شريط الأخبار
الطفيلة: نجاة شخصين حاصرتهما النيران داخل قلاب سقط بواد سحيق استمرار التسجيل في الحملة الوطنية لتعزيز القيم وزير العدل : المحكمة الدستورية يقع على عاتقها مهام جسام أمن الدولة توجه تهمة التحريض على تقويض نظام الحكم لـ8 ناشطين 19 % من الأردنيات يقترضن من البنوك باحث اسرائيلي : لا يجب الاستخفاف بتحذيرات الاردن امن الدولة تمهل متهمين لتسليم انفسهم .. اسماء أبوحمور رئيسا لمجلس إدارة بنك الأردن دبي الإسلامي مصرع طبيبين إثر تعرضهم لهجوم من ثلاثة اسود في البلقاء الهميسات: إعادة النظر بالرواتب العليا يشمل الأمناء العامين حالة الطقس ليوم الثلاثاء مصدر رسمي يكذب بيان "داعش" ومقتل عسكري معان جريمة "جنائية" قرار قضائي بترحيل 700 أسرة من حي جناعة بالزرقاء الاوقاف تباشر باعادة عوائد فروقات صرف الريال للحجاج العمل بقانون تخفيض رسوم نقل ملكية المركبات غدا فريق التنسيق الحكومي لحقوق الانسان يزور مستشفى المواساة وزير العدل يزور المركز الوطني لحقوق الانسان نفي الأخبار المتداولة عن اطلاق نار على موقع عسكري بالكرك رفض استئناف قرار فصل طلبة من الأردنية الملك يؤكد ضرورة الاهتمام بتحسين ظروف منتسبي الأمن المعيشية
عاجل
 

توقعات سياسية: حقيبتان سياديتان إلى التغيير.. والمجالي رئيسا للديوان


جفرا نيوز- خاص 
في مكان سري لا يزال مجهولا بدأ رئيس الوزراء الأردني الدكتور هاني الملقي بمعية فريق استشاري وضع اللمسات الأخيرة على تعديل وزاري هو الثاني الذي سيجريه الملقي، على الأرجح بعد تمرير قانون الموازنة أمام مجلس النواب في غضون الأيام القليلة المقبلة، فيما يُرجح أن تأتي على شكل تغييرات سريعة، فيما تتحدث مصادر عن "ثورة بيضاء قادمة" تُعبّر عن مدى الغضب الرسمي والشعبي من أداء مرافق الدولة.

وإلى جانب التعديل الوزاري الذي من المحتمل أن يطال وزراء حقائب سيادية، فإن تغييرات واسعة ستطال مفاصل أساسية في الديوان الملكي من المرجح أن تضع وزير الداخلية السابق حسين هزاع المجالي في منصب رئاسة الديوان الملكي خلفا لفايز الطراونة، فيما تُرجح المصادر أن يغادر مستشار شؤون العشائر الشريف فواز زبن موقعه أيضا.

وفي شأن التعديل الوزاري فإنه يُتوقع على نطاق واسع تعيين مدير مكتب جلالة الملك جعفر حسان وزيرا للخارجية، فيما من المحتمل تعيين موسى المعايطة وزيرا للداخلية، وهو ما يعني قرارا بإعادة "اللمسة المدنية والأكاديمية" لحقيبة الداخلية.

وبحسب التوقعات التي لم يكن ممكنا التثبت من صحتها، فإن رامي وريكات سيعين وزيرا للتنمية السياسية، فيما من الممكن أن تعود نانسي باكير لشغل حقيبتها السابقة لوزارة الثقافة، فيما لم يُسْتبعد أن يشغل ميشال نزال حقيبة السياحة، فيما يبرز إسم آخر لهذه الحقيبة هو إسم عبد الرزاق عربيات، علما أن الوزير السابق وجيه عويس مرشحا لحقيبة التعليم العالي.

ولا يُستبعد بحسب التوقعات والتحليلات المُثارة أن تتزامن هذه التغييرات، مع تغييرات آخرى في مواقع أخرى لا يزال التداول والاتصالات الهامسة قائمة بشأنها عُرِف منها حتى الآن رحيل أمين عمان عقل بلتاجي.