جفرا نيوز : أخبار الأردن | خذها من سيدنا....
شريط الأخبار
مبادرة سلام جديدة .. ونتنياهو يشترط ضمان الاردن لها وفاة طفل سقط من الطابق الرابع الامن يسيطر على شغب الرمثا بعد وفاة عامل بنغالي 70 ألف زائر للعقبة خلال عطلة العيد قرض ميسر ومنحة من البنك الدولي للأردن بـ52.8 مليون دولار وفاة مصري غرقا في سد الحلابات ضبط مطلوب بعشرات القضايا في إربد ٥٠ الف مراجع لمستشفيات الصحة خلال ايام العطلة اطلاق طائرة بدون طيار لمراقبة الغابات في جرش وعجلون العشرات من العمال البنغال يهاجمون مبنى الدفاع المدني في مدينة الحسن الصناعية الملك يلتقي تليرسون في واشنطن اليوم هكذا هنأت الملكة رانيا ولي العهد بعيد ميلاده الزراعة للمواطنين: لا ترموا أعقاب السجائر في الاحراش وأماكن التنزه وفاة و30 إصابة بانفجار بويلر بمصنع ألبسة في إربد تراجع تدريجي لتأثير الكتلة الحارة الأربعاء اقبال كبير على مدن الألعاب الترويحية في العيد ومطالبات بتشديد الرقابة ‘‘تكنولوجيا المعلومات الوطني‘‘ يحذر من فيروس الفدية مجددا مشاجرة شبان (١٢-١٦) عاما تغلق دوار الرابية والقوات الامنية تعتقل عدد منهم زيادة في الحمل الكهربائي 320 ميجاواط مقارنة بعيد الفطر الماضي مجددا..تحذيرات من التعرض لاشعة الشمس
عاجل
 

خذها من سيدنا....

جفرا نيوز


المحامي/ خالد الشبلي العبادي


في الفيديو القصير الذي ظهر فيه سيدنا وهو يحمل طفاية الحريق في الكماليه على كتفه...وهو بين البواسل من قواتنا المسلحه الباسله ، يساهم في إطفاء تلك النيران التي التهمت جزءأ من تاريخ وطني الأخضر، والأشجار التي استظل تحتها بواسل قواتنا المسلحة للدفاع عن الوطن ذات يوم..
سمعنا صوتأ يقول خذها من سيدنا...
استوقفني هذا الصوت...استوقفتني هذه العبارة الرنانة..استوقفني هذا الحداء الصادر بكل تأكيد من أسد خلف القائد..( وهنا الرسالة ) ليتها تصلهم
...ففي الوقت الذي كان فيه كبار المسؤولين في الدولة وعائلاتهم يعدون طعام الإفطار في مطابخهم الفاخره ، أو خلف شاشات التلفاز يشاهدون محطات غير أردنيه بكل تأكيد ، أو يلعب صبيانهم البلاستيشن...أو بهواتفهم النقاله يتابعون أخبار البورصه أو آخر الصرعات من الموديلات الجديدة لملابسهم، أو أين سيقضون إجازة العيد بعد شهر فضيل لم يصوموه بكل تأكيد..
كانت الصرخه والصوت الهادر من الكماليه...يلقن كآفة المسئولين في الدوله درسأ لن ينسوه في حياتهم...
الملك في وسط الاحراش يطفئ النار ...الملك بين العسكر...الملك تحت أشعة الشمس الحارقه..الملك في الميدان..الملك ترك أسرته على عجل لربما في وقت استراحته وكانت وجهته التواجد بين رفاق السلاح وأبناء شعبه ، لإخماد حريق أتى على جزءأ من احراش زرعها الأوائل من النبلاء والأخيار، ليكون الأردن دومأ بعون الله أخضر..الملك لم ينتظر لكي يتزين أو يلبس بذله فاخره او ربطة عنق ومن ثم يخرج...الملك وكعادته وعلى بساطته التي أحبها وعشقها أبناء شعبه فيه..يلبس تيشيرت وبنطلون رياضه...ويتواجد بين الشجر والنار والجند...
ليحافظ معهم على الاردن...الملك يُعلم ويُلقن المسئولين في الأردن كل يوم الدرس تلو الدرس..ولكن للأسف لا حياة لمن تنادي..
الملك بالأمس في الكماليه...وقبلها في أحد مساجد المملكة بين أبناء شعبه يقيم الليل،ويبارك لهم الشهر الفضيل،
وقبلها في الرصيفه يفاجئ دار لرعاية الأيتام ليطمئن عليها..وعلامات الألم والغضب تظهر على محياه من سوء ما رأى وشاهد وتقصير المسؤلين..وقبلها بين الجند في ميادين الشرف والرجولة.. وقبلها يتنقل هنا وهناك..في الداخل والخارج..همه الأول والأخير..أن يكون الأردن حاضرأ في كل شيء..ويسعى ليعبر بالأردن إلى بر الأمان في هذا الإقليم الملتهب...وهمه الأكبر تحقيق حياة كريمه لمواطنيه...
خذها من سيدنا...
نعم من أجمل العبارات التي طربت لها أذني...وهذا الأسد الذي صدح بها...يرسل للمسؤولين رسالة ودرسأ ليتهم يتعلمون منه بعض الشيء...
تعلم من الملك...كيف تحب الأردن والأرض والشجر والشعب..تعلم من الملك كيف تكون على أهبة الإستعداد لتحمي الوطن وتفتديه وتدافع عنه..
تعلم من الملك...كيف تكون في الميدان...تعلم من الملك كيف تتحسس أحوال الشعب وانت بينهم لا وانت خلف المكتب في وزارتك أو بيتك أو من خلال هاتفك ...تعلم من الملك كيف يكون لعرق الجبين رائحة ولذه بطعم العسل وانت بين الافياء من أبناء شعبك...تعلم من الملك كيف يكون للغبار الذي يسكن على حذائك وملابسك لون العز والفخار وانت تمتطي بإقدامك كل شبر من أرض الوطن الطهور...
تعلم من الملك..كيف تكون وفيأ صادقأ أمينأ مخلصأ للوطن وللشعب...
تعلم بأنه هنا كان الميلاد...وهنا سيكون الميعاد
نعم...خذها من سيدنا...تعلمها من سيدنا
حفظ الله...سيدنا والوطن وأبناء شعبنا العظيم من غير اللصوص والفاسدين...