومحل عصير ومحطتي تحلية مياه عاصفة رملية تجتاح مناطق في المملكة..صور بالفيديو - الملك يقوم بزيارة مفاجئة لمستشفى البشير 2644 حادثا خلال العشرة أيام الأولى من شهر رمضان القبض على 7 من مروجي المخدرات في محافظات الزرقاء والبلقاء ولواء الرمثا ..صور الدفاع المدني يعلن أرقام هواتف مكاتب ارتباط متقاعديه " تكنولوجيا المعلومات " ينفذ محاضرات توعوية لطلبة المدارس من مخاطر الانترنت الأمانة : إتلاف 33 الف لتر عصائر واغلاق 7 محلات في الاسبوع الأول من رمضان
عاجل
 

عندما يتحدث الدغمي تحت قبة مجلس الشعب

جفرا نيوز - محرر الشؤون البرلمانية 

ليس مهما ان يكون النائب رئيسا او نائبا  لرئيس لجنة نيابية او رئيسا لكتلة حزبية او غيرها من المناصب العليا في مجلس النواب ليفرض عقليته ونواياه الوطنية المدافعة عن حقوق المواطنين في وجه حكومات أثقلت كاهل المواطن وأوجعت الوطن ديناً وعجزا.
وهذا ما يتجلى بصورة واضحة للعيان في شخصية النائب المخضرم عبد الكريم الدغمي في المجلس ، فإن تحدث صمت الجميع ، بمن فيهم الصحفيين الذين  ينتقلون من مرحلة النقاش والحديث الخارج عن موضوع ما يدور تحت قبة المجلس ، الى مرحلة التهامس بين من فاته كلمة واحدة للدغمي وزميله المنغمس بنقل حديث الاخير.
النجاح معياره الانجاز لا الضجيج او الصراخ او التهديد ، والنية للعمل الوطني العام لا ان تكون امام عدسات وأعين الصحفيين.
نعم ، الدغمي وفي مداخلاته حمل هم الوطن وأفشل توجهات الحكومة في انشاء المزيد ن الهيئات والوحدات المستقلة وكاشفا عن ان تكلفة تشغيل الهيئات المستقلة السنوية تتجاوز 2 مليار،ولقيت اقتراحاته بهذا الشأن تأييدا نيابيا ساحقا،عدا عن نجاح اقتراحه برد مشروع قانون اخر ، ما اثار غضب اعضاء في الحكومة.
 رئيس الوزراء هاني الملقي اجتمع مؤخرا  مع اعضاء المكتب الدائم ورؤساء الكتل البرلمانية في مجلس النواب لما قيل انه اجتماعا لـ "تلطيف الاجواء" ، بعد رد وشطب مجلس النواب  فقرات وبنود قوانين كادت ان تكلف الخزينة المزيد من النفقات والعجز ، لم يحضره العقل الوطني المدبر لحذفها ، الدغمي ، وهذا ما يحقق شرط الفقرة السابقة لان تكون نائب وطن تعمل بعيدا عن عدسات الاعلام، مع ان نوابا وموظفون حضروا ذلك الاجتماع وكان بإمكان الدغمي حضوره.
ان تحدث الدغمي أثار الرأي العام الاردني وعمل على تأليبه نحو منابع الفساد والافساد ، وكشف المزيد من الحقائق الصادمة.،
ملخص القول كان في بداية الفقرة الاولى ، وهي رسالة الى نواب الشعب لمواجهة التوجهات الحكومية في رفع الاسعار وفرض المزيد من الضرائب  ، فالقرار لكم وهيبة المجلس تتطلب رفض مشروع قانون الموزانة وما يحمله من ويلات اقتصادية وعواقب وخيمة.
لسنا بصدد رفع شعبيات الدغمي او ما سيذهب البعض لاتهامنا به ، لكنها حقيقة خلاصة اكثر من 60 يوما  من عمر مجلس النواب الثامن عشر.