شريط الأخبار
اجواء صيفية معتدلة وفاة أردني حرقا في بالعاصمة النيرويجية اوسلو الثلاثاء .. آخر جلسات التوجيهي تطوير طريق عمان - الزرقاء بكلفة 140 مليوناً الخارجية تتابع اوضاع أردنيين تعطلت طائرتهم في تركيا حريق «مفتعل» يأتي على 40 دونما في جرش (صور) بماذا ينصح البخيت الرئيس الرزاز؟ "الفساد" تحيل الى القضاء ملفات فساد جديدة تطاول مسؤولين و" مجالس " شركات الحكم بحبس رئيس بلدية صبحا والدفيانة ثلاث سنوات 20 الف مخالفة استخدام هاتف نقال خلال القيادة في يومين "شراء الخدمات" في التلفزيون الاردني يطالبون باخضاعهم للضمان الاجتماعي بلدية الزرقاء : رفض المصري لعطاءات البلدية اعاقة للعمل ويفقدنا المصداقية العيسوي يراجع طلبات لقاء جلالة الملك منذ عام مضى السفير التركي: انطلاقة جديدة ستشهدها علاقاتنا مع الاردن الجمارك تحبط تهريب 10 بنادق صيد وبضائع مختلفة "صور" خبراء يطالبون بمحاربة سرقة المياه وتحديث المعلومات ورفع كفاءة ادارة القطاع القبض على شخص بحوزته ٣ كغم هيروين في جرش مقتل شاب في الكرك برصاصة "خرطوش" "الأمانة" تطرح عطاء المرحلة الأخيرة من مشروع التتبع الالكتروني الدفاع المدني يتعامل مع 624 حالة مرضية خلال الـ 24 ساعة الماضية
عاجل
 

خوري يكتب : الثلاثاء الحمراء

جفرا نيوز - النائب طارق سامي خوري


"يا ظلام السجن خيّم
إننا نهوى الظلاما
ليس بعد الليل إلا
فجر مجد يتسامى "

يوم من التاريخ المشرق عندما تسابق الأبطال الثلاثة محمد جمجوم وفؤاد حجازي وعطا الزير أبطال ثورة البراق عام 1929 إلى حبل المشنقة في رسالة واضحة للأجيال اللاحقة أنه بغير الفداء والتضحية والمقاومة لن تتحرر فلسطين وسيبقى الصهاينة الغاصبين جاثمين على صدر شعبنا وأمتنا وسنفقد كرامتنا الوطنية منصتنا للتحرير والعودة .

قد يكون للأسف هناك الكثيرين من أبناء هذا الجيل لا يعرف هؤلاء الأبطال ولم يسمع بهم ولم يتعرف على حجم تضحياتهم فوجب علينا أن نشير لهم في يوم استشهادهم من على أعواد المشانق البريطانية البغيضة في عكا التاريخ والعنفوان لعل وعسى أن نذكر بهم ونمنحهم شيئاً من حقهم 

ولعل فدائهم وتضحياتهم وبطولاتهم والتي تغنى بها الشعراء إبراهيم طوقان ونوح إبراهيم ونجيب الريس والتي تشكل خارطة طريق تهتدي بها الأجيال التي لم يعد لها علاقة بفلسطين إلا بالجانب العاطفي الذي لا يغني ولا يسمن من جوع في المعارك المصيرية والوجودية والتي تحتاج إلى إستخدام العقل والحواس والإحساس خاصة في ظل تراجع وتخاذل القيادة الفلسطينية منذ اتفاقية أوسلو وحالة الانقسام على الاقتسام