جفرا نيوز : أخبار الأردن | مسحراتي انثى في مصر
شريط الأخبار
السفير الإيراني في عمان : علاقاتنا مع الأردن ليست على المستوى المطلوب هذا ما طلبه قاتل الطفل عبيدة قبل إعدامه اليوم السعود يعبر عن اعتزازه بالدبلوماسية الاردنية ودورها في الافراج عن المواطن الزميلي احالة 150 موظفا من الامانة للتقاعد نهاية العام المنسق الحكومي يبحث والسفيرة الهولندية منظومة حقوق الانسان الاردن صامد في وجه ضغوطات نتنياهو و وساطات كوشنر لإعادة الطاقم الدبلوماسي الى عمان الاحتلال سيفرج عن المواطن الاردني منذر الزميلي اليوم الشياب يفتتح مشروع اعادة تأهيل قسم الاطفال في مستشفى الامير فيصل - صور بالفيديو .. حريق كبير داخل مدرسة الشونه الجنوبية الأساسية للبنين لا صحة لايقاف طبيب تجميل شهير في الجويدة مركز الأميرة منى ينجح بإجراء عملية قلب مفتوح نوعية السعود يتابع مع الزعبي توقيف الاحتلال للمواطن الزميلي خبير : "صفقة القرن" تتعارض مع المصالح الاردنية بملفي اللاجئين والقدس رسميا.. اسماعيل الرفاعي سفيرا في انقرة مطلوبون لمحكمة أمن الدولة .. أسماء الشواربة من "الروتاري" : سنقضي على الفساد ! الامارات تنفذ حكم الاعدام بحق قاتل الطفل عبيدة تفاوت الدعم النقدي بين الأردنيين المستحقين بحسب الدخل مصدر: التأشيرة المسبقة للعراقيين قرار قديم ولا يؤثر على عمق العلاقات 40 % من موازنة ‘‘المالية‘‘ لبند التقاعد والتعويضات والمكافآت
عاجل
 

مسحراتي انثى في مصر

جفرا نيوز- تستمر مهنة المسحراتي في مصر طوال شهر رمضان، دون راتب أو دوام كامل، لكن من يقومون بهذه المهمة، وهم قليلون، يهدفون إلى خدمة مجتمعهم، وجني بعض المال، فضلا عن إحياء التراث الذي أدخلت عليه دلال عبد القادر لمسة نسائية.فدلال، وهي أم تبلغ من العمر 43 عاما من القاهرة، تقوم بأمر ظل لعدة قرون مجالا حصريا للرجل - المسحراتي.ولكنها لا تحيد عن أساليب أقرانها الذكور، فهي تمشي على خطى أخيها الراحل أحمد، الذي كان يعمل مسحراتيا قبل وفاته.تنقر دلال طبلتها في جولاتها الليلية، مرددة التواشيح الدينية ذات الصلة بشهر رمضان، ومنادية على الأطفال بأسمائهم أثناء مرورها على منازلهم في منطقة أرض البصري الفقيرة في القاهرة.تفخر دلال، التي تعمل بدوام كامل في مصنع للملابس، بعملها الجانبي، وتقول إنها تفعل ذلك جزئيا لتكريم ذكرى شقيقها. يرافقها ابنها محمود في جولاتها ليلا التي تمتد لـ3 ساعات حتى لا تكون وحدها في هذه الساعة المتأخرة.وقالت دلال لأسوشيتد برس: "إن هذه الوظيفة لا تتطلب تصاريح رسمية"، مؤكدة أن الشرط الرئيسي لهذه الوظيفة هو الصوت العالي والجذاب، فضلا عن العلاقات الودية مع سكان الحي.وأضافت "على الرغم من أن الكثير من الناس يسهرون حتى وقت متأخر بالفعل نظرا لمجيء شهر رمضان خلال فصل الصيف، إلا أنهم يحبون سماع أسمائهم ينادى عليها".وتابعت "أجني حوالي 50 جنيها (2.7 دولار) كل ليلة"، صحيح أنه ليس مبلغا كبيرا، لكنه يساوي ملايين بالنسبة لي".