شريط الأخبار
زلة لسان الرزاز حول الدعم القطري للأردن نوفان العجارمة: لمصلحة من إصدار "عفو عام" منح مدراء المستشفيات صلاحية التحوبل لمركز الحسين للسرطان صدور الارادة الملكية بتعيين رؤساء واعضاء مجالس امناء الجامعات الرسمية "اسماء" القبض على عشريني طعن زوجته في شارع السعادة بالزرقاء 15 جريمة قتل في رمضان و 8 وفيات بحوادث السير جفرا نيوز تنشر قرارات الرزاز "اعفاءات السرطان ولجنة التسعير وضريبة الهايبرد وتقاعد الوزراء" كناكرية يزور مديرية تسجيل أراضي غرب عمان ضبط 4 اشخاص سلبوا مصاغا ذهبيا بقيمة 40 ألف دينار من عربي الجنسية هل سيُغيّب الرزاز القطاع الزراعي من قرارات حكومته ؟ الطويسي يوعز لامناء الاردنية بالتنسيب برئيس للجامعة أخر صرعات الإساءة للطراونة .."الجرأة بالكذب على مقام الملك" فأين المحاسبة ؟ وفاتان بحادثي غرق منفصلين في العقبة والمفرق التربية تعمم دوام العطلة الصيفية لمديري المدارس الحبس شهرا لرئيس بلدية بسبب مركبته الحكومية ضبط شاب وفتاة سرقا 12 الف ريال سعودي بمركز حدود العمري اعضاء مجلس امناء جامعة الحسين التقنية (اسماء) تكليف د.عماد صلاح قائما بأعمال رئيس" الجامعة الأردنية" تكليف محمد عودة ياسين مديراً عاماً بالوكالة للضمان الاجتماعي ابويامين يشهر ذمته المالية
 

النائب السابق سليم البطاينة يكتب .. ( ضيف ثقيل دم )

جفرا نيوز - النائب السابق سليم البطاينة

قبل ثلاثة أسابيع تقريباً غادرت بعثة ( صندوق النقد الدولي ) عمان على ان تعود بعد ثلاثة اشهر لإتمام مراجعة برامج التسهيل للاردن

وللتذكير انه قبل سنة أعلمتنا البعثه ان عام ( ٢٠١٧) لن يكون سهلاً على المملكه ويتوجب على الحكومه البدء باجراءات جريئه والأردن سيبقى يواجه تحديات اقتصاديه كبيره من تراجعا لمعدل النمو وعجز الموازنة وارتفاع المديونية وتوسع عجز الحساب الجاري رغم ادراك بعثة الصندوق لحالة عدم الاستقرار السياسي والامني في دول الجوار وما نتج عنها من ضغوطات على الاردن وقطاعاته الاقتصاديه ٠

معدل للنمو اقل من التوقعات والتي طالما سعينا لرفعه لانه له علاقة وثاءثير على نسب البطالة والتي اعلنتها الحكومه انها بحدود ١٨،٢٪‏ ولكن جميع القراءات والمسوحات تؤكد انها وصلت الى ٣٩٪‏ وآخرها كان استطلاع المعهد الجمهوري الدولي والذي صال وجال الارض الاردنيه دون حسيب او رقيب والذي أخذ عينات بينت ان ٧٢٪‏ من الاردنيون فاقدين الثقه بالحكومات ٠٠٠ و٧٨٪‏ فاقدين الثقه في المؤسسات التشريعيه وتم نشر تلك المعلومات بمجلة فورين بلوسي الامريكيه


تحديات ليست بالسهله اقتصاديه وغيرها بانتظارنا لها ثاءثير كبير على الاستقرار الاجتماعي للاردن ومؤسساته المختلفة
مديونية وصلت الان على ما اعتقد ٣٧ مليار دولار اي ما يعادل ٩٥،٦٪‏ من الناتج المحلي للاردن اضافة الى ان خدمة هذا الدين هو ٢،٥٪‏ مليار دولار سنويا

وقضية البطالة هي الاخطر والتي هي احدى نواتج ضعف الأداء الاقتصادي وسوء توجيهات التنميه وضعف مناهج المؤسسات التعليمية والتدريبية الامر الذي أدى بنا الى القيام بإصلاحات شكلها اقتصادي ولكنها جباية بامتياز أرهقت المواطن ٠


البعثه وقبل مغادرتها عمان تقدمت بطلبات عديده للحكومه منها زيادة العواءد الضريبية وخفض الدين العام الداخلي وإعطاء الدور الأساسي في النشاط الاقتصادي للقطاع الخاص ودعم نشاطه وتهيءة الفرص المناسبه له مع إصدار قوانين تضمن مصالحه سواء كان محليا او اجنبيا والغاء أية قيود على الصادرات والواردات السلعيه !

والاهم هو تقليص دور القطاع الحكومي في التنميه الاقتصاديه وتخفيض الإنفاق الحكومي الجاري وإيقاف التعينات رغم ادراكهم ما يمر به الاردن من ظروف صعبة بسبب الصدمات الخارجيه !!

الإصلاحات التي يفرضها الصندوق على الاردن لا تتلاءم مع البيئة الاقتصاديه الاردنيه حيث نرى فشلاً ذريعا لجميع المشاريع التنموية وجميع السياسات التي تبناها الصندوق حولت جميع البلدان المقترضه منه الى أسواق مفتوحه لتصريف البضائع الرءسمالية بأسعار عالية وتحويل اقتصاديات تلك البلدان الى اقتصاد سوق راءسمالي !!

وللتذكير ان فنزويلا هي الدوله الوحيده بالعالم التي تمردت على سياسات صندوق النقد الدولي ورفضت الخنوع لشروطه وأقدمت على انتهاج سياسة وطنيه وأفلحت في تحقيق إنجازات كبيره على جميع الاصعده سواء كانت اقتصاديه او اجتماعية وشقت طريقها نحو التنميه الاقتصادية وأخذت إجراءات لحماية اقتصادها الوطني

وأجمل وصف سمعته عن الصندوق انه محامي موءتمن على مصالح البلدان الرءسماليه واداة لتنفيذ برامجها الهادفه الى نهب خيرات البلدان الناميه !!!

شكرا لفريق الصندوق الذي غادرنا قبل فترة ولا تطولوا الغيبة واجعلوها بعوده