شريط الأخبار
الامن العام : مجموعات عشوائية من الأشخاص تتعمد اغلاق الطرق في محيط الرابع سيتم ضبطها واتخاذ أشد الإجراءات بحقها الامن العام : محتجون يغادرون ساحة الاحتجاج محاولين اغلاق الطرق وهذا أمر يعرضهم للعقوبة الرزاز يطلب من التشريع والرأي إعداد مشروع العفو العام بصفة الاستعجال إصابة 4 رجال أمن بينهم شرطية في تدافع مع المحتجين صور.. محتجون يغلقون دوار الشميساني بالكامل إصابة دركيين إثر أعمال عنف لجأ لها بعض المحتجين و ضبط أحدهم الطراونة يثمن التوجيهات الملكية ويؤكد أن "النواب" سيمنح العفو العام صفة الاستعجال الأمن يناشد محتجين متواجدين في احدى ساحات مستشفى الأردن عدم الخروج منها.. تفاصيل "احزاب قومية و يسارية تشارك في اعتصام "الرابع الرزاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام" الملقي في مضارب النائب النعيمات في الكرك إغلاق المداخل المؤدية إلى الدوار الرابع مع تعزيزات أمنية مشددة "الاردنية الشركسية" تحذر من محاولة اختراق وشيطنة الاحتجاجات السلمية الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام اسرائيل تبث شائعات لزعزعة الامن الداخلي في الاردن وتضغط للتراجع عن الباقورة والغمر القبض على (4) اشخاص من بينهم اصحاب مركبات اتفقوا مع لصوص لسرقة مركباتهم و الاحتيال على شركات تأمين(صور) الملك يبحث في اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية فرص التعاون المشترك السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن مصدر حكومي : التعديل الوزاري منتصف الاسبوع القادم بدخول (5) وزراء جدد غنيمات تكشف عن القضايا التي لن يشملها العفو العام .. تفاصيل
عاجل
 

علميًا.. كيف تتجاوزين وجع تجربة حب مريرة؟

جفرا نيوز -
"تحمّلي فأنت شجاعة وقوية”، هذه هي النصيحة الأزلية التي يقدمها الوالدان أو الأصدقاء عند حصول انفصال بعد الزواج أو حتى قصة حب عاصفة. وبينما تظن صاحبة القلب المجروح أنه كلام فارغ لا يرتقي إلى مستوى الآلام التي تعيشها، يؤكد علماء النفس أن خداع عقلك بأنك بخير قد يكون أفضل وسيلة للشفاء من تبعات الانفصال.

تماماً مثلما أثبت تناول الدواء الوهمي قدرته على علاج الألم، فإن التظاهر الوهمي بالشجاعة قد يساعد صاحبته على التحسن، وفقا لمجموعة باحثين من جامعة كولورادو الأمريكية.

ودرس البحث، الذي نشر في دورية "علم الأعصاب”، 40 متطوعاً مروا بتجربة "انفصال رومانسي غير مرغوب فيه” في الأشهر الستة الماضية.

وطُلب من المشاركين تقديم صورة لشريكهم السابق وصورة لصديق جيد من نفس الجنس لمختبر تصوير الدماغ. وباستخدام آلة تصوير الرنين المغناطيسي الوظيفي (FMRI)، تم عرض صور الأحباء السابقين وطلبوا منهم تذكر لحظة الانفصال. كما تم عرض صور لأصدقائهم لحظة تعريضهم لآلام جسدية عبر وخزهم بشيء ساخن على منطقة الساعد.

وقارن العلماء بعد ذلك المناطق التي أضاءت في الدماغ خلال الألم الجسدي والعاطفي، وتبين أنها متشابهة ولكن ليست متطابقة، ما يعد دليلاً علمياً على أن الألم العاطفي هو "عصبي كيميائي حقيقي”.

ثم أُعطي المشاركون محلول رذاذ الأنف، وأبلغ العلماء نصف المجموعة بأنه "مسكن قوي وفعال للحد من الألم العاطفي”، في حين قيل للنصف الآخر إنه مجرد محلول ملحي.

مرة أخرى تم تصوير المتطوعين مع تطبيق المحفزات الساخنة من جديد، فكان رد المجموعة التي ظنت أنها تناولت مسكناً بأن حدة الألم الجسدي والعاطفي كانت أقل من المرة السابقة واستجابت بشكل مختلف عند رؤية صورة الحبيب السابق.

وقالت كاتبة البحث ليوني كوبان: "إن تجربة الانفصال هي إحدى أكثر التجارب السلبية عاطفياً، ويمكن أن تكون سبباً هاماً في ظهور مشاكل نفسية. ووجدنا في دراستنا أن العلاج الوهمي قد يحد من شدة الألم الاجتماعي ".

وتأمل كوبان أن تساعد الدراسة في توضيح تأثير الألم العاطفي على عمل الدماغ، واقتراح سبل يستخدم من خلالها الناس "قوة التوقعات الإيجابية” لصحتهم النفسية.