جفرا نيوز : أخبار الأردن | النائب السابق البطاينه ٠٠( انها القدس)
شريط الأخبار
عين على الوطن وزير التربية يوضح حول امتحان ’اللغة الانجليزية‘ لطلبة المدارس 4 مطلوبين يسلمون انفسهم للامن على اثر حادثة اعتداء بموكب افراح انطلاق الحوار الوطني حول قوانين (الانتخاب واللامركزية والأحزاب) قريبا .. الرزاز يؤكد اعتماد البطاقة التعريفية لأبناء الأردنيات وثيقة رسمية تنقلات إدارية في الصحة - (الزبن للتوتنجي) (والطوالبة لفيصل) الطراونة يترأس الجلسات الختامية للمؤتمر الدولي للسلام بتونس الملك يهنئ رئيس الوزراء الياباني بإعادة انتخابه رئيسا للحزب الحاكم في اليابان ضبط 4 من مروجي المخدرات بجبل التاج بعمان المبيضين يوعز بتوقيف القائمين على حفل "قلق" النواب "يلغي" انقطاع راتب التقاعد للارامل والمطلقات عند زواجهن مرة اخرى اكثر من 10 ملايين دينار تدفعها الحكومة كـ "رواتب اعتلال" وفاة ثلاثيني دهساً في الزرقاء "قلق "يثير غضب الاردنيين .. و الداخلية : التصريح جاء لحفل غنائي فقط الدفاع المدني: 140 حادثاً مختلفاً خلال الـ 24 ساعة الماضية زواتي ترد على فيديو حول فاتورة الكهرباء وتشرح بند فرق اسعار الوقود 25 ألف أسرة جديدة تضاف لـ‘‘المعونة‘‘ العام المقبل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز اعلان نتائج القبول الموحد وقبول (37149) طالباً وطالبة من الأردنيين - (رابط) المعشر: ضريبة البنوك من أعلى النسب عربيا وبرفعها يتضرر المواطن
عاجل
 

النائب السابق البطاينه ٠٠( انها القدس)

جفرا نيوز - النائب السابق سليم البطاينة 
&٠قدس تهفو لها قلوبنا جميعاً في مشارق الارض ومغاربها ٠٠٠ بقعة في ارض مباركه ايقظتنا وألهبت مشاعرنا وخيالاتنا ٠٠٠ ذاكرة رجعت بنا الى نحو نصف قرن مضى ( ٢٥ فبراير ١٩٩٥) جريمة ومجزرة صهيونية بقيادة ( باروخ غولدشتاين) بحق المصلين بالحرم الإبراهيمي بالخليل ( حادثة الركع السجود) والتي كانت نتائجها تقسيم الحرم الإبراهيمي الى نصفين ما بين المسلمين واليهود ( زمانياً ومكانياً ) واستشهد بوقتها ٢٥ مصلياً واصيب ١٢٥ أيضاً ٠٠٠!!! حيث بتنا نخشى ان يتكرر ذالك حالياً بتقسيم المسجد الأقصى وامام اعيننا وعلى مرأى الجميع ٠

&٠الجميع يتتطلع الى موقف يروق الى مستوى التحدي المطروح حالياً وهو حماية المسجد الأقصى ٠٠٠!!! ونحن الان امام اختبار قاسي وكنا سابقا امام عددة اختبارات وكانت عند حسن الظن ٠٠٠ خصوصاً عندما يتعلق الامر بالقدس ومقدساتها ٠

&٠ نوايا استعمارية لن تنتهي ٠٠٠ وفرض امر واقع احتلالي جديد بقوة الحديد والنار ٠٠٠ دون النظر والالتفات الى أية اتفاقيات فينا بيننا وبينهم ( اتفاقية السلام ٠٠ ووصاية الهاشمين على المقدسات )ولا الاهتمام بأية ردود فعل من شاءن عملهم المشين ٠٠٠؟؟؟ مخاوف عديده نراها أمامنا وخطوات ممهده لتقسيم المسجد الأقصى ومن ثم هدمه لإقامة الهيكل مكانه ٠

