جفرا نيوز : أخبار الأردن | العزوني: رسالة ام الفحم تحدد عناوين معركة تحرير الاقصى
شريط الأخبار
ملحس يرد على نبيل غيشان "الاقتصادي الاجتماعي" يستبعد زميلات.. الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه ! خوري ينعى قائد عسكري سوري مثير للجدل النائب الاسبق البطاينة يكتب ..أزمة جديدة تدق الأبواب أربعيني يطلق النار على نفسه في تلاع العلي محاكمة عشريني خطط لقتل ضابط أمن ومهاجمته بالسلاح مصدر رسمي: لن يعاد فتح مكتب لـ‘‘حماس‘‘ في الأردن ارتفاع درجات الحرارة وأجواء دافئة ‘‘الكنديون‘‘ يعتزمون بيع حصتهم في ‘‘البوتاس‘‘ ‘‘التربية‘‘ تحقق بشبهة اعتداء معلمة على طالب ابتدائي القبض على مطلوبين بقضايا شيكات هربا من محكمة الرمثا لطوف ترعى ورشة عمل اطلاق تقرير المساءلة عن صحة المراهقين بعد ضبطهم يوم امس .. هروب متهمين من " نظارة " محكمة الرمثا !! الملك يتسلم التقرير السنوي للمركز الوطني لحقوق الإنسان للعام 2016 رئيس مجلس النواب الكويتي يطرد وفدا اسرائيليا من البرلمان الدولي - فيديو الفريحات :القضاء على الارهاب يتطلب جهدا دوليا الفقيه : رجال الامن العام جند الوطن ، واي تجاوز منهم يوجب المسائلة، و نولي حقوق الانسان اهمية كبرى - صور المسلماني : منظمو المؤتمر الصهيوني لا يمثلون إلا أنفسهم م.حمدان يوضح موقفه من انتخابات " شركات التوظيف " بعد استبعاد العدوان
عاجل
 

العزوني: رسالة ام الفحم تحدد عناوين معركة تحرير الاقصى

جفرا نيوز - 
قال النائب المحامي اندريه مراد حواري العزوني ان العملية البطولية في ساحات المسجد الاقصى هي رسالة من ام الفحم في فلسطين المحتلة تؤشر على ان معركة تحرير فلسطين هي واحدة ومهمة كل فلسطيني اينما وجد.
واضاف في بيان صحافي أن عملية الاقصى اليوم بعد استشهاد 3 شبان من مدينة ام الفحم ومن عائلة الجبارين لهي اكبر دليل على فشل اسرائيل في تغيير هوية فلسطينيي 48 وهما عنوان الاستشهاد والتضحية بعد ان تحركت غيرتهم لما يجري للمسجد الاقصى.
وأكد العزوني أن الحراس للمسجد الاقصى هم موظفون اردنيون يحملون الجنسية الاردنية تحركوا بعد ان أقدمت اسرائيل على منع الصلاة في الاقصى وهو شىء لم تفعله طيلة الخمسين عاما الماضية حيث كان خط.
وطالب الحكومة الاردنية بموقف حازم وواضح اضافة الى معرفة مصير هؤلاء الحراس الذين اقدمت اسرائيل على اعتقالهم.
وانتقد العزوني خطباء المساجد في الاردن بحيث لم يتجرأ احدهم على الاشارة لما وقع اليوم الجمعة في المسجد الاقصى، ولم يقوموا بادانة اسرائيل على موقفها العنصري بمنع الصلاة وموقفها البشع بقتل الشبان الثلاث.
واعتبر النائب العزوني أن العملية هي رد الفعل الطبيعي  للاستفزاز الذي يمارسه الجنود الصهاينة ضد المصلين على بوابات المسجد الاقصى.
وقال العزوني أن على الشعب الفلسطيني ان يؤمن ان معركة التحرير تعتمد عليه بشكل مباشر بعد الاحداث القائمة في العالم العربي والاسلامي حتى لو عاد الى الطرق البدائية في المقاومة.
واشار النائب العزوني أن فرحة المسلمين والعرب في استشهاد فلسطيني وخاصة في القدس والاقصى لهي دليل على انهما لا يزالان هما بوصلة النضال الحقيقي، وقضية العرب والمسلمين الاولى.
وقال العزوني أن الشهيد الثالث رفض الاعتقال واصر على الحاق برفاقه في الشهادة، مستذكرا قول الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بإن هذا شعب الجبارين، واليوم قدمت عائلة الجبارين في مدينة ام الفحم ثلاثة من ابنائها فداء للقدس والاقصى.
والشهداء هم من محمد أحمد محمد جبارين (29 عاما)، محمد حامد عبد اللطيف جبارين (19 عاما) ومحمد أحمد مفضل جبارين (19 عاما).