جفرا نيوز : أخبار الأردن | الى مدالله الجعافرة رئيسا لبلدية الكرك
شريط الأخبار
الحكومة تربح قضية تحكيم مشروع جر مياه الديسي "المُعاملة بالمِثل" تَمنع الإسرائيليين من التملك في الأردن "التَّعديل الوزاري".. الضجيج يرتفع وبورصة الأسماء تتّسع و"اعتذارات" بالجُملة توجه لتحويل فارضي الاتاوات والمعتدين على المستثمرين لأمن الدولة القبض على مطلوب مصنف بالخطير وبحقه 44 طلب بقضايا السرقات الغذاء والدواء تسحب مستحضرا من جميع المستشفيات والصيدليات الأمن العام يعلن أسماء الضباط مستحقي الإسكان العسكري هل يتخذ الملقي قرارا يطيل من عُمر حكومته على غرار حكومة النسور ؟ فلسطينيون: شتان ما بين الاردن ومصر خليفة: احتفظ بصور لو خرجت إلى العلن ستخلق أزمة كبيرة مصادر دبلوماسية بالدوحة ترجح عودة العلاقات الدبلوماسية كاملة مع الأردن والد الطفة الأردنية ’دانة‘ يروي تفاصيل ’مؤثرة‘ للحادث الذي أودى بحياة ابنته بالامارات وزارة التعليم القطرية تجري مقابلات مع مئات المعلمين الأردنيين لتوظيفهم وقف العمل بعقوبة السجن في بعض الحالات اعتباراً من الشهر القادم وفاة شخص بعد تعرضه للطعن من قبل زوجته في عمّان الطراونة يزور الوحش انخفاض درجات الحرارة وفرصة لزخات من المطر ضبط مروج مخدرات في السلط وبحوزته كمية كبيرة منها شحادة: "المعاملة بالمثل" شرطا رئيسيا لمنح الجنسية للمستثمرين الأردن في مؤشر مدركات الفساد لعام 2017
عاجل
 

الى مدالله الجعافرة رئيسا لبلدية الكرك

جفرا نيوز- كتب: فارس الجباشنة
الى مدالله الجعافرة رئيسا لبلدية الكرك ، أنا شخصيا وكما كثيرون ، فان ترشح مدالله الجعافرة للانتخابات اعتبره خطوة في طريق نصر وطني و خطوة في طريق انقاذ مدينة الكرك و خطوة في طريق إصلاحها و الإرتقاء في الخدمات البلدية .

ولأن بلدية الكرك ترقص على بركان ازمات لا متناهية وتفيض في الغرق في وحل الازمات ، وجب طرح مجموعة من الملاحظات .. ومن اولها : وجوب التغيير - والامور لا تستوي الا بالبحث عن شخصية كركية جامعة وموحدة ، وغير مصابة بامراض الفرقة و التمييز على أساس عشائري و مناطقي .

فدعونا ايها الاخوة و الاصدقاء والرفاق أن نبتعد قليلا عن فوائض تحالفات انتخابية لم تنتج غير المشوهة والعاجز و المتسلق و اصحاب الاجندات الخاصة "المكشوفة " . وكما مررت بالتوصيف بان ترشيح مدالله الجعافرة بحد ذاته انجاز ، بل أنه فائض بالانجاز حيث في الاصلاح و التغيير والغيورين على خدمة ومصلحة المدينة بان يلتفوا حول مرشح الكرك "مدالله الجعافرة " .

الامر ، و لاأريد هنا ان اتوسع كثيرا يحتاج الى مقاربة واقعية دقيقة حتى ندرك حجم الالحاح للحظة المفصلية التي تمر بها مدينة الكرك واهلها ، خصوصا أن الاندفاع للتغيير و الاصلاح لم يأتي من فراغ أنما من صلب انشغال الكركية اليومي ، واتساع الحديث العام نحو فتح ابواب تغيير واسع .

اعرف بحكم تجربتي و سعة اطلاعي المتواضع ، فأن مدالله الجعافرة ليس مرشحا للغرف المغلقة ، و لا مرشحا لطبقة" البزنس " المستبدة و المحكمة على خيارات الكركية في الانتخابات النيابية و البلدية ، و صارت تتدخل في كل مستويات الانتخابات ، فحتى انتخابات الاندية والجمعيات باتت تعاني الامرين من تدخلهم السافر و رغبتهم الشهوانية المريضة بالتدخل في كل " واردة وشاردة" .

فتلك الطبقة و حلفائها و اذيالها يبدون أكثر تشددا بالتماسك و التعبير عن القوة في كل جولة انتخابية سواء بلدية او نيابية . ولذا فان الاختبار يكبر و يستع امام الكركية الاحرار في التعبير علنا عن رغبتهم في كسر شوكة هذا التحالف المرير و المقيت الذي دفع الكركية ثمنه على مدار عقود طويلة .

وهذا مايدفعنا ، و باستنتاج بسيط و سريع الى تبني خيار المواجهة بترشيح مدالله الجعافرة ، ولنركز على أن الانتخابات البلدية القادمة ليست عادية ، أنما معركة يجب أن تتوحد كل ارادات الاحرار من حولها لتكون عنوانا عريضا لمعركة التغيير .

فلا معنى لانتخابات أن لم تكون معركة ضد مصالح المتربصين و المتنفعين و اعداء ارادة الشعب الحرة ، و ضد ناشري الفساد طولا وعرضا و مروجي ثقافته . المواجهة ضرورية بل ملحة و الزامية ، وعندها يجب أن نكون أكثر وضوحا في التفكير بالمستقبل و حماية المدينة من العابثين . وهذا هو منطق القول عندما تنبش اوراق الانتخابات في الكرك ، قديمها وجديدها .

ليس بين يدي الكركية اليوم الا السير نحو طريق الاصلاح و التغيير و انقاذ المدينة . وبالتأكيد أن المعركة لن تكون سهلة ويسيرة . و أن ثمة قلق عميق يغلف بالعادة معارك الطموحين المخلصين باحداث التغيير و الاصلاح ومحاربة الفساد .

مدالله الجعافرة ... نثق بكم !

فارس الحباشنة