شريط الأخبار
القبض على مطلوب خطير بحقه 38 طلب أمني في الرمثا شائعات بأسلوب "نصب قانوني" جديد .. والامن العام يردّ الحكومة «حامل»… سخرية الأردنيين بالطعم المر بدء فترة الطعون بنتائج انتخابات ‘‘اللامركزية والبلديات‘‘ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة توقعات برفع أسعار المحروقات الملك يبحث مع كوشنر جهود تحريك عملية السلام المسفر يشكر النواب والعشائر الأردنية ويهاجم القلاب أردنية تتسلق أعلى قمة بأوروبا اشتعال 4 شاحنات في أبو علندا شكوى ضد محافظ جرش سلمها بنفسه للديوان الملكي مكافحة المخدرات تحبط تهريب 422 الف حبة مخدرة في قضيتين منفصلتين .. صور الاردن يعلن يوم الجمعة اول ايام عيد الاضحى المبارك الاحتلال يعتقل اردنيا بحجة حيازته بندقية !! زين تعلن عن جديدها للشباب "خط الشلّة Mix" دعم الجمعيات بعد مرور عام على تأسيسها اخماد حريق طبليات خشبية ومستودع أدوات منزلية في العقبة مدير الامن العام يفتتح مقر مركز السلم المجتمعي - صور الصحة : توفر 16 مقعد للطب البشري في الجامعات الاردنية التربية تطلق الرقم ( 065008085 ) لتلقي مقترحات وشكاوى المواطنين
عاجل
 

توقعات سياسية: حقيبتان سياديتان إلى التغيير.. والمجالي رئيسا للديوان


جفرا نيوز- خاص 
في مكان سري لا يزال مجهولا بدأ رئيس الوزراء الأردني الدكتور هاني الملقي بمعية فريق استشاري وضع اللمسات الأخيرة على تعديل وزاري هو الثاني الذي سيجريه الملقي، على الأرجح بعد تمرير قانون الموازنة أمام مجلس النواب في غضون الأيام القليلة المقبلة، فيما يُرجح أن تأتي على شكل تغييرات سريعة، فيما تتحدث مصادر عن "ثورة بيضاء قادمة" تُعبّر عن مدى الغضب الرسمي والشعبي من أداء مرافق الدولة.

وإلى جانب التعديل الوزاري الذي من المحتمل أن يطال وزراء حقائب سيادية، فإن تغييرات واسعة ستطال مفاصل أساسية في الديوان الملكي من المرجح أن تضع وزير الداخلية السابق حسين هزاع المجالي في منصب رئاسة الديوان الملكي خلفا لفايز الطراونة، فيما تُرجح المصادر أن يغادر مستشار شؤون العشائر الشريف فواز زبن موقعه أيضا.

وفي شأن التعديل الوزاري فإنه يُتوقع على نطاق واسع تعيين مدير مكتب جلالة الملك جعفر حسان وزيرا للخارجية، فيما من المحتمل تعيين موسى المعايطة وزيرا للداخلية، وهو ما يعني قرارا بإعادة "اللمسة المدنية والأكاديمية" لحقيبة الداخلية.

وبحسب التوقعات التي لم يكن ممكنا التثبت من صحتها، فإن رامي وريكات سيعين وزيرا للتنمية السياسية، فيما من الممكن أن تعود نانسي باكير لشغل حقيبتها السابقة لوزارة الثقافة، فيما لم يُسْتبعد أن يشغل ميشال نزال حقيبة السياحة، فيما يبرز إسم آخر لهذه الحقيبة هو إسم عبد الرزاق عربيات، علما أن الوزير السابق وجيه عويس مرشحا لحقيبة التعليم العالي.

ولا يُستبعد بحسب التوقعات والتحليلات المُثارة أن تتزامن هذه التغييرات، مع تغييرات آخرى في مواقع أخرى لا يزال التداول والاتصالات الهامسة قائمة بشأنها عُرِف منها حتى الآن رحيل أمين عمان عقل بلتاجي.