جفرا نيوز : أخبار الأردن | طليق هيفاء وهبي يتبنى طفلا من الشارع
شريط الأخبار
موجة حارة وجافة خلال العيد - تفاصيل الملك يشارك المصلين أداء صلاة عيد الفطر في مسجد الهاشمية ويتقبل التهاني في قصر الحسينية تقرير الحوادث تنسيق بين عشائر العراق واميركا لفتح طريبيل الملك يتبادل التهاني مع عدد من قادة الدول العربية بمناسبة عيد الفطر صلاة العيد 6:45 صباحا و"الاوقاف" تحدد اماكن المصليات ولي العهد يهنئ بمناسبة عيد الفطر السعيد الملك: فطرا سعيدا مباركا على وطننا وأهله غدا أول أيام عيد الفطر في الاردن الحاج توفيق: نشاط "خجول" بقطاع المواد الغذائية فلكيا: رؤية هلال شوال بعمّان نفوق 35 رأسا من الأغنام دهسها بك آب في إربد تحذيرات من التعرض المباشر لأشعة الشمس في العيد 40 ألف أردني مغترب دخلوا المملكة من "العمري" لقضاء عطلة العيد أجواء صيفية جافة وحارة حتى الاثنين "المنتدى العالمي للوسطية يدين المحاولة الإرهابية التي استهدفت الحرم المكي" عمان في المرتبة السادسة عربياً و59 عالمياً في الغلاء اثر انقلاب مركبتهم .. وفاة سيدة اردنية وابنتها في السعودية اعتقال شخص طعن شرطيا بمعان أصوات انفجارات عنيفة بسورية تُسمع بالأردن
عاجل
 

طليق هيفاء وهبي يتبنى طفلا من الشارع

جفرا نيوز- بعد أن هزت قصته المجتمع المصري كله، قرر زوج الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي السابق، رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة أن يتبنى الطفل عبدالرحمن، المعروف إعلاميا بـ "الراقص مع الكلاب".
أبو هشيمة نشر مجموعة صور جمعته بعبدالرحمن، على حسابه الخاص على موقع "انستغرام”، وعلق عليها بقوله: "الطفل عبدالرحمن قصة هزتنا كلنا وياريت تكون دافع لينا نركز في حل مشاكل خطيرة بمجتمعنا.. أخطرها هو إهدار ثروة بشباب ممكن يفيد بلدنا لو إتوفرت له حياة مناسبة”.
وعبد الرحمن هو طفل مصري يبلغ من العمر 11 عام، طرده والده من منزله إرضاء لزوجته الثانية، فأصبح يعيش مع الكلاب في الشارع، وقد شعر وسط الكلاب بألفة ورحمة، كما أصبح يتكسب قوت يومه من الرقص معهم في الشوارع.
"الراقص مع الكلاب" يعيش في ميدان طلعت حرب بوسط القاهرة، ودائما ما يسير خلفه خمسة من الكلاب، لا تفارقه يرقص معهم فيعتقد المارة أنه يقدم عرضا مع الكلاب فيمنحونه أموالا يشتري بها طعاما لنفسه وللكلاب.
عبدالرحمن أكد أن الكلاب تحبه أكثر من والده، وإن الكلبة الكبيرة تحنو عليه أحسن من البشر، مؤكدا أن أقصى أمانيه أن يحصل على شهادة ميلاد وأن يكون رساما.