جفرا نيوز : أخبار الأردن | خوري يكتب : الثلاثاء الحمراء
شريط الأخبار
مبادرة سلام جديدة .. ونتنياهو يشترط ضمان الاردن لها وفاة طفل سقط من الطابق الرابع الامن يسيطر على شغب الرمثا بعد وفاة عامل بنغالي 70 ألف زائر للعقبة خلال عطلة العيد قرض ميسر ومنحة من البنك الدولي للأردن بـ52.8 مليون دولار وفاة مصري غرقا في سد الحلابات ضبط مطلوب بعشرات القضايا في إربد ٥٠ الف مراجع لمستشفيات الصحة خلال ايام العطلة اطلاق طائرة بدون طيار لمراقبة الغابات في جرش وعجلون العشرات من العمال البنغال يهاجمون مبنى الدفاع المدني في مدينة الحسن الصناعية الملك يلتقي تليرسون في واشنطن اليوم هكذا هنأت الملكة رانيا ولي العهد بعيد ميلاده الزراعة للمواطنين: لا ترموا أعقاب السجائر في الاحراش وأماكن التنزه وفاة و30 إصابة بانفجار بويلر بمصنع ألبسة في إربد تراجع تدريجي لتأثير الكتلة الحارة الأربعاء اقبال كبير على مدن الألعاب الترويحية في العيد ومطالبات بتشديد الرقابة ‘‘تكنولوجيا المعلومات الوطني‘‘ يحذر من فيروس الفدية مجددا مشاجرة شبان (١٢-١٦) عاما تغلق دوار الرابية والقوات الامنية تعتقل عدد منهم زيادة في الحمل الكهربائي 320 ميجاواط مقارنة بعيد الفطر الماضي مجددا..تحذيرات من التعرض لاشعة الشمس
عاجل
 

خوري يكتب : الثلاثاء الحمراء

جفرا نيوز - النائب طارق سامي خوري


"يا ظلام السجن خيّم
إننا نهوى الظلاما
ليس بعد الليل إلا
فجر مجد يتسامى "

يوم من التاريخ المشرق عندما تسابق الأبطال الثلاثة محمد جمجوم وفؤاد حجازي وعطا الزير أبطال ثورة البراق عام 1929 إلى حبل المشنقة في رسالة واضحة للأجيال اللاحقة أنه بغير الفداء والتضحية والمقاومة لن تتحرر فلسطين وسيبقى الصهاينة الغاصبين جاثمين على صدر شعبنا وأمتنا وسنفقد كرامتنا الوطنية منصتنا للتحرير والعودة .

قد يكون للأسف هناك الكثيرين من أبناء هذا الجيل لا يعرف هؤلاء الأبطال ولم يسمع بهم ولم يتعرف على حجم تضحياتهم فوجب علينا أن نشير لهم في يوم استشهادهم من على أعواد المشانق البريطانية البغيضة في عكا التاريخ والعنفوان لعل وعسى أن نذكر بهم ونمنحهم شيئاً من حقهم 

ولعل فدائهم وتضحياتهم وبطولاتهم والتي تغنى بها الشعراء إبراهيم طوقان ونوح إبراهيم ونجيب الريس والتي تشكل خارطة طريق تهتدي بها الأجيال التي لم يعد لها علاقة بفلسطين إلا بالجانب العاطفي الذي لا يغني ولا يسمن من جوع في المعارك المصيرية والوجودية والتي تحتاج إلى إستخدام العقل والحواس والإحساس خاصة في ظل تراجع وتخاذل القيادة الفلسطينية منذ اتفاقية أوسلو وحالة الانقسام على الاقتسام