جفرا نيوز : أخبار الأردن | أكثر المهن التي تقود إلى الانتحار
شريط الأخبار
موجة حارة وجافة خلال العيد - تفاصيل الملك يشارك المصلين أداء صلاة عيد الفطر في مسجد الهاشمية ويتقبل التهاني في قصر الحسينية تقرير الحوادث تنسيق بين عشائر العراق واميركا لفتح طريبيل الملك يتبادل التهاني مع عدد من قادة الدول العربية بمناسبة عيد الفطر صلاة العيد 6:45 صباحا و"الاوقاف" تحدد اماكن المصليات ولي العهد يهنئ بمناسبة عيد الفطر السعيد الملك: فطرا سعيدا مباركا على وطننا وأهله غدا أول أيام عيد الفطر في الاردن الحاج توفيق: نشاط "خجول" بقطاع المواد الغذائية فلكيا: رؤية هلال شوال بعمّان نفوق 35 رأسا من الأغنام دهسها بك آب في إربد تحذيرات من التعرض المباشر لأشعة الشمس في العيد 40 ألف أردني مغترب دخلوا المملكة من "العمري" لقضاء عطلة العيد أجواء صيفية جافة وحارة حتى الاثنين "المنتدى العالمي للوسطية يدين المحاولة الإرهابية التي استهدفت الحرم المكي" عمان في المرتبة السادسة عربياً و59 عالمياً في الغلاء اثر انقلاب مركبتهم .. وفاة سيدة اردنية وابنتها في السعودية اعتقال شخص طعن شرطيا بمعان أصوات انفجارات عنيفة بسورية تُسمع بالأردن
عاجل
 

أكثر المهن التي تقود إلى الانتحار

جفرا نيوز- سردت دراسة بريطانية حديثة، قائمة أكثر المهن التي يقبل العاملون فيها على الانتحار، وسط آمال بأن تساعد بياناتها على تفادي المزيد من ضحايا "قتل الذات"، مستقبلا.
وكشفت الدراسة التحليلية التي أجراها المركز الوطني البريطاني للإحصاءات، أن النساء اللائي يعملن ممرضات في بريطانيات، مرشحات لأن ينتحرن، بأكثر من 23 في المئة، مقارنة بمعدل الانتحار العام في البلاد.
أما المعلمات في المدارس الابتدائية، فيزيد احتمال انتحارهن بـ42 في المئة، عن معدل الانتحار العام ببريطانيا، وفق ما نقلت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.
في المقابل، يقل احتمال انتحار النساء اللائي يعملن في مجال الثقافة والإعلام، بـ69 في المئة عن معدل الانتحار العام في بريطانيا.
وفي أوساط الرجال، وجدت الدراسة أن العمال الأقل كفاءة، مرشحون بأكثر من ثلاث مرات، للإقبال على الانتحار، إضافة إلى موظفي قطاع البناء، قياسا بمعدل الانتحار العام في بريطانيا.
وأضافت الدراسة أن من يعملون في مجال الرعاية، معرضون بدورهم بصورة أكبر للانتحار، مقارنة بالمعدل العام، سواء كان ذكورا أو إناثا.
ونبه المدير التنفيذي في هيئة الصحة العامة في بريطانيا، إلى أن الانتحار بات واحدا من أبرز أسباب الوفاة في البلاد بين من تقل أعمارهم عن 50 عاما.
وأوضح دونكان سيلبي، أن ثمة نساء يقبلن أكثر فأكثر، كل سنة، على وضع حد لحياتهن، فيما كشفت الدراسة أن الانتحار ينتهي بالموت في الأغلب حين يكون من يقبل عليه غير مستفيد من الخدمات الصحية، إذ يفقدون القدرة على التحمل دون مساندة.