جفرا نيوز : أخبار الأردن | 20 قتيلا من قوات النظام والفصائل شرق دمشق
شريط الأخبار
نفوق 35 رأسا من الأغنام دهسها بك آب في إربد تحذيرات من التعرض المباشر لأشعة الشمس في العيد 40 ألف أردني مغترب دخلوا المملكة من "العمري" لقضاء عطلة العيد أجواء صيفية جافة وحارة حتى الاثنين "المنتدى العالمي للوسطية يدين المحاولة الإرهابية التي استهدفت الحرم المكي" عمان في المرتبة السادسة عربياً و59 عالمياً في الغلاء اثر انقلاب مركبتهم .. وفاة سيدة اردنية وابنتها في السعودية اعتقال شخص طعن شرطيا بمعان أصوات انفجارات عنيفة بسورية تُسمع بالأردن فلكياً.. هذا أول أيام عيد الفطر وزارة التعليم العالي تقيم افطار في دارات سمير شما للمسنين الاردن يدين المخطط الارهابي لمحاولة استهداف الحرم المكي حريق المنطقة الحرة بفعل فاعل مصادر رسمية: لا قوات أردنية في درعا ‘‘الأمانة‘‘ تدرج 59 مهنة مسموح مزاولتها بالمنزل أجواء حارة في معظم مناطق المملكة خلال العيد مبادرات محمد بن راشد: 400 مليون دولار في 62 دولة العتوم يخلي منزلا ايلا للسقوط من سكانه في اربد مواطن يُخرج آخر من السجن ويسامحه بـ8 آلاف دينار علاء الدين تقدم أوراق اعتمادها سفيرة للأردن في كندا
عاجل
 

20 قتيلا من قوات النظام والفصائل شرق دمشق

جفرا نيوز - قتل عشرون عنصراً على الأقل من قوات النظام والفصائل المقاتلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة جراء معارك عنيفة بين الطرفين في أحياء برزة وتشرين في شرق دمشق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد.

وشنت فصائل إسلامية معارضة ومقاتلة متمركزة في حي جوبر المجاور في شرق دمشق صباح اليوم هجوما عنيفا على مواقع لقوات النظام على أطراف الحي، تزامناً مع اطلاقها قذائف عدة على أحياء في وسط دمشق.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية "قتل تسعة عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، فيما قضى 12 مقاتلاً من الفصائل الاسلامية، في الاشتباكات التي دارت خلال الـ 24 ساعة الماضية على أطراف دمشق الشرقية".

وبدأت قوات النظام منذ شهر هجوماً على احياء برزة وتشرين والقابون، يهدف الى فصل حي برزة وهو منطقة مصالحة عن الحيين الاخرين ومنع انتقال مقاتلي الفصائل بينها.

كما يهدف الهجوم وفق المرصد الى الضغط على الفصائل التي تسيطر على حيي القابون وتشرين وابرزها جيش الاسلام وفيلق الرحمن وحركة احرار الشام، لدفعها الى توقيع اتفاق مصالحة.

ووفق المرصد، تمكنت قوات النظام السبت من السيطرة على أجزاء واسعة من شارع رئيسي يربط حيي برزة وتشرين بعد معارك عنيفة ترافقت مع عشرات الضربات المدفعية والصاروخية التي نفذتها على محاور القتال ومناطق في الحيين.

ويسمح هذا التقدم لقوات النظام بقطع الطريق بين الحيين وفصل برزة عن بقية الأحياء الواقعة في شرق دمشق، وفق عبد الرحمن.

وتعد برزة منطقة مصالحة بين الحكومة والفصائل منذ العام 2014 في حين تم التوصل في حيي تشرين والقابون الى اتفاق لوقف اطلاق في العام ذاته بحسب المرصد، من دون ان تدخلهما مؤسسات الدولة.

وردا على تقدم قوات النظام، شنت فصائل اسلامية ومقاتلة بينها هيئة تحرير الشام، ائتلاف فصائل يضم جبهة فتح الشام (النصرة سابقاً)، هجوما عنيفاً على مواقع قوات النظام في اطراف حي جوبر المجاور، بحسب المرصد.

وتخلل هجوم الفصائل تفجير عربتين مفخختين وانغماسيين، بالتزامن مع قصف متبادل بين الطرفين. كما نفذت طائرات حربية غارات على محاور القتال، وفق المرصد.

كما اطلقت الفصائل من جوبر قذائف صاروخية الاحد على احياء عدة في وسط العاصمة، ابرزها المهاجرين والعباسيين وباب توما.

واشار مراسلو فرانس برس في العاصمة الى سماع دوي الانفجارات والقصف منذ الصباح، وأفادوا بأن عدداً من المدارس اعلن تعليق الدروس حفاظاً على سلامة الطلاب. كما ابلغت كلية الزراعة طلابها تعليق الدروس ايضاً.

ووفق عبد الرحمن، يعد حي جوبر "خط المواجهة الاول" بين الفصائل وقوات النظام في دمشق، باعتباره اقرب نقطة الى وسط العاصمة تتواجد فيها الفصائل.-(أ ف ب)