جفرا نيوز : أخبار الأردن | مدير هيئة الاعلام يحاضر في جامعة الشرق الأوسط
شريط الأخبار
الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه ! خوري ينعى قائد عسكري سوري مثير للجدل النائب الاسبق البطاينة يكتب ..أزمة جديدة تدق الأبواب أربعيني يطلق النار على نفسه في تلاع العلي محاكمة عشريني خطط لقتل ضابط أمن ومهاجمته بالسلاح مصدر رسمي: لن يعاد فتح مكتب لـ‘‘حماس‘‘ في الأردن ارتفاع درجات الحرارة وأجواء دافئة ‘‘الكنديون‘‘ يعتزمون بيع حصتهم في ‘‘البوتاس‘‘
عاجل
 

مدير هيئة الاعلام يحاضر في جامعة الشرق الأوسط

جفرا نيوز - أكد مديرعام هيئة الاعلِام محمد قطيشات في محاضرة له اليوم في جامعة الشرق الأوسط أن حق النقد لا يعتبر "منة"على الاعلامي أو "إحسانا" بل حق كفله الدستور والقانون بشكل يضمن عدم التعدي على حقوق الاخرين بالكتابة والتعبير عن الرأي.

وقال في المحاضرة التي نظمتها كلية الاعلام في جامعة الشرق الاوسط بحضور رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور يعقوب ناصرالدين، ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد الحيلة وعدد من الإعلاميين وأساتذة وطلبة الكلية بعنوان (الدور الرقابي والتنفيذي لهيئة الاعلام) ان المصلحة العامة تقتضي ببعض الحالات عدم النشر او النشر بطريقة مختلفة حفاظا على الامن والاستقرار او حفاظا على حياة الاشخاص.

وأضاف قطيشات ان النقد ينبغي ضمن شروطه أن يكون موجها للصالح العام ما يقتضي الفصل والتمييز ما بين انتقاد اداء العام وانتقاد حياة خاصة، مؤكدا أن التجريم على أفعال الذم والقدح والتحقير هو بهدف حماية مصلحة هي الحفاظ على السمعة والكرامة والاعتبار.

وحول دور الهيئة الرقابي، بين قطيشات أن الهيئة ليس من صلاحياتها الاشراف والرقابة على ماينشر في مواقع التواصل الاجتماعي بل اختصاصها منصب على المؤسسات الاعلامية من صحف ومواقع الكترونية وفضائيات، مشيرا إلى أن الهيئة تتعامل مع الخطأ الاعلامي البسيط عبر تقديم النصح والارشاد، وفي حال الخطأ الجسيم فإن الهيئة ملزمة بابلاغ النيابة العامة بهذا الخطأ لملاحقته.

وحول سبل مواجهة الشائعات، أكد قطيشات أهمية المقاربة المتمثلة في أنه في حال تدفق المعلومات بشكل انسيابي ومتاح فإن النتيجة ستكون الحد من الشائعات فالمعلومات الموثقة تتمتع بصدقية وتكون صحيحة، مشيرا في هذا الصدد أن الهيئة نحجت في تطويق عملية "المنع من النشر" بالعودة للقانون الذي منح الصلاحية للقضاء في اتخاذ هذا القرار وليس للهيئة.

وفي هذا الصدد أعلن الامين العام لمجلس حوكمة الجامعات العربية، رئيس مجلس أمناء جامعة الشرق الاوسط الدكتور يعقوب ناصر الدين خلال المحاضرة، عن التوجه المشترك للجامعة والهيئة لعقد مؤتمر حوكمة الاعلام الرقمي والذي يعد الاول من نوعه، يشارك فيه أصحاب المصالح من خبراء وصحفيين وإعلاميين لبلورة رؤية وطنية في هذا الاطار، وبما يخدم حرية التعبير وحرية الصحافة.