جفرا نيوز : أخبار الأردن | لهذا لا يمكن لإسرائيل البقاء دون الدعم الأميركي
شريط الأخبار
‘‘النواب‘‘ يقرّ ‘‘استقلال القضاء‘‘ ويناقش ‘‘العقوبات‘‘ غدا طقس حار نهارا ومعتدل ورطب ليلا وفاة اردني ثانٍ بحادث السفارة الاسرائيلية تعديلات «العقوبات» تعيد المادة 308 للواجهة الامن يتواجد في المركز العربي عقب حادثة السفارة الاسرائيلية تأجيل اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي دعا له الأردن للخميس تفاصيل حادثة السفارة الإسرائيلية في عمّان الطراونة يرعى اطلاق دورة تدريبية حول ثقافة حقوق الانسان الضريبة تتلقى شكاوى بحق التجار بعدم إصدار الفاتورة بالمشتريات وفاة اردني في مشاجرة مع إسرائيلي داخل السفارة الإسرائيلية .. صور لجنة ادارة "البربيطة وعفرا" تقدم استقالتها احتاجا على سياسة وزارة السياحة ! الروابدة تؤكد على دور ضباط ارتباط المنشآت مع الضمان إختتام أعمال المؤتمر الدولي لكليات الشريعة في الأردن السفير الاماراتي الجديد " الشامسي " يصل للاردن قريبا "العمل" تؤكد على تعميم سابق بعدم وجود قيود جرمية على العامل الوافد الجامعة العربية: القدس 'خط احمر' .. واجتماع عاجل لوزراء الخارجية العرب بعد طلب من الاردن وزير المياه والري يدعو المواطنين للتعامل المسوؤل مع الموجة الحارة المستمرة 100 رئيس بلدية سابق و 3 نواب سابقين يخوضون انتخابات رئاسة البلديات الداخلية تمنع " جبهة العمل " من اقامة احتفالية تأسيسها الـ 25 لبنان يعيّن ترايسي داني شمعون سفيرةً في الأردن
 

لهذا لا يمكن لإسرائيل البقاء دون الدعم الأميركي

جفرا نيوز -
سلّط الكاتب شاك فريليش في مقال في صحيفة "نيوزويك" تحت عنوان "كم من الوقت يمكن لإسرائيل أن تستمر دون أميركا"، الضوء على أهمية الولايات المتحدة بالنسبة للإسرائيليين.
وجاء في مقاله أن "أميركا مهمة جدا للأمن القومي الإسرائيلي وليس من المبالغة الحديث عن ذل، وفي ما يلي نص مقاله الذي أوضح فيه كيف تعتمد إسرائيل على الولايات المتحدة في جميع المجالات:
إن واشنطن عادة ما تكون المحطة الأولى والأخيرة، لمحاولة التصدي للتحديات التي تواجهها إسرائيل.
أميركا هي كل شيء فيما يخص جميع القرارات السياسية المتصلة بالأمن القومي الإسرائيلي، في محافل صنع القرار. وبعد أربعة عقود من هذه "العلاقة الخاصة"، كان ثمن الشراكة خسارة كبيرة لاستقلال القرار الإسرائيلي.

في الواقع، أصبح اعتماد إسرائيل على الولايات المتحدة عميقا، لدرجة أنه من المشكوك فيه ما إذا كان بإمكان إسرائيل البقاء حتى اليوم دون مساعدة أميركا.
وبالنسبة للأميركيين والإسرائيليين على حد سواء، فإن هذا الكلام مثير للجدل. إلا أن الكثير من الأميركيين ينتقدون ما يرونه تجاهلا من الإسرائيليين لتفضيلات السياسة الأميركية، رغم العلاقة الجيدة التي تقدمها أميركا، إلى جانب تقديمها المساعدات الضخمة لإسرائيل. ويصدق هذا القول بشكل خاص في الوقت الذي تقود فيه إسرائيل حكومة متشددة.
إن إسرائيل، لا ترغب في أن تعتمد على قوة أجنبية أخرى، حتى ولو كانت صديقة جيدة مثل الولايات المتحدة، وهي ترى أن حريتها تكون في اتخاذ القرار المستقل.
إلا أن مجموع المساعدات الأميركية لإسرائيل منذ 1949 حتى عام 2016، تبلغ حوالي 125 مليار دولار، وهو مبلغ ضخم، ما يجعل إسرائيل أكبر المستفيدين من المساعدات الأميركية في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.

وبحلول نهاية العشر سنوات من المعونة العسكرية التي تم الاتفاق عليها مؤخرا للفترة 2019-28، فإن الرقم الإجمالي سيكون 170 مليار دولار تقريبا.
وشكلت المساعدات الأميركية في السنوات الأخيرة نحو 3 في المئة من إجمالي الميزانية الوطنية لإسرائيل، و1 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.
على هذا النحو، فإن العمل على إنهاء تلقي المساعدات الأميركية سيتطلب تخفيضات مؤلمة في ميزانية اسرائيل المثقلة أصلا بالاحتياجات المحلية، مثل الصحة والتعليم، ما من شأنه أن يسبب توترات اجتماعية.
بيد أن هذا الأمر لن يشكل تحديا يصعب التغلب عليه بالنسبة للاقتصاد الوطني الإسرائيلي. إنما سيكون التأثير الحقيقي على ميزانية وزارة الدفاع الإسرائيلية.

ففي السنوات الأخيرة، شكلت المعونة الأميركية حوالي 20 في المئة من إجمالي ميزانية الدفاع الإسرائيلي (التي تشمل المعاشات التقاعدية والرعاية والتعويض عن المحاربين القدامى والأرامل)، أو 40 في المئة من ميزانية الجيش الإسرائيلي. وبالتالي، فإن إنهاء المساعدات الأميركية سيكون لها أثر مدمر على وضع الدفاع الإسرائيلي، ما لم تقوم إسرائيل بإعادة ترتيب الأولوياتها الوطنية.
اعتماد إسرائيل على الولايات المتحدة في مجال الأسلحة أمر بالغ الأهمية، ولا يمكن أن يتم استبدال هذا الاعتماد الكبير، أو أن يحل محله أي من كبار منتجي الأسلحة اليوم مثل بريطانيا وفرنسا وروسيا والصين.
ومن المؤكد أن أيا من هذه الدول لن يكون مستعدا لتوفير التمويل اللازم بالنسبة لإسرائيل، ولا يوجد بديل عن السلاح الأميركي من حيث النوعية.