شريط الأخبار
ملف "الدخان المزور" على طاولة مجلس الورزاء اليوم طبيب أردني يجري أول زراعة رحم في الشرق الاوسط اتلاف ( 300 ) كغم من الخضار في احد اشهر مولات الزرقاء الأمن يحذر الأردنيين من تحدي KiKi "فيديو" القبض على مطلوب أطلق النار على الأمن في إربد التربية تنهي تصحيح عدد من مباحث التوجيهي الاردن يتراجع 7 مراتب في "تنمية الحكومة الإلكترونية" القبض على 3 اشخاص بحوزتهم 280 الف حبة مخدرة "صور" ارتفاع طفيف على الحرارة وزارة العمل تحذر الباحثين عن وظائف في قطر السفير الأردني في لبنان يوضح حقيقة صورته مع مطيع مواطن يعتذر لوزير الخارجية.. والصفدي يرد: ’كانت صوت قعيد نوم مش أكثر مطيع ينفي تورطه بمصنع الدخان.. ويتهم جهات بشن الحرب عليه العيسوي يلتقي وفدا من ابناء بني صخر وبلدية جرش السعود ينفي قطع مشاركته في قافلة كسر الحصار والعودة للاردن المهندسين: مركزان للنقابة بالقدس وعمّان الصفدي يبحث مع لافروف الأفكار الروسية لاعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم الأمن العام تشارك المجتمع المحلي ممثلاً بمبادرة حرير بحملته الانسانية تحت عنوان ( كلنا شركاء ) "المهندسين" تبحث وقف قرار حبس مجلسها الأسبق كلام سليم.. وحملة مشبوهة
عاجل
 

ما بعد داعش (1 من 2)

جفرا نيوز - محمد داودية 
قلت (في مقالة الخميس الماضي) «إن داعش تنظيم وليد الظلم. ولّده الظلمُ الطاحن الهائل الذي لحق بسنّة العراق !! وإن داعش تنظيم قوامه سُنّة العراق الذين لحق بهم ظلم فادح بسبب قوانين بريمر: اجتثاث حزب البعث (العلماني!) وتدمير الجيش العراقي العظيم الذي وقى الأمة وحماها من الاطماع التوسعية القومية الإيرانية».
وأضيف اليوم ان داعش الحق ضررا لا يُجبر بالإسلام الرحيم وانه أحدث صدعا عميقا سحيقا لا يُجْبرُ بين السُّنة والشيعة والعلويين والاكراد والمسلمين والمسيحيين، تحتاج أمتنا الى عقود للخروج منه.
وعلاوة على التقتيل والدمار الفظيع الذي ألحقه داعش والمنظمات المتطرفة الإرهابية الأخرى بالعالم وبأبنائنا وأقطارنا الغالية سوريا واليمن وليبيا والعراق، فقد تسبب هذا التنظيم الوحشي في «استدعاء كل الأَكَلَة الطامعين الشرهين الى قصعة الامة».
لقد استدعى مقاتلين متطرفين دمويين من كل انحاء العالم بحجة نصرة الإسلام واستدعى الغرب والفرس والروس وشراذم المتعصبين الطائفيين السّنة والشيعة الى سوريا.
وأدى قيام داعش الى انفاق مئات المليارات من مقدرات التنمية في المنطقة للانفاق على مستلزمات الامن والحرب الضرورية والصورية. مما سيؤدي الى ان تغرق سوريا واليمن وليبيا في ديون إعادة الاعمار الى عدة عقود.
داعش كما غيرها من التنظيمات الإرهابية التي طلعت في بلادنا وفي العالم محكوم عليها بالفناء: التوباماروس والجيش الأحمر الياباني الذي انجب كوزو اوكوموتو والشن فين والجيش الجمهوري الايرلندي والالوية الحمراء الإيطالية وايتا الانفصالية الباسكية وجماعة أبو سياف في الفلبين ومنظمة اوم شيرنوكو اليابانية وجبهة نمور تحرير تاميل ايلام في سيرلانكا وقبل ذلك القرامطة والحشاشون والخوارج في تاريخنا الإسلامي.
لن تهدأ المنطقة ولا العالم بسقوط داعش وافول النصرة وكل المنظمات الإرهابية والمتطرفة، لا بل ستنفتح ساحة حرب دموية عنيفة جديدة هي «المقاومة الفكرية العقائدية الثقافية» للمتطرفين الكامنين في احيائنا ومدننا وقرانا، لمواجهة من تم التغرير بهم وتضليلهم من أبناء الامة في كل اقطارها.
مطلوب اذا الاستعداد لمرحلة ما بعد داعش، أردنيا وإقليميا ودوليا.
مطلوب إعادة بناء الحياة السياسية العراقية والسورية على قواعد وطنية ديمقراطية، لا على قواعد اقصائية مذهبية.
ومطلوب بسط سيطرة القانون والدولة على الميليشيات الطائفية المتوحشة التي تماثل داعش في اجرامها. والفرق بينهما هو ان الجرائم الطائفية تتم في الظلام وليس تحت أضواء الاعلام كما تفعل داعش.
مطلوب احترام الأقليات كافة وتلبية حقوقها واشواقها الوطنية وخاصة حقوق الاكراد، شركاؤنا في الاقليم والماضي والمستقبل وفي مكافحة الإرهاب.
مطلوب رصد المخصصات المالية الكافية للمشروع الثقافي التنويري للاردن خاصة و للعالم الإسلامي عامة، لمواجهة التطرف والغلو والعنف والإرهاب، عقائديا وفكريا واعلاميا وثقافيا وتربويا، وتمكين قوى الحداثة والتقدم والتنوير والديمقراطية والتعددية السياسية والدولة المدنية.
مطلوب حظر فضائيات المتاجرة بالدم والخزعبلات والخرافات والجمود والغلو والاقصاء.
مطلوب التوقف العاجل عن دعم الدكتاتوريات العربية والإسلامية وأنظمة الفساد والاستبداد، حلفاء الغرب والولايات المتحدة تحديدا ودفعها الى الانفتاح والديمقراطية والحداثة والتعددية السياسية.
مطلوب بإلحاح الضغط على قوى الجمود اليميني الديني والعقائدي الإرهابي الصهيوني الاستيطاني التي تهيمن على إسرائيل ودفعها الى الحل السياسي العادل للقضية الفلسطينية.
مطلوب اطلاق مفاعيل الدولة المدنية ودولة القانون وقواعد المواطنة.
مطلوب جعل مكافحة الفساد على رأس جدول اعمال شعبنا.
مطلوب إعادة بناء وإصلاح الحياة السياسية والحزبية على قاعدة المشاركة.