شريط الأخبار
أجواء صيفية مُعتدلة إلى صيفية اعتيادية الاعلان عن مشروع لتطوير شمال العقبه ب 2 مليار دينار خطة استقطاب الطلبة الوافدين: إنشاء حساب مالي خاص وتسجيل إلكتروني اولي الفايز ... لست قلقا على رئاسة مجلس الأعيان من فايز الطراونة وفاة شاب بعيار ناري خاطئ بالكرك محافظ اربد يقرر توقيف معتدين على مركبات نقل النائب حجازي من مجلس النواب الى المستشفى جامعي يطلق النار على زميله في محيط "الأردنية" ويهرب ! انخفاض اسعار البندورة في السوق المركزي لـ 60 قرشا الحنيفات يمنع استيراد اللحوم المبردة "برّا" يحدث في مجلس النواب "لطفا الميكرفون معطل" لجنة تحقيق بملابسات وضع جثمان متوفى امام احد مصاعد البشير عضو مجلس العاصمة العجارمة يطالب بتحسين اوضاع المراكز الصحية في عمان نواب يطالبون الرزاز بانصاف موظف تم فصله من الخارجية بتنسيب "سفيرة" !! بالفيديو - الوزيرة عناب يغلب عليها الجوع تحت القبه بالفيديو ..خوري حاجبا للثقة : "عباءة الحكومة كبيرة على بعض الوزراء " بالصور - ذوي محكومين في السجون يطالبون بعفو عام العاطلون عن العمل يرتكبون 42 جريمة إغتصاب و190 جريمة هتك عرض في 2017 تعليق رحلات الملكية الى النجف العراقية بالفيديو .. ابو محفوظ : "الحكومة استفزت الشعب حين حولت الاسلام الى كلمات مأثورة"
عاجل
 

معركة "الكرسي البرلماني الثاني".. تحتدم مبكرا

جفرا نيوز - خاص


تبرز كل المعطيات الواردة من بين أروقة مقر مجلس النواب إلى أن موقع "النائب الأول لرئاسة البرلمان الأردني في الدورة البرلمانية العادية المقبلة، والتي يرجح أن تبدأ في الفترة بين شهري أكتوبر وديسمبر، طبقا لما يُقرره جلالة الملك عبدالله الثاني استنادا إلى الدستور، ستكون "حامية ومحتدمة" إلى أبعد حد، وأن المرجح بقوة أن يخوضها 4 نواب أمكن لموقع "جفرا نيوز" جس نبض النوايا البرلمانية تجاههم.

وبحسب المعطيات التي أمكن لموقع "جفرا نيوز" تجميعها فإن النواب أحمد الصفدي وخميس عطية وخالد البكار ونصار القيسي قد حسموا أمرهم على الأرجح وقرروا خوض المعركة التي يمكن تلمس سخونتها مبكرا، وقبل أشهر من موعد "المنافسة الفعلية"، إذ علم موقع "جفرا نيوز" أن الاتصالات والمشاورات بدأت مبكرا من جانب النواب الأربعة مع باقي النواب، ففيما انحاز عدد من النواب مبكرا لبعض الأسماء، فضّل الكثير من النواب التأني في إعطاء "وعود أو مواقف" لصالح المرشحين بانتظار اتضاح الرؤية أكثر فأكثر.

وبحسب معطيات برلمانية فإن المنافسة الحقيقية ستنحصر على هذا الموقع بين الصفدي وعطية، اللذين سبق لهما أن شغلا هذا المنصب، وأثبتا حضورا كبيرا في إدارة جلسات حساسة خصوصا أثناء غياب الرئيس الفعلي في نشاطات داخلية وخارجية، وهو ما يعني أن العيون ستتجه صوب الصفدي وعطية للمفاضلة بينهما، لكن يبدو بحسب المعطيات أن فرص البكار والقيسي ليست معدومة، وهو ما يرفع من سخونة المشهد البرلماني حتى الموعد الفاصل.