جفرا نيوز : أخبار الأردن | ‘‘أمنية‘‘ تدعم سفيرها للمغامرة مصطفى سلامة في عبور جزيرة غرينلاند
شريط الأخبار
“استعد لبدء مشروعك الخاص" ورشة عمل في غرفة صناعة عمان انقطاع الاتصالات الهاتفية عن مستشفى الاميرة راية لسرقة الكيبل القبض على المشتبه به في حادثة السطو على احد البنوك بعد ساعة من ارتكاب الجريمة تصريح من بنك الاتحاد بعد تعرضه لسطو مسلح سطو مسلح على فرع بنك في عبدون وسلب الاف الدنانير تحت تهديد السلاح جت تقدم خدم توصيل الديزل للمنازل صحيفة عربية : مطالبة الاصلاح بإسقاط الحكومة هدفها التغطية على دورها السلبي بمناقشة الموازنة تعرفوا على قاتل المناصرة النائب السابق البطاينه .. ( هزيمة العنجهية والتعالي والغرور ) انخفاض درجات الحرارة وأجواء باردة ليلا الامن يحقق بحادثة اعتداء على طالبة كويتية في اربد الأردن بحاجة لـ 7.3 مليار لمواجهة ‘‘اللجوء السوري‘‘ تنقلات واسعه في الضريبة .. أسماء "صندوق الحج" يوزع أعلى نسبة ارباح على صغار المدخرين منذ تأسيسه ماذا قال الإعلام الغربي عن لقاء الملك مع بنس؟ مصنعو الألبان : نرفض قرارات الحكومة الضريبية النائب العام يأمر بتشكيل فريق خاص للتحقيق بمصنع المواد المخدرة الغاء ضريبة الدخل على المركبات الهجينة اعتبارا من الغد القبض على شخصين اطلقا النار باتجاه موظفي الأمانة اثناء قيامهم بعملهم الملك: الأردن مستمر في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس
 

‘‘أمنية‘‘ تدعم سفيرها للمغامرة مصطفى سلامة في عبور جزيرة غرينلاند

عمان- واصلت شركة "أمنية" دعمها لسفيرها للمغامرة مصطفى سلامة في إنجازه الجديد الذي حققه مؤخراً في عبور جزيرة غرينلاند من الشمال إلى الجنوب بالتزلج.
وبذلك يكون سلامة أول شاب عربي يسجل مثل هذا الإنجاز الفريد من نوعه في عالم المغامرة والرياضة.
وهدفت هذه الرحلة الى رفع العلم الأردني على أعلى المواقع النائية في جزيرة غرينلاند، في رسالة دعم إلى مرضى السرطان في المملكة وخاصة في مركز الحسين للسرطان.
ويأتي هذا الدعم الموصول من قبل شركة "أمنية" بهدف رعاية المواهب المبدعة والريادية الشابة، وتعزيزاً لروح المغامرة في أوساط الشباب الأردني وخدمة المجتمع المحلي وتنميته وتجسيداً لمفهوم المسؤولية الاجتماعية خاصة في الرسالة التي يحملها سفير "أمنية" للمغامرة مصطفى سلامة في دعم المصابين بمرض السرطان.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة "أمنية"، زياد شطارة: "نواصل في شركة أمنية دعم سفيرنا للمغامرة مصطفى سلامة في إنجازاته الفريدة على المستويين الأردني والعربي إيماناً منا بضرورة إطلاق إبداعات الشباب الأردني في الميادين كافة وخاصة في مجال المغامرة، ونتشاطر معه في رسالته النبيلة لدعم مرضى السرطان وخاصة في مركز الحسين للسرطان".
وأكد شطارة "أن أمنية تسعى في جهودها في مجال التنمية المجتمعية إلى توسيع قاعدتها وإمكاناتها كمنصة لدعم قطاع الشباب الأردني وتعزيز مهاراته، وتوفير الأجواء المناسبة لتعزيز المتميزين والمواهب والرياديين الأردنيين في المجالات كافة، ولهذا نفرد مساحة كبيرة من الدعم لقطاعات التعليم والريادة والبحث العلمي والابتكار والصحة والمغامرة".
من جانبه، عبّر مصطفى سلامة عن امتنانه للدعم الموصول من قبل شركة "أمنية" لأنشطته في مجال المغامرة وخاصة رحلته الأخيرة في جزيرة غرينلاند والتي هدفت الى رفع العلم الأردني على إحدى القمم النائية في أقصى بقاع الأرض، منوهاً إلى أن هذا الدعم من قبل "أمنية" يدفعه قدماً للإنجاز المتواصل وحمل الرسالة النبيلة في دعم مرضى السرطان.
وحول تجربته في غرينلاند، قال سلامة: "رغم كل الصعوبات والمخاطر والعواقب الخطيرة إضافة إلى فقدان الوزن على مدى 3 أسابيع شهدت تجربة رائعة ومثرية ومختلفة عن التجارب السابقة وكان الختام في رفع العلم الأردني قمة جبلية ثلجية في غرينلاند".
وانطلق سلامة مع فريقه في رحلة لمدة 3 أسابيع وكان يمضي في كل يوم مدة 8 ساعات، بدرجات حرارة تصل إلى 30 تحت الصفر المئوي للانتقال نحو الساحل في الجنوب بدرجة حرارة تصل إلى 15 الى 20 مئوية، وهي درجة حرارة مرتفعة جراء الظروف المناخية هناك بوجود حمولة تزن 100 كغم، تم سحبها على الثلوج على مسافات طويلة صعوداً وهبوطاً وكان الأمر الأكثر صعوبة الصعود بهذه الحمولة لتخطي الجبال المغطاة بالثلوج. كما واضطر المغامر سلامة وفريقه إلى تغيير خططهم في رحلتهم الطويلة الى البدء في الساعة 5 صباحاً لتجنب ارتفاع درجات الحرارة، كما واضطروا إلى التزلج على الثلج رقيق السماكة في بعض أجزاء رحلتهم، فيما كان طعام الغداء من الأغذية المجففة الخيار الوحيد المتاح.
وتقدم "أمنية" رعايتها لسفيرها للمغامرة مصطفى سلامة منذ أكثر من 3 سنوات أسهمت هذه الرعاية في تحقيقه العديد من الإنجازات الكبيرة على المستويين العالمي والعربي.
يذكر أن مصطفى سلامة كان أول عربي يصل إلى القطب المتجمد الجنوبي، عندما احتفل بهذا الإنجاز بزرع علم الراية الهاشمية في أعلى قمة القطب المتجمد الجنوبي، بعد أن أمضى 50 يوما في القارة المتجمدة الجنوبية في طريقه إلى القطب الجنوبي.