جفرا نيوز : أخبار الأردن | ماهي قصة مطعم أم خليل الشهير
شريط الأخبار
الغرايبة مديرا للعطاءات الحكومية بالوكالة الطويسي يدعو موظفي الوزارة على بذل المزيد من الإنجاز والعطاء قرارات جديدة لحافلات المعتمرين .. محطة فحص في معان و سائق معاون و تصريحات امنية !! تفاصيل طائرة لمتابعة اسد في غابات جرش اثر معلومات فيسبوكية العمانيون ألقوا 15.5 ألف طن نفايات في العيد «حماس» تكشف عن «معالم صفقة القرن» الأمريكية.. كونفدرالية مع الأردن وتوطين اللاجئين السلطات السعودية تمنع عائلة أردنية من دخول قطر الاردن : حسمنا موقفنا بعدم التدخل عسكريا في سوريا الأجواء الحارة تتواصل لثلاثة أيام العمل الدولية: تصاريح العمل في الأردن تُشعر اللاجئين السوريين بالاستقرار والأمن الملقي يعود من مصر بعد استكمال إجازته وفاة و٥ إصابات بحادث في اربد مبادرة سلام جديدة .. ونتنياهو يشترط ضمان الاردن لها وفاة طفل سقط من الطابق الرابع الامن يسيطر على شغب الرمثا بعد وفاة عامل بنغالي 70 ألف زائر للعقبة خلال عطلة العيد قرض ميسر ومنحة من البنك الدولي للأردن بـ52.8 مليون دولار وفاة مصري غرقا في سد الحلابات ضبط مطلوب بعشرات القضايا في إربد ٥٠ الف مراجع لمستشفيات الصحة خلال ايام العطلة
عاجل
 

ماهي قصة مطعم أم خليل الشهير

جفرا نيوز - كتب عامر طهبوب عن قصة المطعم اللبناني أم خليلي الشهير جدا في جرش، وتاليا ما كتبه طهبوب:

في أغسطس عام ١٩٧٩ دعاني مازن اسماعيل حجازي إلى جرش وصحبني بسيارته إلى مطعم يقع على تلة في مدخل المدينة الوديعة باتجاه الطريق المؤدي إلى عجلون. كان المطعم عبارة عن بيت قديم تقيم فيه أيضا صاحبة المطعم أم خليل وزوجها وديع صليبا.

وأم خليل هي امرأة زحلاوية اسمها انطوانيت الرامي والحقيقة أنها لم تنجب خليل من أبو خليل وربما كانت تتمنى أن تنجب ولدا تسميه بهذا الاسم . الشاهد أنني استمتعت بذلك الغداء وتلك الجلسة بصحبة Mazen Hijazi أكثر من كثير.

وقد كانت أم خليل وزوجها يعدان لنا الطعام ويقدمانه لنا شخصيا. ألفة ودفء وجمال طبيعة ولقمة طيبة وعطف أم خليل ... كل ذلك كان يجعل للجلسة خصوصية. كانت أم خليل قد افتتحت مطعمها قبل ذلك بسنتين . أي عام ١٩٧٧.

منذ ذلك الوقت وأنا أتردد على ذلك المكان وفِي كل مرة أدهش بعناية الزوجين بالتفاصيل . بالأمس قصدت المطعم بعد طول غياب . توفيت أم خليل عام ٢٠٠٠ وقبل ذلك مات زوجها وديع . المطعم لم يعد في ذلك المكان ' البيت المطعم ' وإنما في الجهة المقابلة للبيت القديم.

بناء ضخم يحمل اسم أم خليل . شركة أسسها أبناء شقيقتها ميشال وإيلي وبشير . مطعم لبناني فاخر مزدحم . الأكل جيد والعناية جيدة والاسم لأم خليل . لكن أكل أم خليل كان أشهى ونفس أم خليل لم يعد موجودا.

ضاعت الحميمية والدفء والخصوصية وأصبح المطعم أشبه بمولد صاحبه غايب ...!

رحم الله الزوجين أنطوانيت ووديع وأبقى على ذكر أم خليل ، لكن لا أحد الان يذكر أبو خليل ... وفِي الأصل لا يوجد خليل !