جفرا نيوز : أخبار الأردن | الافتاء: عيد الأم لا يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية
شريط الأخبار
موسـم الهجـرة إلـى تـركيــا.. شهــادة «توجيهــي» بعشــرة آلاف دولار اعتقال 7 اشخاص وضبط اسلحة بمداهمات في اربد وعجلون ارتفاع عدد النواب المستقيلين من الكتلة الديمقراطية إلى أربعة نواب أجواء خريفية معتدلة ورطبة الأردن وتركيا معاً في مواجهة «الراهن الإقليمي»: محاولات حذرة للتقارب وخطوة أولى في حوار المصالح ترجيح انطلاق ‘‘عادية الأمة‘‘ في 22 المقبل رد 8 طعون بنتائج انتخابات ‘‘المحافظات والبلديات‘‘ الداود: 4 آلاف شاحنة لم تجدد ترخيصها القبض على 7 أشخاص بحوزتهم أسلحة في اربد وعجلون 200 مليون يورو مساعدة مالية للأردن من الاتحاد الأوروبي 9 اصابات بحالات تسمم في الطفيلة وفاة و3 اصابات بحادث تصادم في اربد الملك: قانون ضريبة الدخل يجب ان يعالج قضية التهرب الضريبي (صور) وِلايةُ " الفقيه " الأردنيّة ، نموذجٌ بحاجةٍ للتعميم ! خلال أسبوع: القبض على 396 متورطا بجرائم مختلفة بينو يسأل الاشغال عن قبول عطاء بعد انتهاء المدة القانونية الملك يفتتح مرحلتين من مشروع إسكان ضاحية الأميرة سلمى وليد الكردي صهر العرش خارج الحصانة إحالة ١٥ نزيلا الى أمن الدولة على خلفية (شغب سواقة) أمن الدولة تدين 3 فلسطينيين بقضية تهريب أسلحة إلى الضفة
عاجل
 

الافتاء: عيد الأم لا يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية

جفرا نيوز - قالت دائرة الافتاء العام في اجابة لها عن حكم عيد الام إنه يوم وفاء وتقدير للأمهات وهو أمر تنظيمي عادي لا يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية.

وبينت الدائرة انه في هذا اليوم تعارف الناس في العالم كله على الاعتراف بجميل الأمهات، والتعبير عن مزيد المحبة والامتنان لهن في يوم واحد يجمعهم وهو ليس عيداً بالمفهوم الشرعي للعيد.

وهذا الأمر تتفق معه دائرة الإفتاء المصرية، التي أصدرت فتوى اليوم الإثنين، ذكرت فيها أن الاحتفال بـ'يوم الأم' أمرٌ جائزٌ شرعًا، بل هو مظهرٌ من مظاهر البر والإحسان المأمور بهما شرعًا على مدار الوقت؛ ولا داعي للنزاع والخلاف بخصوصه'.

وتاليا إجابة دائرة الإفتاء الأردنية، على بيان حكم الاحتفال بـ'عيد الأم' ونشرتها قبل نحو عام بالتزامن مع الاحتفال العالمي بهذه المناسبة:

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله:

ما تصالح الناس على تسميته بـ (عيد الأم) يقومون بالتواصل مع أمهاتهم وتقديم الهدايا لهن فيه، ليس عيداً بالمفهوم الشرعي للعيد، ولكنه يوم وفاء وتقدير للأمهات، حيث تعارف الناس في العالم كله على الاعتراف بجميل الأمهات، والتعبير عن مزيد المحبة والامتنان لهن في يوم واحد يجمعهم.

وتكريم الأم بهذا اليوم بالمعنى السابق أمر تنظيمي عادي لا يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية التي تؤكد على معاني الوفاء والامتنان والشكر للوالدين في كل وقت وزمان، قال الله تعالى: (أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ)سورة لقمان /14. ومن المعلوم أن بر الوالدين والإحسان إليهما فريضة في الإسلام، وأن الإساءة إليهما وعقوقهما من الكبائر، قال الله تعالى: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا)سورة الإسراء/23.

وقد نالت الأم الحظ الوافر من الأمر بحسن صحبتها والإحسان إليها، حيث قُدمت على الأب، وكرر الأمر بالعناية بها، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قَالَ: «أُمُّكَ» قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: «ثُمَّ أُمُّكَ» قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: «ثُمَّ أُمُّكَ» قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: «ثُمَّ أَبُوكَ» متفق عليه.

إن تكريم الأمهات في يوم الأم ليس من باب التشبه المحظور بل هو من الحكمة العامة و'الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها'، وخاصة في موضوع تحث الشريعة الإسلامية عليه ولا يتعارض معها، ولقد صام المسلمون (يوم عاشوراء) مع علمهم بصيام اليهود له، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (نَحْنُ أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ) متفق عليه، فنحن أحق بتكريم الأم من غيرنا.

أما قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ) متفق عليه. فالمقصود به النهي عن إتباع غيرنا من الأمم في المحرمات، وخصوصياتهم الدينية التي تتعارض مع شريعتنا، أما الأمور المباحة والنافعة الموافقة لشريعتنا فلا مانع منها. قال القاضي عياض رحمه الله تعالى: 'هذا فيما نهى الشرع عنه وذمه من أمرهم وحالهم'.

وبر الأم وإكرامها والإحسان إليها واجب شرعي مطلوب تحقيقه، في كل وقت وحين، سواء كان ذلك حال حياتها، أو بعد وفاتها، بالدعاء والاستغفار لها، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بها، وإكرام صديقاتها. والله تعالى أعلم.