جفرا نيوز : أخبار الأردن | داودية.. الرجل الحكومي المسؤول الذي لم تطاله شائبة الفساد او السؤال
شريط الأخبار
خادمة تقتل طفل 4 سنوات "نحراً" في اربد إنقطاع مياه الشرب منذ أكثر من 5 اسابيع على مناطق في اللّبن شكاوى من عدم دفع "الاستهلاكية المدنية" مبالغ مستحقه عليها الداعية محمد العوضي يمدح الشعب الأردني رئيس مكافحة الفساد: الرشوة بالأردن في توسع وفاة ملازم دهسا أثناء عمله على أوتوستراد عمان الزرقاء نحو 400 مواطن يبحثون من جديد عن اسد جرش ! إيران «تحاصر» المصالح الأردنية في العراق وسوريا وتمنع «إعادة فتح المعابر» الحكومة تطرح مشروع قانون حماية البيانات الشخصية للمرة الثانية عودة الأجواء الحارة نسبياً إلى المملكة اليوم إصابة 17 شخصا إثر حادث تدهور ‘‘ديانا‘ في إربد الحويطات يحرقون العلم الأميركي وفاة نزيل خمسيني في سجن سواقة إثر جلطة قلبية مسيرة حاشدة من أمام الجامع الحسيني نصرة للأقصى .. صور الرفاعي : يجب انهاء الاحتلال البشع الأردن والإمارات يدعوان لإنهاء التوتر في الأقصى النائب السابق البطاينه.. لماذا افتعال الأزمات 25 الف طالب يشاركون في البرنامج الوطني الصيفي "بصمة" الاتحاد البرلماني العربي يدين منع الصلاة في الاقصى و الانتهاكات الإسرائيلية الأردن ثاني أفقر دولة بالحصة المائية للفرد
عاجل
 

داودية.. الرجل الحكومي المسؤول الذي لم تطاله شائبة الفساد او السؤال


جفرا نيوز-
"اللقاء الذي وعدت ان تحققه مع " الحبيبة " جريدة الدستور في أخر مقالة لكم في العمود اليومي عام 1992 قبل ان تنتقل للعمل في الديوان الملكي قد تحقق اليوم وانت ترأس مجلس ادارة صحيفة الدستور .
هنيئا لكم اللقاء .وهنيئا للدستور" الخيمة " عودة فارسها ..
مع بالغ تقديرنا وتمنياتنا لكم بالتوفيق كما عهدناك " ابا عمر " في كل موقع تبوأتموه في خدمة الوطن" ... الناشط علي الحراسيس وبهذه العبارة على صفحته في الفيس بوك رأى ان يقدم التهنئة للوزير والسفير الأسبق محمد داودية بمناسبة تعينه رئيسا لمجلس ادارة اعرق الصحف اليومية الأردنية "الدستور".
وهنا.. فإننا في "جفرا نيوز" سنكتب بتجرد وبمنتهى الشفافية ونقول: في العصامية وبناء الموقف والمنصب، يبرز اسم السفير الاردني في اندونيسيا محمد داودية، كحالة اردنية متفردة، استطاع صاحبها أن يفرض اسمه على الموقع والمنصب الحكومي دون أيٍ من ادوات الرفع والدعم كغيره من شخوص الواجهة السياسية، وقد بدأ داودية مراحل حياته كإعلامي نشيط حطت به 'كاريزما' لافتة في موقع المسؤولية والقرار، ليتبوء مناصب عدة ما كان لغيره أن يصلها ، خاصة وانه جاء إلى عاصمة الضوء والمنصب عمّان من الجغرافية الاردنية النائية ، من منطقة الرويشد / 'الإجفور' حيث ولد !

ومن أجمل ما رُصد عن ابي عمر اعترافه بأنه لم يولد وفي فمه ملعقة من أي نوع كانت، ومع ذلك خرج من قاع المدينة إلى سطحها بالجهد والمثابرة ، ولا عجب وأن عصاميته العنوان الأجمل والأبرز لاحد أهم رجالات الاردن المعاصر، وهو الذي تغنّى بماضيه الاجتماعي عندما عمل بمهن شاقة في ( كالعتالة والبناء وبيع الصحف) التي ساقته إلى الأقدار الذهبية بامتياز !!

