جفرا نيوز : أخبار الأردن | لماذا يفضل النساء الرجال ذوي اللحى؟
شريط الأخبار
تحذيرات من مانجا "اسرائيلية" في الاسواق الطراونة يدعو لتماسك الجبهة الداخلية: جميعنا في مركب واحد اجتماع يضم الحويطات ورئيس هيئة الاركان خلال 48 ساعة إليك قصة #كلنا_أكرم الذي أشعل مواقع التواصل السفارة الأميركية توضح تحذير السفر للجفر تبادل الخبرات الاجتماعية بين الاردن وايطاليا الاتحاد العربي للمستهلك يدعو منظمات المجتمع المدني العالمية لنصرة الاقصى القبض على شخصين ارتكبا عمليات سطو على محطات وقود ستيني يقتل نسيبه في البادية الشمالية شرطي سير شجاع يلقي القبض على سارق محل مجوهرات في الرصيفة الحكومة تسيطر على ملعبها .. الأردن لن يقبل ببقاء البوابات الالكترونية في الأقصى عشائر معان تساند عشائر الحويطات أمريكا تدعو الاردن لإيجاد حل لا دور للباشا الزبن في قضية الجندي معارك ابو تايه الملك سلمان يأمر بسجن الأمير سعود بن عبدالعزيز بن مساعد الدقامسة يوضح اسباب انفصاله عن زوجته وإقدامه على الزواج من فتاة أخرى الحكومة تجدد حصر خدمات الأمن والحماية للوزارات بمؤسسة "المتقاعدين العسكريين" الخميس .. ارتفاع درجات الحرارة القدس على صفيح ساخن.. وخلاف بين أجهزة أمن الاحتلال
عاجل
 

لماذا يفضل النساء الرجال ذوي اللحى؟

جفرا نيوز -
يعتبر البعض أن اللحية الكثيفة أو الكبيرة مظهراً بائساً أو غير لائق، لكن دراسة علمية حديثة أثبتت أن النساء تنجذب للملتحين من الرجال، أكثر من هؤلاء من ذوي الذقون الحليقة، وفقا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وأرجع العلماء السبب وراء انجذاب النساء هذا لكون شعر الوجه يبرز حجم الفك، وبالتالي يوسع مساحة الوجه، مما يعتبر علامة على الذكورية و الجاذبية.
وأظهرت الدراسة، التي شارك في تأليفها دكتورأنتوني لي، من جامعة غلاكسو، ودكتور سان تالاماس، من جامعة سانت أندروز، أن اللحية يمكن أن تعوض عن ملامح الوجه الصغيرة أو الضعيفة.
وأوضح الباحثون: "وجدنا أن الوجوه الملتحية التي تم إدخال تعديلات على صورها لتصغير حجم الفك فيها كانت أكثر جاذبية. تليها الوجوه الملتحية دون تعديلات على حجم الفك وبنفس المرتبة الوجوه الحليقة مع فك كبير. أما الوجوه الحليقة مع فك صغير فتم تصنيفها باعتبارها الأقل جاذبية".
لكن الجمع بين فك كبير و لحية كبيرة، وهي التي تعتبر عادة علامة على الذكورة، فقد كانت نتيجتها سلبية.
يذكر أن عرض الوجه عموماً، وبالتالي الفك، عند الرجال يتأثر بالتعرض لهورمون التستوستيرون خلال سن البلوغ، حيث إن الوجوه الأوسع تعكس مستويات أعلى من هذا الهورمون.
وخلصت الدراسة التي نشرت في مجلة "إيفوليوشن أند هيومان بيهيفيار" (التطور والسلوك البشري) إلى أن درجات الجاذبية كانت الأعلى بالنسبة للوجوه الملتحية ذات الفكين الصغيرين، وتبعتها الوجوه الملتحية والحليقة ذات الفكين الكبيرين، أما أدنى الدرجات فكانت للوجوه الحليقة ذات الفكين الصغيرين.