جفرا نيوز : أخبار الأردن | توقعات سياسية: حقيبتان سياديتان إلى التغيير.. والمجالي رئيسا للديوان
شريط الأخبار
الرفاعي: إلغاء "308" قرار مسؤول البرلمان العربي: تصريحات الأسد حول الأردن "غير مسؤولة" العجلوني : لا صحة لتقارير ديوان المحاسبة وسأقاضي المسيئين 30 مرشحا لعضوية نقابة الصحفيين و6 للنقيب و4 لنائب النقيب الملقي يزور "الملكية".. ويؤكد على ضرورة ايجاد حلول لمديونية الشركة الملقي يستعرض التحديات التي تواجه الاقتصاد الاردني وفاة موقوف بمركز امن ماركا أمن الدولة تنظر في 15 قضية إرهابية وزارة الاوقاف تدعو المواطنين لاستلام تصاريح الحج السفارة السورية في عمان توقف تمديد جوازات مواطنيها الكرك: إجلاء 5 أسر إثر مقتل سيدة على يد زوجها "هيئة النزاهة" تواصل التحقيق بالقضايا الواردة بتقارير ديوان المحاسبة بدران رئيسا للمجلس الأعلى للمركز الوطني لتطوير المناهج عوض الله: الأردن أبرز الدول الحليفة للمملكة العربية السعودية وزير العدل الاسترالي : تدمير داعش وفكره الإيديولوجي مسؤولية المجتمع الدولي الجمارك تحبط تهريب 2 كغم من مادة الجوكر في طرد بريدي الأردنية الفرنسية للتأمين تقر بياناتها المالية نهاية «داعش» في الجبهة الجنوبية الملك يزور القيادة العامة للقوات المسلحة "تضامن": إلغاء المادة 308 انتصار لسيادة القانون
عاجل
 

توقعات سياسية: حقيبتان سياديتان إلى التغيير.. والمجالي رئيسا للديوان


جفرا نيوز- خاص 
في مكان سري لا يزال مجهولا بدأ رئيس الوزراء الأردني الدكتور هاني الملقي بمعية فريق استشاري وضع اللمسات الأخيرة على تعديل وزاري هو الثاني الذي سيجريه الملقي، على الأرجح بعد تمرير قانون الموازنة أمام مجلس النواب في غضون الأيام القليلة المقبلة، فيما يُرجح أن تأتي على شكل تغييرات سريعة، فيما تتحدث مصادر عن "ثورة بيضاء قادمة" تُعبّر عن مدى الغضب الرسمي والشعبي من أداء مرافق الدولة.

وإلى جانب التعديل الوزاري الذي من المحتمل أن يطال وزراء حقائب سيادية، فإن تغييرات واسعة ستطال مفاصل أساسية في الديوان الملكي من المرجح أن تضع وزير الداخلية السابق حسين هزاع المجالي في منصب رئاسة الديوان الملكي خلفا لفايز الطراونة، فيما تُرجح المصادر أن يغادر مستشار شؤون العشائر الشريف فواز زبن موقعه أيضا.

وفي شأن التعديل الوزاري فإنه يُتوقع على نطاق واسع تعيين مدير مكتب جلالة الملك جعفر حسان وزيرا للخارجية، فيما من المحتمل تعيين موسى المعايطة وزيرا للداخلية، وهو ما يعني قرارا بإعادة "اللمسة المدنية والأكاديمية" لحقيبة الداخلية.

وبحسب التوقعات التي لم يكن ممكنا التثبت من صحتها، فإن رامي وريكات سيعين وزيرا للتنمية السياسية، فيما من الممكن أن تعود نانسي باكير لشغل حقيبتها السابقة لوزارة الثقافة، فيما لم يُسْتبعد أن يشغل ميشال نزال حقيبة السياحة، فيما يبرز إسم آخر لهذه الحقيبة هو إسم عبد الرزاق عربيات، علما أن الوزير السابق وجيه عويس مرشحا لحقيبة التعليم العالي.

ولا يُستبعد بحسب التوقعات والتحليلات المُثارة أن تتزامن هذه التغييرات، مع تغييرات آخرى في مواقع أخرى لا يزال التداول والاتصالات الهامسة قائمة بشأنها عُرِف منها حتى الآن رحيل أمين عمان عقل بلتاجي.