جفرا نيوز : أخبار الأردن | دبلوماسية الملك نجاح منقطع النظير ! .
شريط الأخبار
يحدث في مدارس الاردن.. ضرب واطلاق رصاص وشج رؤوس واعتداء على المرافق مصدر: التنسيق مستمر بشأن انتشار قوات ألمانية بالمملكة %40 نسبة علامة النجاح بمواد ‘‘التوجيهي‘‘ أسعار الذهب تستقر وعيار ‘‘21‘‘ يبلغ 26 دينارا 3 وفيات بحادث تصادم في الطفيلة أجواء خريفية معتدلة بوجه عام الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة الطراونة والصايغ.. صورة برسالة سياسية وإهتمام أردني بالتواصل برلمانيا مع نظيره السوري 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه !
عاجل
 

دبلوماسية الملك نجاح منقطع النظير ! .

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر

الإتفاق الأخير بشأن وقف إطلاق النار في على طول حدودنا في جنوب غرب سورية , يؤشر إلى دبلوماسية أردنية فاعلة وناجحة ومنتجة يقودها جلالة الملك شخصيا , وتحرز نتائج متميزة على الارض , ليس لمصلحة الاردن وحده , وإنما لمصلحة الشعب السوري وسائر المنطقة العربية .

منذ تفجر الثورة السورية قبل قرابة ست سنوات وما رافقها من تدخلات متشابكة وخطيرة جدا جراء إنخراط دول كبرى وأخرى إقليمية وتنظيمات جلها إرهابية فيها , حافظ الاردن بفضل الله أولا , ثم بحكمة النهج الدبلوماسي والسياسي والعسكري والامني الذي قاده الملك , على سلامة الارض الاردنية وإبعاد الشرور عنها , في مشهد أثار إعجاب الكثيرين وإستغراب لا بل ودهشة الكثيرين على إمتداد رقعة الكوكب الذين حيرتهم قدرة الاردن ذي الإمكانات المادية المحدودة , على مقاربة النأي بالنفس عن كل الشرور والمخططات التي سعت حثيثا لجره إلى حلبة الصراع رغما عن إرادته ! .

اليوم والحمد لله تهدأ حدود الاردن مع سورية تماما , ويفتح المجال قريبا بإذن الله لعودة الكثيرين من اللاجئين السوريين إلى محافظات درعا والقنيطرة والسويداء , وتبتعد الشرور عن حدودنا , وتخيب التطلعات الإقليمية التي توهمت إمكانية حشد الميليشيات الطائفية عند حدودنا وتهديد سلامة أراضينا وصولا إلى تطلعات شريرة اكبر لا قدر الله ! .


رائع جدا أن تنجح دبلوماسية وحكمة الملك في التوصل إلى هذا الإتفاق مع أكبر قوتين على وجه الارض " أميركا وروسيا " ,لا بل والمشاركة الفاعلة في صوغ نص الإتفاق الذي لا يتضمن دفعا بقوات أردنية داخل الأراضي السورية , وإنما يصون الحدود الاردنية من أي عبث , ويضع قواتنا كما هو الحال الآن في حالة يقظة وإستعداد قصوى لأي تهديد أو طاريء قد يحاول المس بسلامة بلادنا وحرمة أرضنا وأجوائنا ! .


هذا الإتفاق يمكن أن يكون بداية طيبة لحل سياسي سلمي للازمة السورية برمتها , إذا ما جعلت الدولتان الكبريتان الحكمة الاردنية والرأي الاردني هما سبيلهما السليم للحل المطلوب ورفع الظلم الشديد عن كاهل الشعب السوري الشقيق , وتحطيم كل التطلعات الإقليمية غير البريئة وإفساد مخططاتها الساعية للهيمنة على سورية العربية أملا في بلوغ ما هو أبعد ! ! .


يستحق جلالة الملك الشكر والثناء الكبيرين على ما تحرزه دبلوماسيته الفاعلة بصمت محبب على كل صعيد , وبالذات على صعيد طرد كل نذر الشر والتهديد عن بلدنا وحدودنا وإدامة نعمة الأمن والإستقرار في ربوعنا كافة , بإعتبار أن ذلك هو الاولوية الأولى في نهج الملك وسياساته , والحمد لله رب العالمين , وهو سبحانه وتعالى من وراء القصد .