&٠ أغلق المسجد امام المصلين وحتى اشعاراً اخر !!!! واسرائيل ماضية بكل مشاريعها لتهويد المدينة ٠٠٠ والسخر من جميع القرارات الشرعية الدولية ٠٠٠ وابطال أية قرارات ضامنه لحرية العباده وممارسة الشعائر الدينيه ٠٠٠ بحيث أصبحت القدس حزينة وجريحة بحاجة الى من ينقذها ؟؟؟ ٠٠٠ حجماً كبيراً نراه أمامنا في التغول والتقسيم المكاني والزماني ٠٠٠ وتحويل المسجد الأقصى الى مرتعاً للمستوطينين غير ابهين ومهتمين باحترام الديانات ٠٠٠ ومشهد الجنود بأسلحتهم في باحات الأقصى ما هو الا اكبر دليل على الاستفزاز واثارة المشاعر لدى المسلمين ٠

&٠ لم تعد القدس كما كانت في السابق ارض الحنين بالنسبة للعرب والمسلمين والذين ملؤا الدنيا صراخاً وضجيجاً وهم يعدون العدة لتحريرها ٠٠٠؟؟ بل بقيت وحيدة كتاريخها الدامي الذي يدمي القلوب ٠٠٠انها القدس التي اصيبت باليتم في زمن تحول فيه الاسلام الى اداة للصراع على السلطه ؟؟٠٠٠ وأصبحنا في واقع سيء للغاية عربياً ٠٠٠ وغريزة قطعت الاورده وأسكتت الاذان في الأقصى ٠٠٠والقادم القريب سيكون اسوء ٠٠ ولا شي يدمر نفسياتنا او يعرقل خطواتنا اكثر من خداع النفس والركض وراء الاوهام !!

&٠ ليس مطلوباً من عرب ال ٤٨ ان يذهبوا نحو العمل المسلح ٠٠٠ فهذا ليس دورهم ولا هي مهماتهم ٠٠٠ ولا هو الشكل الأمثل للتعبير عن ذاتهم ٠٠٠ فالمطلوب منهم الحفاظ على الذات والدفاع عن وجودهم على ارضهم التاريخية وأرض اجدادهم والذي تتربص به اسرائيل وتنتظر يوماً لإخراجهم من ارضهم ٠٠٠!! لحظات انفعال لها ثمنها على المدى الاستراتيجي المفتوح في الصراع والذي ترفض حكومات اليمين الإسرائيلية اغلاقه ٠٠٠؟؟ والذي حدث ليس اكثر من صرخة الم على ما تفعله اسرائيل في باحات الأقصى ومن تهويد للقدس واستفزاز للمشاعر في مدينة مهد الأديان ٠

&٠ ان ورقة فلسطيني ال ٤٨ ٠٠ وهي الابرز من حيث أهميتها ٠٠ والتي تعترف اسرائيل بعجزها عن إيجاد حل لها ؟؟؟ ٠٠٠ لذا تكثف جهودها لإيجاد يهودية الى حيّز الوجود ٠٠٠ !! والحد من تكاثر العرب الفلسطينين على ارضهم والذي تتابعه اخطر مراكز الديموغرافيا الاسرائيلية ٠

&٠هذه هي القدس ٠٠٠ هي القلب والدم بعروق الهاشمين والأردنيون والذي يسري بعروقنا ٠٠ وهي نافذة التاريخ ٠٠٠ وشهداء جيشنا العربي على اسوارها شاهدة على ذلك ٠٠٠٠ والأردنيون لا يجدون أنفسهم بغير القدس ٠٠٠ وبات علينا تسمية الامور بمسمياتها والنظر الى ما يحدث بالاقصى الجريح من باب مختلف تماماً على ما كان عليه سابقا ٠٠٠ انها القدس التي تعيش بوجداننا وقلوبنا٠