جفرا نيوز : أخبار الأردن | الأردن: التطاول الإيراني ''معيب'' وسنرد عليهم
شريط الأخبار
الامن يحقق بحادثة اعتداء على طالبة كويتية في اربد الأردن بحاجة لـ 7.3 مليار لمواجهة ‘‘اللجوء السوري‘‘ تنقلات واسعه في الضريبة .. أسماء "صندوق الحج" يوزع أعلى نسبة ارباح على صغار المدخرين منذ تأسيسه ماذا قال الإعلام الغربي عن لقاء الملك مع بنس؟ مصنعو الألبان : نرفض قرارات الحكومة الضريبية النائب العام يأمر بتشكيل فريق خاص للتحقيق بمصنع المواد المخدرة الغاء ضريبة الدخل على المركبات الهجينة اعتبارا من الغد القبض على شخصين اطلقا النار باتجاه موظفي الأمانة اثناء قيامهم بعملهم الملك: الأردن مستمر في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الملكية تدشن خطاً جوياً منتظماً إلى كوبنهاجن حزيران المقبل 4000 مواطن سجلوا لأداء فريضة الحج لغاية الأحد القبض على قاتل المناصرة في مصر بيان صادر عن عشائر الحنيطين واهالي ابو علندا تنقلات بين كبار ضباط الامن العام - أسماء ام الرصاص .. قتل زوجته بضربها على رأسها وادعى سقوطها !! الاعدام شنقا لـ قاتلا شقيقتهما و ضرتّها الملك لبنس: يجب ان تكون القدس الشرقية عاصمة فلسطين الملقي يؤكد وجود سقف سعري للمخابز فتح شارع وصفي التل " الجاردنز " أمام السيارات
عاجل
 

الأردن: التطاول الإيراني ''معيب'' وسنرد عليهم

جفرا نيوز -
أكد وزير الإعلام الناطق باسم الحكومة ، محمد المومني، الخميس، أن إيران ستكون أكثر قبولاً وأكثر ترحاباً إذا تعلم المسؤولون الإيرانيون "ضبط ألسنتهم، وإغلاق أفواههم، وعدم التعدي".

وأضاف وزير الإعلام الأردني في حديث على التليفزيون الاردني: "نحن دولة نتعامل بإيجابية مع دول العالم، لكن أن يتم الحديث بهذه الطريقة بهذا التطاول المعيب، فلا نقبله على الإطلاق، وسنتصرف ونرد على هذا الكلام بما يستحق".

وتابع الوزير: "قلنا دائماً إن إيران ستكون أكثر قبولاً، وترحاباً إذا ما تعلّم المسؤولون الإيرانيون ضبط ألسنتهم، وإغلاق أفواههم، وعدم التعدي".

وجاءت تصريحات المومني، رداً على مسؤول في وزارة الخارجية الإيرانية، انتقد في تصريحات له الملك عبدالله الثاني على مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست الأمريكية.

إذ قال المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة، بهرام قاسمي، إن الملك الأردني "ارتكب خطأً استراتیجیاً وأساسیاً في تعریف الإرهاب، بتوجیهه اتهامات فارغة، ولا أساس لها ضد إیران".

وقال الملك عبد الله الثاني للصحيفة: "هناك مشكلات استراتيجية في منطقتنا، ولإيران علاقة بها، وهناك محاولة لإيجاد تواصل جغرافي بين إيران والعراق وسوريا وحزب الله في لبنان".

واستدعت وزارة الخارجية الأردنية، الأحد 9 أبريل/نيسان، السفير الإيراني في عمّان، وأبلغته احتجاجاً شديد اللهجة على التصريحات "المرفوضة والمدانة"، للناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بحق المملكة وقيادتها.

وقالت الوزارة في بيان لها إنها استدعت سفير إيران في عمّان، مجتبى فردوسي بور، وأبلغته "احتجاجاً شديد اللهجة على تصريحات مرفوضة، ومدانة للناطق باسم وزارة خارجية إيران بحق المملكة وقيادتها".

وأضافت أن تلك التصريحات "محاولة فاشلة لتشويه الدور المحوري الذي تقوم به المملكة في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليميين، ومحاربة الاٍرهاب وضلاليته، والتصدي لمحاولة بث الفتنة، ورفض المتاجرة بالقضايا العربية".

وحضت الوزارة إيران على "التزام علاقة حسن الجوار مع الدول العربية، وعدم التدخل في شؤونها، واحترام المواثيق والأعراف الدولية في تصرفاتها وتوجهاتها إزاء تلك الدول".

وجدير بالذكر أن العلاقة الأردنية-الإيرانية تشهد توتراً بعد تصعيد اللهجة الدبلوماسية الأردنية ضد طهران عقب زيارة ولي ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لعمّان، في أبريل/نيسان 2016، حيث أشار المومني، آنذاك، إلى أن "التدخلات الإيرانية في شؤون المنطقة تؤدي إلى خلق الأزمات، وتعميق عدم الاستقرار".

كما أن زيارة الملك للولايات المتحدة، مؤخراً وتصريحاته، قطعت الشعرة التي تصل بين إيران والأردن.