جفرا نيوز : أخبار الأردن | "صناعة التضليل في الاعلام المعاصر" محاضرة في جامعة الزرقاء
شريط الأخبار
الملياردير صبيح المصري «أطلق سراحه ولم يعد» وهجوم «وقائي» أردني ناجح لامتصاص «حراك الأسهم» والتداعيات بعد «قرصة الأذن» السعودية القليل منكم يعرف هذه المعلومة.. بلدية السلط "دمي فلسطيني" "علي شكري" مدير المكتب الخاص للملك الحسين يفتح قلبه.. فيديو اكتشاف قضية تهريب بقيمة مليون دينار بالعقبة 4 اصابات بحريق مطعم في الزرقاء المصري : كنت بين أهلي في السعودية ولم أُحجز .. " سألوني سؤال وأجبته " الملك يلتقي رجال دين وشخصيات مسيحية من الأردن والقدس احالات وتشكيلات و ترفيعات في الوزارات - أسماء ارادة ملكية بالموافقة على تعيينات قضائية (اسماء) الملك يستقبل وزير الدفاع الكندي الضَّمان تدعو المنشآت والأفراد لتعديل بيانات الاتصال الخاصة بهم إلكترونياً ضبط شخص بحوزته لوحة فسيفسائية من العصر " البيزنطي " بدء البث الأردني الفلسطيني المصري الموحد لدعم القدس المحتلة انتهاء الخريف و بدء فصل الشتاء .. الخميس موظفوا الاحوال يشكرون الشهوان القضاة يؤجل انتخابات الغرف التجارية لموعد لاحق غير معلوم الهناندة : المصري مخلص للاردن و حزين لسماع اصوات الشماتة الملك يتدخل لتأمين الإفراج عن المصري الأردن وفلسطين ولبنان على موعد مع منخفض ثلجي عميق
عاجل
 

"صناعة التضليل في الاعلام المعاصر" محاضرة في جامعة الزرقاء

جفرا نيوز - ألقى عميد معهد الاعلام الأردني الدكتور باسم الطويسي محاضرة في جامعة الزرقاء اليوم الثلاثاء، بعنوان "صناعة التضليل في الاعلام المعاصر"، بحضور رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمود الوادي، وعمداء الكليات وطلبة الجامعة.
وأوضح الدكتور الطويسي، حجم التضليل الاعلامي الذي مارسته وسائل الاعلام المختلفة خلال الثورات،مشيرا الى ان التلاعب بالمعلومة وتزييف الحقائق تزايد نظرا للتدفق المعلوماتي الكبير، خاصة مع توفر التقنيات الحديثة التي تساعد في فبركة الأخبار والصور.
واضاف، ان التطور التقني زاد من إمكانية التضليل والخداع واعطاء صور مزيفة عن الواقع، حيث ان شبكات التواصل الاجتماعي هي وسط ينضح بأنواع الإشاعات والأكاذيب سريعة الانتشار، من خلال استغلال المنابر الاعلامية في التطرف والتضليل، لافتا الى أبرز مصادر التضليل في البيئة الاعلامية.
وأشار الى ان الإعلام التقليدي قادر على ان يتجدد وان يستثمر متغيرات التكنولوجيا المعاصرة وآليات التواصل المتجدد، لافتاً الى ان دراسة أجريت حديثا تشير الى ان الشباب من عمر (12-29) عاما يقضون ست ساعات يومياً أمام الشاشات.
وأكد أهمية ادخال التربية الاعلامية في النظام التعليمي بهدف نقل المعارف والمهارات الاساسية في التربية الاعلامية والمعلوماتية للأجيال القادمة، مبينا اهمية التربية الاعلامية والمعلوماتية في حماية المجتمع والأجيال الجديدة من التأثيرات السلبية لوسائل الاعلام، خاصة في عصر الاعلام الرقمي والتدفق الهائل للمعلومات.