جفرا نيوز : أخبار الأردن | أسماء تتقدم في ذهن صانع القرار ل"المرحلة المقبلة"
شريط الأخبار
“استعد لبدء مشروعك الخاص" ورشة عمل في غرفة صناعة عمان انقطاع الاتصالات الهاتفية عن مستشفى الاميرة راية لسرقة الكيبل القبض على المشتبه به في حادثة السطو على احد البنوك بعد ساعة من ارتكاب الجريمة تصريح من بنك الاتحاد بعد تعرضه لسطو مسلح سطو مسلح على فرع بنك في عبدون وسلب الاف الدنانير تحت تهديد السلاح جت تقدم خدم توصيل الديزل للمنازل صحيفة عربية : مطالبة الاصلاح بإسقاط الحكومة هدفها التغطية على دورها السلبي بمناقشة الموازنة تعرفوا على قاتل المناصرة النائب السابق البطاينه .. ( هزيمة العنجهية والتعالي والغرور ) انخفاض درجات الحرارة وأجواء باردة ليلا الامن يحقق بحادثة اعتداء على طالبة كويتية في اربد الأردن بحاجة لـ 7.3 مليار لمواجهة ‘‘اللجوء السوري‘‘ تنقلات واسعه في الضريبة .. أسماء "صندوق الحج" يوزع أعلى نسبة ارباح على صغار المدخرين منذ تأسيسه ماذا قال الإعلام الغربي عن لقاء الملك مع بنس؟ مصنعو الألبان : نرفض قرارات الحكومة الضريبية النائب العام يأمر بتشكيل فريق خاص للتحقيق بمصنع المواد المخدرة الغاء ضريبة الدخل على المركبات الهجينة اعتبارا من الغد القبض على شخصين اطلقا النار باتجاه موظفي الأمانة اثناء قيامهم بعملهم الملك: الأردن مستمر في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس
 

أسماء تتقدم في ذهن صانع القرار ل"المرحلة المقبلة"

جفرا نيوز - خاص
يستطيع موقع "جفرا نيوز" أن يقول إن بضعة أسماء لشخصيات سياسية وأمنية بدأت تتقدم وتحضر في "ذهن وعقل" صاحب القرار الأعلى في المملكة، وأن مفاضلة تجري بين هذه الأسماء بشأن المرحلة السياسية المقبلة، وسط قناعة داخل "السيستم" بضرورة إجراء مراجعة تخص كل الطاقم السياسي الموجود سواء "الطاقم الظاهر"، أو "الفريق الذي يعمل خلف الكواليس"، فيما يُلاحّظ من قائمة الأسماء التي تمكن موقع "جفرا نيوز" من الوصول إليها إن بعض هذه الشخصيات تعرضت للظلم، والتسرع في استبدالها على مدى السنوات العشر الماضية.

ولوحظ أن إسم العين حسين هزاع المجالي وزير الداخلية السابق الذي وُصِف بأنه "الذخيرة الاستراتيجية" منذ "خروجه المُلْتبِس" من الحكومة قبل نحو عامين، يتردد إسمه للعودة بقوة إلى ميدان العمل العام، فيما يظهر إسم وزير الخارجية السابق ناصر جودة، لكن لا يُعْرف بدقة طبيعة المواقع التي يمكن للمجالي وجودة أن يتولوها في المرحلة المقبلة.

ومن بين الأسماء التي تتقدم ك"خيارات منطقية" في المرحلة المقبلة يظهر إسم رئيس الديوان الملكي، والمرشح مرارا لتأليف وزارة أردنية ناصر اللوزي، وكذلك الشريف محمد اللهيمق الذي ترأس من قبل إدارة التشريفات الملكية، فيما يظهر إسم الشريف فارس شرف الذي شغل من قبل منصب محافظ البنك المركزي، فيما تظهر أيضا أسماء عدة من بينها "القيادية الشجاعة" ريما خلف التي لا تزال انطباعات أردنية ترشحها لأن تكون أول إمرأة تتولى تشكيل حكومة أردنية.