شريط الأخبار
كناكرية: مراجعة قرار رسوم السيارات الهجينة خلال اسبوع الحسين للسرطان: قرار الحكومة بحاجة إلى تفسير انتحار فتاة شنقاً في منزل ذويها بالزرقاء إعادة فتح مدخل مدينة السلط بعد إغلاقه من قبل محتجين العثور على الفتاة المتغيبة ١٩ عاما عن منزل ذويها في حي نزال الحكومة تعلن استقالة جميع الوزراء من عضويّة الشركات الملك يغادر إلى الولايات المتحدة في زيارة عمل بدء امتحانات الشامل النظرية .. الرابع من اب المقبل صدور الإرادة الملكية السامية بتعين رؤساء واعضاء مجالس أمناء الجامعات الرسمية "زراعة اربد" :لا وجود لخراف بمواصفات الخنازير في أسواقنا اعضاء الفريق الوزاري يستكملون اشهار ذممهم المالية الدميسي يطالب الحكومة بشمول ابناء قطاع غزة "باعفاءات السرطان" وحصرها بمركز الحسين النسور ينفي علاقة مدير الضريبة السابق برئاسة حملته الانتخابية اعفاء جميع مرضى السرطان وتأمينهم صحيا ومنح مدراء المستشفيات صلاحية تحويلهم "التعليم العالي": لم نتلقّ أية أسماء مرشحة لرئاسة "الأردنية" شركة الكهرباء تنفي اعفاء المواطنين من الذمم المترتبة عليهم الأميرة غيداء: الحكم على مرضى السرطان بالموت عار الاشغال : تفويض الصلاحيات للامين العام ومدراء الميدان وزير الخارجية ومدير المخابرات يحذران من الانسداد السياسي للقضية الفلسطينية العمل تحذر من مكاتب تشغيل خاصة تدعو لوظائف داخل وخارج المملكة
عاجل
 

نايف انس العموش .. عيد سعيد

جفرا نيوز - أكتب لك رسالتي هذه وأنت قد بلغت عامك الأول من عمرك المديد إن شاء الله..دعني أحكي لك الحكاية ..حكاية حبنا منذ البداية..من صورة بالأبيض والأسود تظهر معالم رأس صغير ويدين وساقين..كان كل منا يحاول أن يقدم نفسه للآخر.. وكنت في حالة حب..وفي حالات الحب..نفقد عقولنا ونتبع جنوننا..فنفعل أشياء عجيبة..كل ذلك كان قبل أن نلتقي..لكن بعد أن التقينا بدأت حكايتنا الأجمل..وضعوك على صدري نظرت إليك..لم تكن تبكي..كنت تنظر لي باستغراب.باستعطاف بحب..لا أعرف صدقاً كيف أصف تلك النظرة سوى برصف هذه الكلمات..لعلها تنجح في توصيل المعنى. ثم ضممتك وقبلتك..وعرفت آنذاك بأنني استسلمت لحبك..حين يرانا الناس معاً منذ أن ولدت وحتى تكبر..سيعتقدون أنني أنا المعلم والمربي لك لكن في الواقع فأنت أيضاً معلم لي..أنت علمتني المعنى الحقيقي للحب.. للعطاء. فالحب ليس احتكار من نحب..بل هو تقديم راحة المحبوب على راحتنا. سعادته على سعادتنا..تحولت إلى مؤرخاً مهمته توثيق أحداثك الهامة.. ضحكتك..ظهور سنتك الأولى..انقلابك من جهة لأخرى.. جلوسك.. حبوك.. وقوفك..خطوتك الأولى..التقط صوراً لتلويحتك الأولى..لتصفيقك البدائي.. وثرثرتك المبهمة.. أتساءل أحيانا وأنا أقلب النظر دون أشبع في وجهك الجميل أي رجل ستكون يا صغير؟..سامحني إن كنت أطلت عليك..فحبي لك لا تسعه صفحات..ولا تكفيه كلمات..كتبت لك رسالتي لأنني أردت أن أعبر لك عن مشاعري كما هي اليوم..حتى لو كنت ستقرأها بعد سنوات طويلة..حفظك الله لنا..وكل عام وأنت بخير..

انس نايف ارشيد العموش