جفرا نيوز : أخبار الأردن | ما بعد داعش (1 من 2)
شريط الأخبار
شاب يهدد بالانتحار بالقفز من مئذنة مسجد في جرش (صور) محكمة أمن الدولة تبدأ بمحاكمة متهم بالتخطيط لعمل ارهابي الطراونة يلتقي الرئيس التنفيذي للشرق الاوسط وشمال افريقيا لهيومن رايتس ووتش بالصور .. الملك يحضر احتفال الجيش بعيد ميلاده الـ 56 بالفيديو والصور .. الأمن الوقائي يضبط المبلغ المالي المسروق من البنك رئيس واعضاء "مفوضي اقليم البترا" يؤدون اليمين القانونية امام رئيس الوزراء كتلة هوائية باردة مرافقة لمنخفض جوي تؤثر على المملكة غدا الامن العام .. شـكرا لكم ونفاخر بكم الدنيـا “استعد لبدء مشروعك الخاص" ورشة عمل في غرفة صناعة عمان انقطاع الاتصالات الهاتفية عن مستشفى الاميرة راية لسرقة الكيبل القبض على المشتبه به في حادثة السطو على احد البنوك بعد ساعة من ارتكاب الجريمة تصريح من بنك الاتحاد بعد تعرضه لسطو مسلح سطو مسلح على فرع بنك في عبدون وسلب الاف الدنانير تحت تهديد السلاح جت تقدم خدم توصيل الديزل للمنازل صحيفة عربية : مطالبة الاصلاح بإسقاط الحكومة هدفها التغطية على دورها السلبي بمناقشة الموازنة تعرفوا على قاتل المناصرة النائب السابق البطاينه .. ( هزيمة العنجهية والتعالي والغرور ) الامن يحقق بحادثة اعتداء على طالبة كويتية في اربد الأردن بحاجة لـ 7.3 مليار لمواجهة ‘‘اللجوء السوري‘‘ تنقلات واسعه في الضريبة .. أسماء
عاجل
 

ما بعد داعش (1 من 2)

جفرا نيوز - محمد داودية 
قلت (في مقالة الخميس الماضي) «إن داعش تنظيم وليد الظلم. ولّده الظلمُ الطاحن الهائل الذي لحق بسنّة العراق !! وإن داعش تنظيم قوامه سُنّة العراق الذين لحق بهم ظلم فادح بسبب قوانين بريمر: اجتثاث حزب البعث (العلماني!) وتدمير الجيش العراقي العظيم الذي وقى الأمة وحماها من الاطماع التوسعية القومية الإيرانية».
وأضيف اليوم ان داعش الحق ضررا لا يُجبر بالإسلام الرحيم وانه أحدث صدعا عميقا سحيقا لا يُجْبرُ بين السُّنة والشيعة والعلويين والاكراد والمسلمين والمسيحيين، تحتاج أمتنا الى عقود للخروج منه.
وعلاوة على التقتيل والدمار الفظيع الذي ألحقه داعش والمنظمات المتطرفة الإرهابية الأخرى بالعالم وبأبنائنا وأقطارنا الغالية سوريا واليمن وليبيا والعراق، فقد تسبب هذا التنظيم الوحشي في «استدعاء كل الأَكَلَة الطامعين الشرهين الى قصعة الامة».
لقد استدعى مقاتلين متطرفين دمويين من كل انحاء العالم بحجة نصرة الإسلام واستدعى الغرب والفرس والروس وشراذم المتعصبين الطائفيين السّنة والشيعة الى سوريا.
وأدى قيام داعش الى انفاق مئات المليارات من مقدرات التنمية في المنطقة للانفاق على مستلزمات الامن والحرب الضرورية والصورية. مما سيؤدي الى ان تغرق سوريا واليمن وليبيا في ديون إعادة الاعمار الى عدة عقود.
داعش كما غيرها من التنظيمات الإرهابية التي طلعت في بلادنا وفي العالم محكوم عليها بالفناء: التوباماروس والجيش الأحمر الياباني الذي انجب كوزو اوكوموتو والشن فين والجيش الجمهوري الايرلندي والالوية الحمراء الإيطالية وايتا الانفصالية الباسكية وجماعة أبو سياف في الفلبين ومنظمة اوم شيرنوكو اليابانية وجبهة نمور تحرير تاميل ايلام في سيرلانكا وقبل ذلك القرامطة والحشاشون والخوارج في تاريخنا الإسلامي.
لن تهدأ المنطقة ولا العالم بسقوط داعش وافول النصرة وكل المنظمات الإرهابية والمتطرفة، لا بل ستنفتح ساحة حرب دموية عنيفة جديدة هي «المقاومة الفكرية العقائدية الثقافية» للمتطرفين الكامنين في احيائنا ومدننا وقرانا، لمواجهة من تم التغرير بهم وتضليلهم من أبناء الامة في كل اقطارها.
مطلوب اذا الاستعداد لمرحلة ما بعد داعش، أردنيا وإقليميا ودوليا.
مطلوب إعادة بناء الحياة السياسية العراقية والسورية على قواعد وطنية ديمقراطية، لا على قواعد اقصائية مذهبية.
ومطلوب بسط سيطرة القانون والدولة على الميليشيات الطائفية المتوحشة التي تماثل داعش في اجرامها. والفرق بينهما هو ان الجرائم الطائفية تتم في الظلام وليس تحت أضواء الاعلام كما تفعل داعش.
مطلوب احترام الأقليات كافة وتلبية حقوقها واشواقها الوطنية وخاصة حقوق الاكراد، شركاؤنا في الاقليم والماضي والمستقبل وفي مكافحة الإرهاب.
مطلوب رصد المخصصات المالية الكافية للمشروع الثقافي التنويري للاردن خاصة و للعالم الإسلامي عامة، لمواجهة التطرف والغلو والعنف والإرهاب، عقائديا وفكريا واعلاميا وثقافيا وتربويا، وتمكين قوى الحداثة والتقدم والتنوير والديمقراطية والتعددية السياسية والدولة المدنية.
مطلوب حظر فضائيات المتاجرة بالدم والخزعبلات والخرافات والجمود والغلو والاقصاء.
مطلوب التوقف العاجل عن دعم الدكتاتوريات العربية والإسلامية وأنظمة الفساد والاستبداد، حلفاء الغرب والولايات المتحدة تحديدا ودفعها الى الانفتاح والديمقراطية والحداثة والتعددية السياسية.
مطلوب بإلحاح الضغط على قوى الجمود اليميني الديني والعقائدي الإرهابي الصهيوني الاستيطاني التي تهيمن على إسرائيل ودفعها الى الحل السياسي العادل للقضية الفلسطينية.
مطلوب اطلاق مفاعيل الدولة المدنية ودولة القانون وقواعد المواطنة.
مطلوب جعل مكافحة الفساد على رأس جدول اعمال شعبنا.
مطلوب إعادة بناء وإصلاح الحياة السياسية والحزبية على قاعدة المشاركة.