شريط الأخبار
صور تسطر قصة 84 عاماً من زيارات ملوك وأمراء السعودية للأردن تعيينات مخالفة في الاحصاءات العامة تلاعب بمواعيد لم الشمل بسفارة السويد بعمان السعودية تكشف اسباب حادث المعتمرين الاردنيين داعية إماراتي أردني يفجر غضب المؤسسات الإسلامية بالجزائر السفارة الأميركية في عمان تطلب كلماتكم السرية ويلز في رسالة الوداع تشكر الاردنيين على المنسف اتفاق لإنهاء ملف ديون المستشفيات الخاصة على ليبيا تحضيرات المسؤولين العرب لقمـّة عـمـان تستأنـف اليــوم خادم الحرمين في عمّان الاثنين 30 بنداً على جدول أعمال الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية دي ميستورا يصل الأردن الاثنين للمشاركة في القمة العربية درجات الحرارة إلى ارتفاع وطقس ربيعي معتدل دوي الانفجارات السورية يهز منازل بالمفرق الخارجية تتابع حادث حافلة المعتمرين الأردنيين في السعودية ‘‘ديوان التشريع‘‘ ينشر مسودة ‘‘الوطني لتطوير المناهج‘‘ 4 وفيات و31 اصابة بانقلاب حافلة معتمرين أردنية الملكية الاردنية تقترح حلولا طريفة بعد حظر الأجهزة الإلكترونية مسيرة وفاء من امام "الحسيني" لشهداء "الكرامة" القبض على شخصين انتحالا شخصية رجال أمن في الرصيفة
عاجل
 

ما سر المستطيلات الملوّنة التي تظهر على التلفاز؟


كنا نستمتع بمشاهدة التلفاز في طفولتنا، واعتدنا حين يحدث توقف للبث أو انقطاع للإرسال أو عطل ما، على رؤية مربعات ومستطيلات ملونة، حتى باتت جزءاً اعتيادياً من حياتنا في ذلك الوقت.
لم نكن نفهم معنى لوجودها سوى أننا لن نرى فيلمنا أو برنامجنا المفضل، ولكننا في هذا التقرير سوف نكشف لك عن السبب الحقيقي وراء حدوث هذا الأمر.
تسمى هذه المستطيلات الملونة "بطاقة الاختبار" أو (Test Card)، وهي بطاقة ورقية أو كرتونية (مكونة من مستطيلات ملونة) كانت الكاميرات تركز عليها لفترة طويلة كدليل على وجود إشارة بث طوال اليوم.
بمعنى أنها كانت توضح للمشاهدين أن هذه القناة تعمل لديهم بالفعل حتى في حال عدم وجود برامج.
وربما لاحظت أنه بالخلفية كنا نسمع صوتاً أو راديو أو موسيقى أو أي شيء وهذا الصوت في الحقيقة الغرض منه هو التأكد من توصيلات الصوت وبثه السليم.
هذه المستطيلات إلى الآن تستخدم خلف الكواليس من أجل معايرة الكاميرات، إذ أن الأعمدة الملونة تؤكد لك أن الكاميرا متوازية، وتساعد الألوان في ضبط الصورة.
وكذلك يمكن للمشاهدين في منازلهم أن يستفيدوا منها، لأنها تساعدهم في ضبط ألوان التلفاز الخاص بهم.
ربما اختلف الأمر الآن وأصبحنا نادراً ما نرى هذه المستطيلات الملونة، والسبب يعود إلى امتلاك القنوت الفضائية كاميرات متطورة قادرة على ضبط الألوان بشكل آلي.
كما أصبح هناك أدوات متقدمة لموازنة الصورة، وصارت التكنولوجيا الحديثة والكاميرات وأجهزة البث ذات دقة عالية جداً، ونادراً ما تحتاج لضبط.
والتحول من استخدام الموجات التماثلية (Analogue Signals) إلى الديجيتال في الكثير من دول العالم ألغى مشاكل التشويش على الألوان ونقاوة الصورة.
كما أن المشاهدين في منازلهم أصبحوا يمتلكون شاشات متقدمة ومتطورة قادرة على ضبط الألوان بشكل آلي.