جفرا نيوز : أخبار الأردن | لماذا فقدت جائزة الملكة رانيا للمعلم المتميز بريقها وانكمشت ؟
شريط الأخبار
وقفة احتجاجية في ماركا تضامنا مع نصرة القدس المصري: نفقات البلديات 200 مليون سنويا 128 مليونا عوائد تصاريح عمل الوافدين خلال عام 2017 خادم الحرمين للملك: أمن الأردن من أمن السعودية .. صور 7.5 أعوام لمتهمين زرعا ماريغوانا فوق سطح منزلهما سواعد نشامى محي عملت ما عجزت عنه وزارة الاشغال البحث الجنائي يحذر من رسائل عبر التواصل الاجتماعي لحوادث تثير الخوف لدى المواطنين قمة أردنية سعودية في الرياض اليوم الصفدي لتيلرسون: "قرار القدس" يزيد التوتر ويغذي التطرف نادي خريجي جامعة بيروت يشيدون بجهود جلالة الملك ويستنكرون قرار ترامب الخط الحجازي تتخبط : تخفيض ايجارات بلا مبرر ، و تأخر بدفع مستحقات الضمان و علاوات دون اسس و رحلات مجانية بالالاف ! مفكرة الثلاثاء شموط يدعو الى تشكيل مجلس عربي لحقوق الانسان موازنة الأردن 2018.. عجز متزايد وإنفاق مرتفع مقابل إيرادات صعبة المنال قريبا.. تغييرات بين صفوف كبار الموظفين الحكوميين الامن يوضح حقيقة حجز رخص مركبة لعدم وجود "غطاء بلف" (صورة) الملقي: الأردنيون لن ينتظروا مساعدة من أحد وسنعتمد على الذات الثلاثاء.. ارتفاع إضافي على درجات الحرارة راسك بالعالي... ‘‘شبهة جنائية‘‘ في وفاة طفل حديث الولادة ألقي بقناة الملك عبدالله
عاجل
 

لماذا فقدت جائزة الملكة رانيا للمعلم المتميز بريقها وانكمشت ؟

جفرا نيوز- د. محمد حرب اللصاصمة

كانت جائزة المعلم المتميز التي ترعاها جمعية جائزة الملكة رانيا الشرارة الأولى؛ للبدء بتحفيز الميدان التربوي، واستقطاب الخبرات الثرية، وترويج قصص النجاح؛ لتكون سفيرة الإبداع والابتكار، وقطعت أشواطًا في رسم الخطوط العريضة، ولكن الخطوات المرتبكة، والممارسات الإدارية المتعاقبة أدت إلى تراجع المسيرة سنة بعد أخرى (كمًا ونوعًا).
والأدلة والشواهد تدعم ذلك، ومنها:

1- القصور الواضح في في أثبات الموجودية وتحقيق الطموح المبتغى والمأمول على الصعيد التربوي الميداني من (3000) معلم متقدم 2015م للجائزة إلى (1500)معلم متقدم 2017م.

2- التحكم في مفاصل العمل الفني للجائزة من قبل كوادر ضعيفة الأداء المركزي (الجهاز الفني والتنفيذي).

3- انحراف البوصلة في تحقيق العدالة في مراحل الترشح والتقييم أو فرز العناصر(الجدد) باستخدام أساليب تقليدية لا تلبي الرغبات، وضعف الرؤية عند متخذي القرارات الفنية في جهاز الإدارة التنفيذي.

4- اضمحلال وانكماش الأعداد المقبلة على ارتياد الجائزة من المعلمين والمقيمين سببها المعايير المزدوجة (المنح أو المنع) من الاشتراك، والذاتية (الفردية) في تعميم ونشر رسالة الجائزة (التركيز على مناطق بعينها، قريبة من مركز الجائزة).

5- فقدان الصدقية من قبل المترشحين سواء من (المعلمين أو المقيمين) في تقدير جهودهم، وإنجازاتهم من خلال (سياسة الاختيار المنحازة وغير الموضوعية) في مراحل التنفيذ.

6- الحضور الباهت وغير المقنع (الارتباك)؛ للجهاز الفني أثناء المقابلات والمحاضرات واللقاءات الفردية والجمعية للمشاركين.

7- ضعف الأداء التدريبي، وإضاعة الوقت من خلال محاور شكلية لا تسمن ولا تغني من جوع، واللغة المستخدمة مهزوزة وسوقية، ( لا تصلح لقيادة المشاغل التدريبية).

8- الاحتفاظ (بزمرة) من المقيمين (شخصنة ومحسوبية) من سنوات عديدة، علمًا أن لديهم مشكلات صحية مزمنة وعقلية ضعيفة في التركيز ظاهرة للعيان.

9- استخدام أساليب (الحديّة، والنزق، وضيق الأفق...) في الحوار والمناقشة إبّان التعامل، والمحاكاة في المواقف التدريبية (الجهاز الفني والتدريبي).

10- مخالفة معايير ومتطلبات الترشح والترشيح (للمقيمين) من خلال ضم (عناصر وأفراد ما زالوا على رأس عملهم)، مشرفون تربويون عاملون، وأساتذة جامعات أردنية جدد لا خبرة لهم في الميدان التربوي.

11- الأحكام غير المدروسة في تقييم المقيمين والموقوفة على ( مجرد إبداء رأي أو توجيه ملاحظة أو تصويب خطأ

12- اتخاذ المواقف المتوترة ممن يستشهد (بآية قرآنية أو حديث نبوي أو قيم واتجاهات أسلامية) خلال البحث أو المحاورة.

13- لا جديد يُحتذى أو يمكن طرحه للاستزادة، وخاصة (للمقيمين)، وإنما روتين وإجراءات تنفيذية (عادية). 

أتمنى أن تُدرس هذه الملاحظات بعناية، ويتم تصويب الأوضاع قبل أن يستفحل الأمر أكثر، سرّ النجاح على الدوام هو أن تسير إلى الأمام بخطى واثقة، ما لم تبدأه اليوم لم يكتمل في الغد.