فقد خاض داودية بعدها معترك الصحافة كإعلامي نشيط ترك بصمته الواضحة في المدونة الاعلامية الإردنية عبر عمله الصحفي وكتاباته لمقالات لامست الهم الجمعي الأردني، فحتى بعد مرور نحو عشرون عام لا زال الاردنيون يستذكرون مقاله الاسبوعي 'خلي سرك في بير' والذي كان ينطق بلسان حالهم، في حين اشتغل بجدٍ على ذاته الاعلامية ليشغل موقع أمين سر نقابة الصحافيين وعضوية مجلس النقابة لعدة دورات، وكذلك عضوية الهيئة الإدارية لرابطة الكتاب الأردنيين.

ولتقوده خبرته الاعلامية فيما بعد لتسلم منصب مدير دائرة الإعلام والعلاقات العامة في الديوان الملكي الهاشمي (1992-1993)، ومنها عاد إلى صفوف الجماهير من خلال مجلس النواب، الذي حط تحت قبته ممثلا لقواعده الشعبية من عموم الاردنيين عامة ، وعموم الجنوبيين خاصة، وهو الذي خرج من صلبهم وحمل صوتهم إلى القرار الأردني السياسي!!

ومن مجلس النواب الثاني عشر حيث كانت المحطة الأهم في حياة داودية واقتناع الشارع الأردني به بوصفه ممثلا عنهم، وللمؤسسة الحكومية بوصفه الخبير الداري بالشأن الوطني، تم اختياره وزيرا للشباب (1996-1997) ورئيسا للجنة الأولمبية الأردنية في نفس الفترة، استطاع خلالها أن يكون المسؤول الناجح بما يحمله من دماءٍ شابه واكبت تطلعات ورؤية سيد البلاد في ايجاد شخوص رسمية مسؤولة تعنى بالجانب الشبابي الأهم والأكبر من قطاعات الاردنيين، حيث نجح داودية في الارتقاء بالواقع الشبابي، وفرضهم كأحد أهم مكونات الحالة الاردنية كما هي على أرض الواقع، مؤكدة انجازاته وقتذاك على ضرورة مد جسور التنسيق والتعاون مع المجتمعات الشبابية الاردنية – العربية تطوير الحركة الأولمبية الرياضية والشبابية ومن أجل النهوض بالفكر الرياضي والممارسات الرياضية لتكون حركة تربوية تنموية فاعلة تهدف الى تنمية الروح الرياضية في نفوس الشباب الاردني .

إلى ذلك رسخ داودية في حينها في الذاكرة الشبابية الاردنية الجمعية كوزير شاب لم يتوانَ خلال منصبه الوزاري من مشاركة رياضيي الأردن حضور المباريات ، حيث لا زالت الأوساط الرياضية والشبابية تتذكره في الملاعب يشجع المنتخب الاردني في مبارياته، الامر الذي حرصت عليه ذاكرة لاعبي المنتخب الاردني حينذاك ولا زالوا حتى الآن يستذكرون المشجع أبو عمر الذي كان ينسى منصة الشخصيات الحكومية ويتفاعل مع عموم المشجعين تجاه فريقه الاردني من لاعبي المنتخب ، كما كان الأقرب إلى نبض الشباب وحسهم ، وفعل الكثير من أجل النهوض بهذا القطاع الحيوي الهام وتوج إنجازاته الشبابية بتنظيم الأردن لأفضل دورة رياضية عربية ' دورة الحسين ' حظي الأردن بشرف استضافتها أبان فترة وزارته!!

