جفرا نيوز : أخبار الأردن | الى مدالله الجعافرة رئيسا لبلدية الكرك
شريط الأخبار
"بداية عمان" تقرر تصفية شركة الصقر الملكي للطيران اجباريا حقائق عـن " المدّعي " مؤيد المجـالي ، فـاحذروه !! الزميل الفراعنة يتجه للقضاء في وجه محاولات الاساءة اليه بالصور..مركبات متحركة الى المناطق الآنية لاصدار بطاقات ذكية للمواطنين فتاتان تسرقان حقائب نسائية اثناء حفل زفاف في عمان مساء الامس. والامن يحقق... نتنياهو: خط دفاعنا يبدأ من غور الأردن حين يصبح الحلم نقره والنقره روايه... وفاة طفل وإنقاذ آخر بعد غرقهما بمسبح في إربد وزراء يقتربون من الخط الأحمر يحدث في مدارس الاردن.. ضرب واطلاق رصاص وشج رؤوس واعتداء على المرافق مصدر: التنسيق مستمر بشأن انتشار قوات ألمانية بالمملكة %40 نسبة علامة النجاح بمواد ‘‘التوجيهي‘‘ أسعار الذهب تستقر وعيار ‘‘21‘‘ يبلغ 26 دينارا 3 وفيات بحادث تصادم في الطفيلة أجواء خريفية معتدلة بوجه عام الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش"
عاجل
 

الى مدالله الجعافرة رئيسا لبلدية الكرك

جفرا نيوز- كتب: فارس الجباشنة
الى مدالله الجعافرة رئيسا لبلدية الكرك ، أنا شخصيا وكما كثيرون ، فان ترشح مدالله الجعافرة للانتخابات اعتبره خطوة في طريق نصر وطني و خطوة في طريق انقاذ مدينة الكرك و خطوة في طريق إصلاحها و الإرتقاء في الخدمات البلدية .

ولأن بلدية الكرك ترقص على بركان ازمات لا متناهية وتفيض في الغرق في وحل الازمات ، وجب طرح مجموعة من الملاحظات .. ومن اولها : وجوب التغيير - والامور لا تستوي الا بالبحث عن شخصية كركية جامعة وموحدة ، وغير مصابة بامراض الفرقة و التمييز على أساس عشائري و مناطقي .

فدعونا ايها الاخوة و الاصدقاء والرفاق أن نبتعد قليلا عن فوائض تحالفات انتخابية لم تنتج غير المشوهة والعاجز و المتسلق و اصحاب الاجندات الخاصة "المكشوفة " . وكما مررت بالتوصيف بان ترشيح مدالله الجعافرة بحد ذاته انجاز ، بل أنه فائض بالانجاز حيث في الاصلاح و التغيير والغيورين على خدمة ومصلحة المدينة بان يلتفوا حول مرشح الكرك "مدالله الجعافرة " .

الامر ، و لاأريد هنا ان اتوسع كثيرا يحتاج الى مقاربة واقعية دقيقة حتى ندرك حجم الالحاح للحظة المفصلية التي تمر بها مدينة الكرك واهلها ، خصوصا أن الاندفاع للتغيير و الاصلاح لم يأتي من فراغ أنما من صلب انشغال الكركية اليومي ، واتساع الحديث العام نحو فتح ابواب تغيير واسع .

اعرف بحكم تجربتي و سعة اطلاعي المتواضع ، فأن مدالله الجعافرة ليس مرشحا للغرف المغلقة ، و لا مرشحا لطبقة" البزنس " المستبدة و المحكمة على خيارات الكركية في الانتخابات النيابية و البلدية ، و صارت تتدخل في كل مستويات الانتخابات ، فحتى انتخابات الاندية والجمعيات باتت تعاني الامرين من تدخلهم السافر و رغبتهم الشهوانية المريضة بالتدخل في كل " واردة وشاردة" .

فتلك الطبقة و حلفائها و اذيالها يبدون أكثر تشددا بالتماسك و التعبير عن القوة في كل جولة انتخابية سواء بلدية او نيابية . ولذا فان الاختبار يكبر و يستع امام الكركية الاحرار في التعبير علنا عن رغبتهم في كسر شوكة هذا التحالف المرير و المقيت الذي دفع الكركية ثمنه على مدار عقود طويلة .

وهذا مايدفعنا ، و باستنتاج بسيط و سريع الى تبني خيار المواجهة بترشيح مدالله الجعافرة ، ولنركز على أن الانتخابات البلدية القادمة ليست عادية ، أنما معركة يجب أن تتوحد كل ارادات الاحرار من حولها لتكون عنوانا عريضا لمعركة التغيير .

فلا معنى لانتخابات أن لم تكون معركة ضد مصالح المتربصين و المتنفعين و اعداء ارادة الشعب الحرة ، و ضد ناشري الفساد طولا وعرضا و مروجي ثقافته . المواجهة ضرورية بل ملحة و الزامية ، وعندها يجب أن نكون أكثر وضوحا في التفكير بالمستقبل و حماية المدينة من العابثين . وهذا هو منطق القول عندما تنبش اوراق الانتخابات في الكرك ، قديمها وجديدها .

ليس بين يدي الكركية اليوم الا السير نحو طريق الاصلاح و التغيير و انقاذ المدينة . وبالتأكيد أن المعركة لن تكون سهلة ويسيرة . و أن ثمة قلق عميق يغلف بالعادة معارك الطموحين المخلصين باحداث التغيير و الاصلاح ومحاربة الفساد .

مدالله الجعافرة ... نثق بكم !

فارس الحباشنة