جفرا نيوز : أخبار الأردن | بعد مشروع " ليلى " .. هل ستُطيح عناب بالحكومة .. ام ان الملقي سيُطيح بها ؟
شريط الأخبار
بيان صادر عن اللجنة الوطنية للمتقاعدين العسكريين القبض على مطلوبين بقضايا شيكات هربا من محكمة الرمثا لطوف ترعى ورشة عمل اطلاق تقرير المساءلة عن صحة المراهقين بعد ضبطهم يوم امس .. هروب متهمين من " نظارة " محكمة الرمثا !! الملك يتسلم التقرير السنوي للمركز الوطني لحقوق الإنسان للعام 2016 الفريحات :القضاء على الارهاب يتطلب جهدا دوليا الفقيه : رجال الامن العام جند الوطن ، واي تجاوز منهم يوجب المسائلة، و نولي حقوق الانسان اهمية كبرى - صور م.حمدان يوضح موقفه من انتخابات " شركات التوظيف " بعد استبعاد العدوان الضمان الاجتماعي تُنظّم برنامجاً تدريبياً لمدرّبي مُؤسَّسة التَّدريب المهني في إقليم الوسط مبادرة منزل الاحلام ونشميان أردنيان فتحا للأمل منزل وطريق صيدليات لواء الكورة الخاصة أصبحت تشبه السوبرماركت عينُ الأردن مفتوحةٌ على الجنوب السوري ورهانٌ بأن “اللعبة لم تنتهِ بعد” ! المحكمة الأدارية ترد طعن لنقيب سابق بحق قرار وزير بعد " التيار الوطني " ، خمسة أحزاب وسطيّة تُلوّح بالانسحاب بسبب تراجع الإصلاح السياسي !! الحمود يعيد 1000 دينار من راتبة بعد أكتشافه خطأ بمخالفة جمركية حررت بحق تاجر القبض على مطلقي النار في احدى مدارس البادية الشمالية مدى تأثير قرارت الحكومه الضريبيه في (شهر شباط 2017) على نمط الانفاق للأسرة رؤساء بلديات الوسط يطالبون المصري بتعديل نظام الابنية رسالة نصية تحرك اللوزي فورا لمنزل مواطن بعدما إشتكاهُ الى الله مجهول يطلق النار بمدرسة اناث بالمفرق
عاجل
 

بعد مشروع " ليلى " .. هل ستُطيح عناب بالحكومة .. ام ان الملقي سيُطيح بها ؟

جفرا نيوز - شادي الزيناتي

بعد ان اثارت قضية دعم وزارة السياحة و احدى المحطات الفضائية الاردنية لمشروع ليلى ابن الليل والذي كما هو متعارف عليه هو مشروع للشذوذ والمثليين ، حفيظة الشعب الاردني بشكل كبير لما فيه من اعتداء على كافة مشاعر الاردنيين ، بات رئيس الحكومة د.هاني الملقي مطالبا اليوم واكثر من اي وقت مضى باقالة الوزيرة لينا عناب اثر هذه الفضيحة المدويّة .

الحكومة والتي كانت اخر ما تتمناه واخر ما تنتظره قضية راي عام جديدة تزيد سخط الشارع عليها ، حيث بات يطلق عليها حكومة الازمات .

فما زال الشعب يتحدث بازمة الدجاج الفاسد وقبله الضرائب ورفع الاسعار وقضية مكتب وزير الاوقاف وتأثيثه ب30 الف دينار ، واهمال تقارير المحاسبة التي باتت في الدروج ، وقضية وزير البلديات بتشكيلة لجان البلديات والاستنفاعات التي تمت فيها ، وغير ذلك من القضايا التي اصبحت تشكل جدارا عاليا بين الحكومة والشعب .

الوزيرة عناب والتي دافعت عبر بعض وسائل الاعلام عن المشروع المذكور و اشارت الى انه مشروع فني ونظيف من الاتهاماتالتي تكال اليه ، والتي كنا نأمل الا تخرج وتصرح للاعلام وتبقى صامتة حيث ان بعض الحديث يهوي بصاحبه سبعين خريفا ، اكدت دعمها المطلق لذلك المشروع المرفوض بكافة الاديان و الاخلاقيات والمعتقدات والتقاليد .

و لولا تجاوب وزير الداخلية غالب الزعبي مع كافة المطالب التي نادت بالغاء الحفل لربما كان الحال غير الحال , لربما كانت ردة فعل الشارع الاردني اكبر من استنكارات ومطالبات ومنشورات فيسبوكية!!

اليوم الحكومة بات لزاما عليها الرضوخ لمطالب الشعب والنواب باقالة الوزيرة وانهاء هذا الجدل ، فلن يقبل اي اردني ان تبقى وزيرة في الحكومة تدعم مثل هكذا مشاريع غير سوية ومثيرة للنفس البشرية ومخالفة كل الشرائع والتقاليد ، ومن كل بد يجب الا ترضى الحكومة ان توصم بسبب وزير او وزيرة باوصاف والقاب نحن بغنى عن ذكرها .

مجلس النواب ايضا مطالب اليوم بالوقوف في وجه الحكومة واجبارها على التعديل كما اجبرها على اقالة سلامة حماد من قبلها واخراج عناب من الحكومة والترفع عن المصالح الضيقة لهم ، فيكفي الشعب منهم خذلانا فوق خذلان .

الحكومة والنواب امام مفترق طرق جديد امام الشعب والرأي العام فاما ان يثبتوا انهم في صف الوطن والشعب و اما ان يستمروا في نهجهم صامّين اذانهم عما جرى ولهم الخيار بذلك ..

نقدر خطوة وزير الداخلية في رفض اقامة الحفل واعتقد ان الرفض تم تنسيقا مع رئيس الوزراء ، لكن هذا الموقف لا يكفي لبياض وجه الحكومة وغسل ذنبها امام الراي العام الاردني الذي ارتفعت مطالبه بلمح البصر باقالة الوزيرة بشكل مباشر .

فهل سيكون مشروع ليلى الشعرة التي قسمت ظهر الحكومة و تطيح بها امام ضغط الشارع ؟ 

ام ان القضية ستجبر الملقي على التعديل وهذا ما يريده الملقي شخصيا و يطالب به ؟

 ام ان الامر سيمر مرور الكرام كما مرت ازمات عديدة وقضايا كثيرة وهذا ما ستراهن عليه حكومة الملقي الرشيدة ؟