ومن القطاعات الشبابية الرياضية، خبر داودية الهم الشبابي الاردني على حقيقته، واستطاع ان يتلمس حاجياته وتطلعاته، وعندما تأكد لصاحب القرار الأردني أن داودية الرجل الحكومي المسؤول والقريب من الشباب الأردني، تم اختياره وزيرا للتنمية السياسية والشؤون البرلمانية للفترة 2003 – 2004 ، بوصفه السياسي المخضرم حيث عهد إليه فيصل الفايز لتولي مهام وزارة استطاع خلالها أن يحفر في ذاكرة الشباب الأردني أبجديات العمل السياسي التنموي وأدواته بايجاد احزاب شبابية فاعلة، منطلقا داودية من خبرته السابقة كوزير للشباب في أهمية الدور الذي تلعبه الأندية الرياضية في عملية التنمية السياسية ومن خلال انخراط الشباب الرياضي في العمل التطوعي العام الذي هو احساس كبير بالواجب من قبل الاندية، ليجهد حينذاك في عقد اللقاءات والفعاليات التي كان يترأسها مع الأندية الرياضية ، بقصد تدعيم دورها الوطني في اداء واجبها في مشروع التنمية السياسية الذي يخدم الصالح العام ويهدف الى مزيد من الحقوق للاردنيين .

وحين يتم استحضار اسم محمد داودية، يتفق الجميع بأنه ذلك المسؤول الكبير والأثير والذي جاء من طبقه كادحة، شعارها و من جد وجد ، لم يغتنم المكسب الحكومي المادي كما جرت عليه العادة عند بعض مسؤولينا، فالكثيرين من المقربين من داودية يؤكدون ازائه بأن المسؤول الذي جاء الى الواجهة الحكومية الرسمية فقيرا وظل فقيرا، لم يمتلك العقارات والفلل او الحسابات البنكية المتخمة، بل ظل أمينا على موقفه بأن المنصب امانة إخلاقية وليس أداة لجني المنافع والتكسبات لتغذية الحسابات البنكية !!

ولأنه الرجل الحكومي المسؤول الذي لم تطاله شائبة الفساد او السؤال، كان خير من يمثل الأردن والاردنيين في المحافل الدولية عبر السلك الديبلوماسي، ليصار إلى تعيينه سفيرا غير مقيم للمملكة الأردنية في البرتغال ومن ثم موريتانيا والسنغال (1998-2003) وبعدها سفيرا في المغرب ، لينتقل بعدها سفيرا لدى اليونان عام (2005) وسفيرا غير مقيم للمملكة لدى قبرص 2006، ثم سفيرنا الحالي في أندونيسيا.

وفي الصالونات السياسية، تحاط شخصية محمد داودية بكثير من الاحترام لشخصه، وهو من عرف عنه أمانته لأردنيته التي لم يكبر عليها بل كبر بها، وهو الرجل الذي خبُرَ الجغرافيا الأردنية كأي أردني عايش شمس الصحراء الحارقة في صغره، ولم يكن يدري أنه سيواكب وهج المنصب كأحد رجالات الوطن المخلصين ، وخير دليل على ذلك ما يؤكده عموم الاردنيين من الجاليات الاردنية التي عرفت الرجل في بلاد الغربة، حيث كان احساسهم بالسفير داودية بأنهم ماثلون امام الوطن بحضور الرجل، الذي نجح في نقل الاردن وطنا وشعبا وقيادة الى حيث السفارات الاردنية التي تسلمها ، فكان الاردنيون هناك في دول الاغتراب يحملون معه وبه أردنيتهم بكل وفاء وانتماء .

' محمد داودية ' أو ' النشمي ' اللقب الذي طالما التصق به كشخصية وطنية، هو احد النماذج الاردنية الرسمية التي تشكل حلم كل اردني عرف معنى الولاء لهذا البلد، وعرف معنى الانتماء لثرى هذا الحمى العربي الاردني .. الوطن !!..
لذلك للنشمي محمد داودية في رقابنا ديون مستحقة الاداء..
نقول.. مبروك للدستور فارسها القديم الجديد.. وبورك العطاء والانتماء.. وللزمن القادم جهد الساعين اليه بعزيمة لا تفتر وارادة لا تلين