جفرا نيوز : أخبار الأردن | ماذا تفعل عندما يقول الطفل: "أكره المدرسة"؟
شريط الأخبار
الامن يحقق بحادثة اعتداء على طالبة كويتية في اربد الأردن بحاجة لـ 7.3 مليار لمواجهة ‘‘اللجوء السوري‘‘ تنقلات واسعه في الضريبة .. أسماء "صندوق الحج" يوزع أعلى نسبة ارباح على صغار المدخرين منذ تأسيسه ماذا قال الإعلام الغربي عن لقاء الملك مع بنس؟ مصنعو الألبان : نرفض قرارات الحكومة الضريبية النائب العام يأمر بتشكيل فريق خاص للتحقيق بمصنع المواد المخدرة الغاء ضريبة الدخل على المركبات الهجينة اعتبارا من الغد القبض على شخصين اطلقا النار باتجاه موظفي الأمانة اثناء قيامهم بعملهم الملك: الأردن مستمر في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الملكية تدشن خطاً جوياً منتظماً إلى كوبنهاجن حزيران المقبل 4000 مواطن سجلوا لأداء فريضة الحج لغاية الأحد القبض على قاتل المناصرة في مصر بيان صادر عن عشائر الحنيطين واهالي ابو علندا تنقلات بين كبار ضباط الامن العام - أسماء ام الرصاص .. قتل زوجته بضربها على رأسها وادعى سقوطها !! الاعدام شنقا لـ قاتلا شقيقتهما و ضرتّها الملك لبنس: يجب ان تكون القدس الشرقية عاصمة فلسطين الملقي يؤكد وجود سقف سعري للمخابز فتح شارع وصفي التل " الجاردنز " أمام السيارات
عاجل
 

ماذا تفعل عندما يقول الطفل: "أكره المدرسة"؟

جفرا نيوز- التعليم محور رئيسي في حياة الطفل لفترة تزيد عن 12 سنة، لذلك اختيار مدرسة جيدة أمر شديد الأهمية. ويستغرق الأبوان وقتاً في البحث عن المدرسة المناسبة، وتوفير تكاليفها، وتأمين ما يحتاجه الطفل ليذهب متحمّساً إلى مدرسته. ومن الطبيعي أن يصاب الأبوان بإحباط عند سماع الطفل يقول "أكره المدرسة" بعد كل الجهد الذي تم بذله. كيف يمكن التعامل مع هذا الموقف؟إذا كان طفلك قد تم تسجيله حديثاً في هذه المدرسة وانتقل إليها منذ فترة قصيرة سيحتاج وقتاً ليعتاد على نظامها وأجوائها. يمكنك شرح هذه الزاوية للطفل وتهدئة توتره وقلقه من المدرسة الجديدة. اصطحب ابنك في جولة داخل المدرسة الجديدة وحولها ليعتاد عليها.من ناحية أخرى، على الأبوين تدريب الطفل على ما تعنيه المدرسة، وهو أولا: جدول المواعيد والحصص والدروس والبرامج. إذا كان الطفل صغيراً واعتاد على تمضية يومه في اللعب الحر سيكون التحاقه بالمدرسة نقلة تطوّر، لذلك على الأبوين شرح وإعادة شرح أهمية التزام القواعد والتعليمات المدرسيةأما إذا كان الطفل لا يعجبه أحد المدرسين، أو يشكو من عدم وجود أصدقاء له، أو من أكل الكافيتريا، فتذكّر أن الأمور المزعجة يمكن أن تكون عديدة، وهنا دور الأبوين في دعم الطفل للتغلّب على الصعاب التي تواجهه، وتدريبه على التعامل معها والبحث بنفسه عن حلول وصيغ تحميه من الظروف غير المواتية.الزملاء. قد يكون سبب كراهية الطفل للمدرسة، وعدم رغبته في الذهاب إليها تعرّضه لمضايقات من زملائه، وقد تنطوي هذه المضايقات على سلوكيات عدوانية كالضرب أو السخرية. على الأبوين البحث عن السبب، واكتشاف ما يتعرّض له الطفل بالضبط، واتخاذ الإجراءات المناسبة لحمايته.وبشكل عام، عندما يتحدّث الطفل عن مشاكله مع أبويه ويجد آذاناً صاغية تسمع تفاصيل ما يشعر به، يساعده ذلك على التطوّر والنمو، واكتساب الخبرة من التجربة التي يمرّ بها، والتغلّب على الصعوبات.