جفرا نيوز : أخبار الأردن | نايف انس العموش .. عيد سعيد
شريط الأخبار
إجراءات تصعيدية لنقابة الصيادلة (لا ضريبة على المرض) اغلاق شارع الجاردنز بسبب انهيار و تصدعات بالشارع انهيارات في شارعي عبدالله غوشة ووصفي التل وزير المياه يوضح مصدر المياه العذبة المتدفقة بالبحر الميت - فيديو الأمانة : جميع الطرق في عمان سالكة تأمين 14 شخصاً يقطنون داخل خيم في الحلابات لسوء الأحوال الجوية و50 في البادية الوسطى مصادر: السفارة الإسرائيلية لن تفتح قبل ‘‘الاستمزاج لتعيين سفير جديد‘‘ شخصيات برلمانية وسياسية واقتصادية وشعبية تشيد بجهود الملك بعد الندم والاعتذار الاسرائيلي جفرا نيوز علامة فارقة بالصور - ريح المنخفض تقتلع الأشجار شاب عارٍ يهدد بالانتحار بالقاء نفسه من عمارة في عمان رفع أسعار البنزين قرشين ابتداء من الليلة ذوو الشهداء الجووادة والحمارنة وزعيتر: حصلنا على حقوقنا كافة ندم واعتذار اسرائيل صفعة في وجه شخصيات وجهات معروفة الولاء ! اسرائيل تعتذر عن حادثة السفارة وتلتزم بإحقاق العدالة والتعويض خلال اسبوع .. القبض على 321 شخصاً تورطوا بـ 354 قضية الملقي : لن نسمح بالابتزاز والبلطجة ضد المستثمرين كميات الأمطار من بداية الموسم حتى صباح اليوم الأرصاد توضح تفاصيل المنخفض القطبي مدونة أردنية ترفض جائزة دولية دعما للقضية الفلسطينية
عاجل
 

نايف انس العموش .. عيد سعيد

جفرا نيوز - أكتب لك رسالتي هذه وأنت قد بلغت عامك الأول من عمرك المديد إن شاء الله..دعني أحكي لك الحكاية ..حكاية حبنا منذ البداية..من صورة بالأبيض والأسود تظهر معالم رأس صغير ويدين وساقين..كان كل منا يحاول أن يقدم نفسه للآخر.. وكنت في حالة حب..وفي حالات الحب..نفقد عقولنا ونتبع جنوننا..فنفعل أشياء عجيبة..كل ذلك كان قبل أن نلتقي..لكن بعد أن التقينا بدأت حكايتنا الأجمل..وضعوك على صدري نظرت إليك..لم تكن تبكي..كنت تنظر لي باستغراب.باستعطاف بحب..لا أعرف صدقاً كيف أصف تلك النظرة سوى برصف هذه الكلمات..لعلها تنجح في توصيل المعنى. ثم ضممتك وقبلتك..وعرفت آنذاك بأنني استسلمت لحبك..حين يرانا الناس معاً منذ أن ولدت وحتى تكبر..سيعتقدون أنني أنا المعلم والمربي لك لكن في الواقع فأنت أيضاً معلم لي..أنت علمتني المعنى الحقيقي للحب.. للعطاء. فالحب ليس احتكار من نحب..بل هو تقديم راحة المحبوب على راحتنا. سعادته على سعادتنا..تحولت إلى مؤرخاً مهمته توثيق أحداثك الهامة.. ضحكتك..ظهور سنتك الأولى..انقلابك من جهة لأخرى.. جلوسك.. حبوك.. وقوفك..خطوتك الأولى..التقط صوراً لتلويحتك الأولى..لتصفيقك البدائي.. وثرثرتك المبهمة.. أتساءل أحيانا وأنا أقلب النظر دون أشبع في وجهك الجميل أي رجل ستكون يا صغير؟..سامحني إن كنت أطلت عليك..فحبي لك لا تسعه صفحات..ولا تكفيه كلمات..كتبت لك رسالتي لأنني أردت أن أعبر لك عن مشاعري كما هي اليوم..حتى لو كنت ستقرأها بعد سنوات طويلة..حفظك الله لنا..وكل عام وأنت بخير..

انس نايف ارشيد العموش