جفرا نيوز : أخبار الأردن | 5 ملاحظات للملقي على أداء حماد.. ورحيله ليس مؤكدا
شريط الأخبار
السفير الإيراني في عمان : علاقاتنا مع الأردن ليست على المستوى المطلوب هذا ما طلبه قاتل الطفل عبيدة قبل إعدامه اليوم السعود يعبر عن اعتزازه بالدبلوماسية الاردنية ودورها في الافراج عن المواطن الزميلي احالة 150 موظفا من الامانة للتقاعد نهاية العام المنسق الحكومي يبحث والسفيرة الهولندية منظومة حقوق الانسان الاردن صامد في وجه ضغوطات نتنياهو و وساطات كوشنر لإعادة الطاقم الدبلوماسي الى عمان الاحتلال سيفرج عن المواطن الاردني منذر الزميلي اليوم الشياب يفتتح مشروع اعادة تأهيل قسم الاطفال في مستشفى الامير فيصل - صور بالفيديو .. حريق كبير داخل مدرسة الشونه الجنوبية الأساسية للبنين لا صحة لايقاف طبيب تجميل شهير في الجويدة مركز الأميرة منى ينجح بإجراء عملية قلب مفتوح نوعية السعود يتابع مع الزعبي توقيف الاحتلال للمواطن الزميلي خبير : "صفقة القرن" تتعارض مع المصالح الاردنية بملفي اللاجئين والقدس رسميا.. اسماعيل الرفاعي سفيرا في انقرة مطلوبون لمحكمة أمن الدولة .. أسماء الشواربة من "الروتاري" : سنقضي على الفساد ! الامارات تنفذ حكم الاعدام بحق قاتل الطفل عبيدة تفاوت الدعم النقدي بين الأردنيين المستحقين بحسب الدخل مصدر: التأشيرة المسبقة للعراقيين قرار قديم ولا يؤثر على عمق العلاقات 40 % من موازنة ‘‘المالية‘‘ لبند التقاعد والتعويضات والمكافآت
عاجل
 

5 ملاحظات للملقي على أداء حماد.. ورحيله ليس مؤكدا

جفرا نيوز - خاص 
علم موقع جفرا نيوز أن هاني الملقي لديه خمسة ملاحظات طلب من وزير الداخلية سلامة حماد الذي يواجه نقمة "شعبية وبرلمانية" تصويبها إذا أراد الاستمرار عضوا في الطاقم الحكومي، استباقا لتعديل وزاري بات مرجحا في أي وقت خلال الأيام القليلة المقبلة، إذ يعتقد الملقي أن حماد يظن أنه هو "الرئيس للطاقم الحكومي"، فيما يؤخذ على الوزير حماد إنفراده ب"المعلومة الأمنية".
وبحسب ما تردد فإن الملقي يريد من حماد العمل بروح "الفريق الوزاري الواحد"، إضافة إلى ضرورة أن يتعاطى مع مجلس النواب ب"واقعية وعملانية" أكثر، إذ لوحظ أن الوزير حماد في مناسبات عدة يتعمد تجاهل النواب، وهو أمر حذر منه الملقي وزرائه بشكل متكرر منذ تأليف الحكومة، إضافة إلى ضبط تصريحاته الإعلامية في "اللحظات الحرجة".
يأتي ذلك في وقت تُلمح فيه مصادر حكومية بأن سلامة حماد ربما لا يغادر التشكيل الحكومي، حتى بعد إجراء تعديل ثانٍ عليه، إذ أصبحت الكرة طبقا لمعلومات متداولة في ملعب الوزير حماد.