شريط الأخبار
الشيخ محمد نوح القضاة يدافع عن العلمانية - (فيديو) مدير الموانئ المبيضين نافيا مزاعم الرياطي : لم اعتذر عن المشاركة في اللقاء الاعلامي مشروع للتبع السيارات الحكومية وايقافها عند سوء الاستخدام الموافقة على ضبط رواتب العاملين في القطاع العام التربية :معادلة شهادات الثانوية بالمدارس العربية قبل 10- 7- 2016 جلالة الملك يزور مصر قريبا إطلاق خدمة التنبيه الفوري للمخالفات المرورية عبر الخلوي ديوان التشريع يرفض رفع نسبة صندوق الحج كيدانيان للأردنيين : عودوا الى لبنان عاملون في "الابيض للأسمدة" يقتحمون مكتب مدير عام الشركة سرقة اردنية في الكويت البدء بمحاكمة قاتل والدته في طبربور الاربعاء التقرير المروري: سائق باص المدرسة لم يلتزم بأولوية السير الملك يزور المديرية العامة للدفاع المدني نقابة اصحاب مكاتب الاستقدام تتوقف عن العمل لحين الاستجابة لمطالبها الزعبي: ما يجعلنا نتحمل الازمة البعد الانساني لدى القيادة الهاشمية الإمارات تسلم الأردن مطلوبا أمنيا السير والدوريات الخارجية ثكثف رقابتها على حافلات نقل الطلاب تفاصيل جديدة في قضية اتلاف كاشو في العقبة شبهات فساد و تجار اشتروا الكمية من أعضاء في لجنة الاتلاف إحالة مدير الغذاء الخريشا الى التقاعد
عاجل
 

توقعات سياسية: حقيبتان سياديتان إلى التغيير.. والمجالي رئيسا للديوان


جفرا نيوز- خاص 
في مكان سري لا يزال مجهولا بدأ رئيس الوزراء الأردني الدكتور هاني الملقي بمعية فريق استشاري وضع اللمسات الأخيرة على تعديل وزاري هو الثاني الذي سيجريه الملقي، على الأرجح بعد تمرير قانون الموازنة أمام مجلس النواب في غضون الأيام القليلة المقبلة، فيما يُرجح أن تأتي على شكل تغييرات سريعة، فيما تتحدث مصادر عن "ثورة بيضاء قادمة" تُعبّر عن مدى الغضب الرسمي والشعبي من أداء مرافق الدولة.

وإلى جانب التعديل الوزاري الذي من المحتمل أن يطال وزراء حقائب سيادية، فإن تغييرات واسعة ستطال مفاصل أساسية في الديوان الملكي من المرجح أن تضع وزير الداخلية السابق حسين هزاع المجالي في منصب رئاسة الديوان الملكي خلفا لفايز الطراونة، فيما تُرجح المصادر أن يغادر مستشار شؤون العشائر الشريف فواز زبن موقعه أيضا.

وفي شأن التعديل الوزاري فإنه يُتوقع على نطاق واسع تعيين مدير مكتب جلالة الملك جعفر حسان وزيرا للخارجية، فيما من المحتمل تعيين موسى المعايطة وزيرا للداخلية، وهو ما يعني قرارا بإعادة "اللمسة المدنية والأكاديمية" لحقيبة الداخلية.

وبحسب التوقعات التي لم يكن ممكنا التثبت من صحتها، فإن رامي وريكات سيعين وزيرا للتنمية السياسية، فيما من الممكن أن تعود نانسي باكير لشغل حقيبتها السابقة لوزارة الثقافة، فيما لم يُسْتبعد أن يشغل ميشال نزال حقيبة السياحة، فيما يبرز إسم آخر لهذه الحقيبة هو إسم عبد الرزاق عربيات، علما أن الوزير السابق وجيه عويس مرشحا لحقيبة التعليم العالي.

ولا يُستبعد بحسب التوقعات والتحليلات المُثارة أن تتزامن هذه التغييرات، مع تغييرات آخرى في مواقع أخرى لا يزال التداول والاتصالات الهامسة قائمة بشأنها عُرِف منها حتى الآن رحيل أمين عمان عقل بلتاجي.