جفرا نيوز : أخبار الأردن | 50 مليون دولار قرض لدعم الخدمات الصحية بالمملكة
شريط الأخبار
الملك يعود إلى أرض الوطن إتصال هاتفي بين هنية والطراونة " حامي المقدسات " .. لقب جديد للملك أصرّ عليه آردوغان المعايطة : للمرأة دوراً أساسياً في إنجاح اللامركزية إجازة أول رسالة دكتوراه في علم الحاسوب من جامعة حكومية الملك يلتقي رئيسي وزراء ماليزيا والباكستان على هامش أعمال قمة اسطنبول بمقترح من عطية .. البرلمان العربي يثمن الوصاية الهاشمية على المقدسات اطلاق خدمة استصدار شهادة عدم المحكومية الالكترونية هلسة يتفقد مشاريع المدارس بلواء الرصيفة القمة الاسلامية تعلن اعترافها بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين مباشرة العمل بالحي النموذجي في جبل الحسين السفارة الامريكية تحذر رعاياها في الاردن بالصور .. خريبة السوق .. تعاني الكلالدة : معهد متخصص بمنح " ماجستير بالانتخابات " !! ضبط 10 كيلو من الماريغوانا بالشونة الجنوبية تأجيل تشغيل كاميرات السرعة وقطع الاشارة في اربد لنهاية الشهر الملك : سنستمر بالوصاية على المقدسات وسنتصدى لاي محاولات لتغيير الوضع في القدس-فيديو موظفون ينوون الاعتصام المفتوح امام العمل مستو : خسائر اردنية بعد منع السعودية طيران "القطرية" من العبور فوق اجوائها عباس : لن يمر وعد ترامب كما بلفور ، والقدس خط احمر ولا دولة دون غزة
عاجل
 

50 مليون دولار قرض لدعم الخدمات الصحية بالمملكة

واشنطن-- أعلنت مجموعة البنك الدولي، عن تخصيص 50 مليون دولار، دعماً لجهود الحكومة لمواصلة تقديم الخدمات الصحية الأوّلية والثانوية للأردنيين الفقراء غير المؤمّن عليهم واللاجئين السوريين.
تأتي هذه المساعدة التي وافق عليها مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الدولي اليوم، في إطار مشروع أكبر حجماً بقيمة 150 مليون دولار يشارك البنك الإسلامي للتنمية في تمويله. وسيساعد الدعم الذي يقدمه البنك الدولي والبنك الإسلامي للتنمية على تقديم الخدمات الصحية الأساسية لـ3.5 ملايين مستفيد. ويجري تمويل كلا المشروعين بشروط مُيسَّرة من خلال الدعم المقدم من البرنامج العالمي لتسهيلات التمويل المُيسَّر.
وسيساعد المشروع الصحي الطارئ للأردن، وهو مُموّل جزئيا من البرنامج العالمي الذي يديره البنك الدولي، وزارة الصحة الأردنية على مواصلة تقديم خدمات الرعاية الصحية الأساسية للفئات السكانية المستهدفة في وقت يشكل فيه تدفّق اللاجئين السوريين إلى البلاد ضغطاً حاداً على مستوى تقديم الخدمات الأساسية الحيوية.
وفي معرض تعقيبه على ذلك، قال كانثان شنكار، المدير الإقليمي لدائرة الشرق الأوسط في البنك الدولي بالإنابة "لقد كانت الحكومة الأردنية سخية للغاية في استضافة أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين وتقديم الخدمات العامة لهم، لكن ذلك فاقم من الضغوط المالية على نظام الرعاية الصحية في المملكة. ولذا، فإن التمويل الميسر الطارئ يعد عنصراً حيوياً لمساعدة الحكومة الأردنية على الانتقال من مرحلة الاستجابة للحالة الإنسانية إلى مرحلة التنمية".
تجدر الإشارة إلى أنه سيتم صرف أموال المشروع على أساس النتائج المحققة، بحيث تُسدّد تكاليف تقديم الخدمات الصحية التي يتم التحقق منها بصورة مستقلة، كالرعاية الصحية للأمهات والأطفال وعلاج الأمراض المعدية وغير المعدية. وسيقدّم المشروع أيضاً المساعدة الفنية وأنشطة بناء القدرات للمساعدة على تحسين كفاءة القطاع الصحي.
ومن جانبها، قالت أكا باندي الخبير الاقتصادي الأول المتخصص في قطاع الصحة ورئيس فريق العمل "لقد ترافق تدفق اللاجئين مع ظهور أمراض معدية من جديد كالسل والحصبة، التي تؤثر على كل من اللاجئين السوريين والمجتمعات المحلية الأردنية المضيفة لهم. ومن حيث رضا المواطنين، فإن هذا التدفق أدى إلى زيادة أوقات الانتظار للمعاينة ونقص في العاملين الصحيين، الأمر الذي يهدّد بتقويض المكاسب الكبيرة التي حققها قطاع الصحة الأردني على مدى السنوات العشر الأخيرة، وينعكس على صحة الجميع. وبالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية والبرنامج العالمي لتسهيلات التمويل المُيسَّر، يمكننا زيادة الموارد المتاحة للحكومة الأردنية إلى أقصى حد، ومساندة جهودها لمساعدة الفئات الأشد احتياجاً من الأردنيين الفقراء غير المؤمّن عليهم واللاجئين السوريين على السواء".
وبالإضافة إلى أهدافه قصيرة الأجل، يهدف المشروع إلى إعداد خريطة طريق لسبل تحسين كفاءة نظام الرعاية الصحية في الأجل المتوسط إلى الطويل.
ويرفع المشروع الصحي الطارئ للأردن إجمالي التزامات مجموعة البنك الدولي في المملكة إلى 808 ملايين دولار، منها 600 مليون دولار بشروط ميسّرة بفضل التمويل المقدم من البرنامج العالمي لتسهيلات التمويل المُيسَّر والمؤسسة الدولية للتنمية. وقد تأسس هذا البرنامج العام 2016 لتوفير تمويل ميسّر للبلدان متوسطة الدخل التي تستضيف أعداداً كبيرة من اللاجئين نظراً للمنفعة العامة التي تقدمها للعالم.