جفرا نيوز : أخبار الأردن | ترامب : شاركت بقمة الرياض مقابل مليارات الدولارات
شريط الأخبار
"القوات المسلحة: "علاقة الياسين بشركة الولاء" عارٍ عن الصحة تشكيلات أكاديمية في "الأردنية" (أسماء) الطاقة : احتراق مادة كبريتية هو سبب المادة السوداء وفقاعات "فيديو الازرق" السلطة تهدد الاحتلال بالتوجه للأردن تجاريا الملك يهنئ خادم الحرمين بالعيد الوطني السعودي البحث الجنائي يلقي القبض على مطلوب بحقه ١١ طلب في العاصمة الغاء قرار كف يد موظفي آل البيت وإعادتهم الى العمل وفاة مواطنين غرقا في بركة زراعية في الجفر وزير الصناعة يقرر اجراء انتخابات الغرف التجارية انباء عن الغاء قرار كف يد 38 موظفا في ال البيت الأرصاد الجوية : الأحد المقبل أول أيام فصل الخريف توثيق الخطوط الخلوية بالبصمة نهاية العام اربد : كان يبحث عن خردوات فوجد جثة !! الرزاز يطلق خدمة تقييم الرضى عن خدمات دائرة الاراضي - صور لا استيراد لاي منتج زراعي في حال الاكتفاء محليا شركات الاتصالات : لا نيّة لرفع أسعار الخدمات ضبط شخصا انتحل صفة طبيب اسنان ونقابة الاسنان تطالب باشد العقوبات المعشر : إقرار "الضريبة" بصيغته النهائية من صلاحيات مجلس الأمة استثمار إيجابية و تفاؤل الملك لتجاوز الصعاب التي يمر فيها الأردن عمل الطفيلة: مصنع بصيرا خال من حشرة "البق"
عاجل
 

ترامب : شاركت بقمة الرياض مقابل مليارات الدولارات

جفرا نيوز


قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه أبلغ المسؤولين السعوديين بأنه لن يشارك في قمة الرياض الأخيرة ما لم يدفعوا مئات المليارات من الدولارات في صفقات شراء الأسلحة الأميركية.

وأوضح ترمب في مقابلة مع شبكة "سي.بي.أن" أنه وافق على المشاركة في قمة الرياض أيضا بعد ان اشترط وقف تمويل الإرهاب، مشددا على تورط عدد من دول المنطقة في هذا التمويل.

وأكد أن علاقات بلاده جيدة مع دولة قطر، مشيرا إلى أنه لن تكون هناك أية مشاكل بشأن القاعدة العسكرية الأميركية التي تستضيفها الدوحة.

وقال الرئيس الأميركي "لو كان علينا أن نرحل لكنا وجدنا عشر دول مستعدة لأن تبني لنا قاعدة أخرى.. صدقني، وستدفع هذه الدول لإقامة القاعدة، فقد ولت إلى غير رجعة الأيام التي ندفع فيها نحن".

وأضاف أن الولايات المتحدة لو رغبت في إنشاء قاعدة عسكرية أخرى في المنطقة فإن هناك العديد من الدول التي يمكن أن تستضيفها وتدفع ثمن بنائها.

وتأتي تصريحات ترمب بعد يوم من عودة وزير خارجيته ريكس تيلرسون من جولة خليجية تنقل خلالها بين الكويت والدوحة وجدة سعيا لإيجاد حل للأزمة الخليجية التي اندلعت يوم 5 حزيران الماضي عقب قرار السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها مع قطر وفرض حصار بري وجوي عليها.

وقال تيلرسون إن محادثاته في المنطقة قد تكون قربت أطراف الأزمة من الحوار المباشر، بيد أنه حذر من أن الحل قد يستغرق مدة من الزمن، ووصف البعض من جوانب الخلاف بين الأطراف بالمعقد، والبعض الآخر بالعاطفي، حسب تعبيره.

يذكر أن وزير الخارجية الأميركي وقّع في الدوحة مذكرة تفاهم بين بلاده وقطر لتعزيز جهود مكافحة تمويل الإرهاب. وقد أثنى تيلرسون على موقف قطر منذ اندلاع الأزمة، وقال إنها أول من استجاب لمقررات قمة الرياض.