شريط الأخبار
الطراونه النائب الثالث الذي يعلن حجب الثقة عن حكومه الرزاز التاكسي الذكي .. تعديلات لا تنتهي على التعليمات والشركات تعمل بلا ترخيص المستشارة الألمانية ميركل تصل عمان في زيارة رسمية جهة جديدة لمخالفة المركبات بالأردن العيسوي يستقبل المهنئين غدا وبعد غد تجار الحرة يتهمون الحكومة بالتعنت بموقفها حول ضريبة الهايبرد الحجز على أموال مدير ضريبة الدخل السابق وشريكه وصاحب شركة حلواني ومنعهم من السفر اعضاء مجالس امناء الجامعات .. اسماء مهرجان جرش 33 ينطلق في تموز بمشاركة نخبة من الفنانين الشهوان يكشف تفاصيل الرقم الوطني لابنة المواطن "سليمان البدول" الملك يستقبل وكيل وزارة الدفاع الأمريكية وقائد القيادة المركزية انشاء مدرستي الملك عبدالله للتميز في جرش وسحاب "الجرائم الإلكترونيّة" أحيل إلى مجلس النوّاب نهاية الشهر الماضي 55 عاماًً معدل أعمار حكومة الرزاز وثلث الحكومة من عمان الملف السوري احد الملفات التي بحثت بين الملك ونتنياهو الطراونة عضوا في الاعيان وقبول استقالة المعشر انزال ركاب طائرة أردنية بعد تعطلها في مطار الملكة علياء الدولي.. الصوراني: رسوم المدارس الخاصة ستكون بسيطة وسيتم تحديد نسب معينة لكل مرحلة دراسية الرزاز: التعليم اليوم هو اقتصاد الغد وأن التقدم فيه يؤسس لمستقبل أفضل الحمود يكرم مواطنا ورجال أمن
عاجل
 

ايها السادة: «لا نريد أكل السمك»

جفرا نيوز-  فارس الحباشنة
إذا لم تتأمل فعلى الأقل فإنها تثير الدهشة، تصريحات تحت قبة البرلمان وأمام كاميرات التلفزيون خارجة عن نواب ندفع من جيوبنا رواتبهم ويتعاملون معنا على أنهم مخلصون ومنقذون للوطن. واتحدث هنا عن كم هائل من الدهشة اصابني عند سماع تصريح لنائب يسوق تبريرات لقرارات الحكومة برفع الاسعار، قائلا: «ما في داعي الاردنيون ياكلون سمك».
تصريح يثير السخرية، أليس كذلك؟ ولربما لو ابتعدنا في الذاكرة العمومية، فانه يعيدنا الى جمل استنكارية كثيرة صكها سلطويون مخبولون في أعتى ازمات مرت بها اوطانهم، وهي كثيرة. ويستعاد بالعادة ترديدها على السنة الناس من باب التندر الساخط والسخرية السوداء.
النائب يعبر عن غضب طبقي، «اقلية» منزعجة من المزاج العام الرافض لسياسات الحكومة الاقتصادية، هويكرس وعيا طبقيا لثقافة وواخلاق وخيال، يدين بالولاء لـ«مصالح الطبقة». تصريح النائب يلهم حماسة طبقة تقف خلف الكوابيس التي يعيشها الاردنيون.
تلك الطبقة بتكوينها ليست كباقي الشعب، انهم «الصفوة» الطبقية البديلة، لربما أن امكانيات اندماجهم المؤقت تقتصر عادة على فترة الانتخابات، حيث يهبطون من عالمهم العلوي الى الارض، ليلامسوا الناس ويجروهم الى صناديق الاقتراع، وانت كانت مجرد مظاهر ديكورية شكلية بالاغلب، ولكنها هي السائدة والمعمول بها.
هذا المستوى من وعي التفكير في «قضايا وهموم الناس»، لربما ينم عن مستوى اعمق اكثر افلاسا في التعاطي من الشأن العام، فمجرد التفكير بحرمان المواطنيين من أكل السمك، هومقدمة اولية للعب على «ديمينوالحرمان» الغذائي، من السمك الى الدجاج واللحوم وحتى الخبز.
لربما أن هذا التفكير ليس بالجديد، الاستخفاف بالشعب والتعامل معهم بنوع من التعالي على أنهم عالة على الحكومة والسلطة، وعليهم الامتثال مسلمين لسياسات الحكومة وكأنها اقدار سماوية. بهذا المنطق هم يفكرون وليست اشارة النائب الا واحدة من افكار كبرى تطرح في الكواليس على أنها حقائق مطلقةومسلمات، تلغي الشعب وتتحدث باسمه.
ما وصلنا اليه من افلاس بالاقتصاد والسياسة وحتى الاخلاق، ليس قادما من فراغ ما. وحوش ارتدوا اقنعة بشر تخفي شراستهم ولحظة انقضاضهم لالتهام كل شيء، باسم الصالح العام ومصلحة الشعب، وهي الاقدار السوداء التي تطبق على أنفاس الاردنيين. والخروج منها يعني خدشا وكفرا واحيانا خيانة لهذه المقدسات.
نعد النائب وغيره، ومن دواعي «الالفة الطبقية» بان نتوقف عن اكل السمك. سنحاول مقاومة احساسنا باننا بشر عاديون ومواطنون سليمو المشاعر والاحساسيس، ولسنا بغرباء في مجتمع يسيطر عليه هستيريا وهلوسات مؤمنين باللون الطبقي الواحد.