جفرا نيوز : أخبار الأردن | النائب السابق سليم البطاينة يكتب .. ( ضيف ثقيل دم )
شريط الأخبار
أهم السلع المرشحة أسعارها للارتفاع القضاة للملقي.. هل تبدل المناصب ليموزين لنقل ركاب المطار العراق مستعد لمنح الأردن أسعار نفط تفضيلية ‘‘الأمانة‘‘ تبدأ بهيكلة قطاعاتها نهاية الشهر ارتفاع درجات الحرارة وأجواء خريفية لطيفة إسرائيل تتصيد للأردن وتنظم مؤتمرا عدائيا القبض على شخص بحوزته ٨ أسلحة نارية في منزله يعرب القضاة :في حال تم تحرير سعر الخبز فلن يتجاوز 35 قرش للكيلو المعايطة : الدولة لاتقف مع حزب دون اخر وعلى الأحزاب التفاعل اكثر مع المواطنين الملقي: نتعامل بجدية وحزم مع جريمة الاعتداء على المال العام ضبط نحو 10 آلاف عامل وافد مخالف وتسفير 6 آلاف منهم أعضاء هيئة تدريس في اردنية العقبه دون مكاتب الأشغال الشاقة 15 عاما لمتهم بتنفيذ مخطط إرهابي الملقي تخفى لشراء بطارية لسيارته واكتشف "تهربا ضريبيا" صدم اربع سيارات وحاول الفرار ليتبين ان بسيارته كمية من المخدرات الملكة رانيا تهنئ خريجي الدبلوم المهني من المعلمين عبر تويتر الجهود الرسمية في مجال الحقوق المدنية والسياسية مبيضين : الاردن تبنى نهجا واضحا في مكافحة الارهاب الملك يلتقي قادة ومدراء أجهزة أمنية دوليين
عاجل
 

النائب السابق سليم البطاينة يكتب .. ( ضيف ثقيل دم )

جفرا نيوز - النائب السابق سليم البطاينة

قبل ثلاثة أسابيع تقريباً غادرت بعثة ( صندوق النقد الدولي ) عمان على ان تعود بعد ثلاثة اشهر لإتمام مراجعة برامج التسهيل للاردن

وللتذكير انه قبل سنة أعلمتنا البعثه ان عام ( ٢٠١٧) لن يكون سهلاً على المملكه ويتوجب على الحكومه البدء باجراءات جريئه والأردن سيبقى يواجه تحديات اقتصاديه كبيره من تراجعا لمعدل النمو وعجز الموازنة وارتفاع المديونية وتوسع عجز الحساب الجاري رغم ادراك بعثة الصندوق لحالة عدم الاستقرار السياسي والامني في دول الجوار وما نتج عنها من ضغوطات على الاردن وقطاعاته الاقتصاديه ٠

معدل للنمو اقل من التوقعات والتي طالما سعينا لرفعه لانه له علاقة وثاءثير على نسب البطالة والتي اعلنتها الحكومه انها بحدود ١٨،٢٪‏ ولكن جميع القراءات والمسوحات تؤكد انها وصلت الى ٣٩٪‏ وآخرها كان استطلاع المعهد الجمهوري الدولي والذي صال وجال الارض الاردنيه دون حسيب او رقيب والذي أخذ عينات بينت ان ٧٢٪‏ من الاردنيون فاقدين الثقه بالحكومات ٠٠٠ و٧٨٪‏ فاقدين الثقه في المؤسسات التشريعيه وتم نشر تلك المعلومات بمجلة فورين بلوسي الامريكيه


تحديات ليست بالسهله اقتصاديه وغيرها بانتظارنا لها ثاءثير كبير على الاستقرار الاجتماعي للاردن ومؤسساته المختلفة
مديونية وصلت الان على ما اعتقد ٣٧ مليار دولار اي ما يعادل ٩٥،٦٪‏ من الناتج المحلي للاردن اضافة الى ان خدمة هذا الدين هو ٢،٥٪‏ مليار دولار سنويا

وقضية البطالة هي الاخطر والتي هي احدى نواتج ضعف الأداء الاقتصادي وسوء توجيهات التنميه وضعف مناهج المؤسسات التعليمية والتدريبية الامر الذي أدى بنا الى القيام بإصلاحات شكلها اقتصادي ولكنها جباية بامتياز أرهقت المواطن ٠


البعثه وقبل مغادرتها عمان تقدمت بطلبات عديده للحكومه منها زيادة العواءد الضريبية وخفض الدين العام الداخلي وإعطاء الدور الأساسي في النشاط الاقتصادي للقطاع الخاص ودعم نشاطه وتهيءة الفرص المناسبه له مع إصدار قوانين تضمن مصالحه سواء كان محليا او اجنبيا والغاء أية قيود على الصادرات والواردات السلعيه !

والاهم هو تقليص دور القطاع الحكومي في التنميه الاقتصاديه وتخفيض الإنفاق الحكومي الجاري وإيقاف التعينات رغم ادراكهم ما يمر به الاردن من ظروف صعبة بسبب الصدمات الخارجيه !!

الإصلاحات التي يفرضها الصندوق على الاردن لا تتلاءم مع البيئة الاقتصاديه الاردنيه حيث نرى فشلاً ذريعا لجميع المشاريع التنموية وجميع السياسات التي تبناها الصندوق حولت جميع البلدان المقترضه منه الى أسواق مفتوحه لتصريف البضائع الرءسمالية بأسعار عالية وتحويل اقتصاديات تلك البلدان الى اقتصاد سوق راءسمالي !!

وللتذكير ان فنزويلا هي الدوله الوحيده بالعالم التي تمردت على سياسات صندوق النقد الدولي ورفضت الخنوع لشروطه وأقدمت على انتهاج سياسة وطنيه وأفلحت في تحقيق إنجازات كبيره على جميع الاصعده سواء كانت اقتصاديه او اجتماعية وشقت طريقها نحو التنميه الاقتصادية وأخذت إجراءات لحماية اقتصادها الوطني

وأجمل وصف سمعته عن الصندوق انه محامي موءتمن على مصالح البلدان الرءسماليه واداة لتنفيذ برامجها الهادفه الى نهب خيرات البلدان الناميه !!!

شكرا لفريق الصندوق الذي غادرنا قبل فترة ولا تطولوا الغيبة واجعلوها بعوده