جفرا نيوز : أخبار الأردن | الأردن وإسرائيل: تقييم جديد
شريط الأخبار
السجن 33 سنة لكل متهم في عصابة «علي بابا» الاردنية لسرقتهم 100 مليون جنيه منخفض جوي وكتلة قطبية وتوقعات بثلوج يومي الخميس والجمعة ترجيح رفع أسعار المحروقات بنسب تصل إلى 5% القبض على مروجي مخدرات في الزراقاء اعتقال 13 شخص احتجاجاً على رفع الاسعار في اربد وزير النقل يوافق على جميع مطالب أصحاب وسائقي الشاحنات الملك يمارس ضغوطا على اسرائيل للافراج عن "عهد التميمي " التربية: نتائج التوجيهي منتصف الشهر المقبل صرف دعم منتسبي القوات المسلحة ومنتفعي المعونة الوطنية القيسي ينجح بتبني " مجلس اوروبا " للوصاية الهاشمية على المقدسات في بيانهم بدء محاكمة أردني "صنع متفجرات" لاستخدامها ضد الأجهزة الأمنية قائمة بارتفاع المناطق في الأردن عن سطح البحر (175947) طالباً وطالبة يختتمون امتحانات "التوجيهي" بدورته الشتوية بالصور - تطبيق ذكي لشركة "جت" يتيح الحجز من المنازل الحكومة تدرس مذكرة النواب لإعادة فتح مكاتب الجزيرة ثلوج فوق 900 متر الجمعة الوزير القضاة ممازحا : "بعد رفع اسعار الخبز شركات التأمين رفضت التأمين على حياتي" الخارجية الاسرائيلية سيتم اختيار السفير الجديد بالاردن من الدبلوماسيين الحاليين في الوزارة وفاة اربعيني انتحارا بعد احراق نفسه "الضريبة" تطلب تزويدها بأسماء الموظفين تمهيدا لصرف الدعم
عاجل
 

الأردن وإسرائيل: تقييم جديد

جفرا نيوز - عندما قتل جد والد الملك عبد الله الثاني في تموز/يوليو 1951 في نفس المكان الذي قتل فيه شرطيان في يوم الجمعة الماضي، قام رئيس الحكومة الأردنية في حينه، توفيق أبو الهدى، بفرض حالة الطواريء في شرقي القدس، بما فيها أماكن الصلاة، واستخدم القبضة الحديدية ضد سكان المدينة. واذا كانت هناك توقعات بأن يهتم الملك عبد الله في ازمة الحرم الحالية بأنه في نفس الساحة التي طلب فتحها بسرعة، قبل أن يجف دم القتيلين، هايل ستاي وكميل شنان، وقبل تعلم الدروس الأمنية، فقد خابت هذه التوقعات. وبدل ذلك طلب الملك الأردني من إسرائيل «أن تكبح وتفتح»، ونحن كالعادة استجبنا لطلبه. لماذا؟ لأن الأردن هو ذخر استراتيجي.
كل شخص جديد على الدبلوماسية يعرف كيف يردد شعار أن اتفاقيات السلام هي ذخر استراتيجي. هل هذا صحيح؟ كيف يتم قياس ذخر كهذا؟ إذا كان هذا الاتفاق مبنيا على المصالح فأين ينعكس الربح بالنسبة لإسرائيل؟ أليس هناك خطر من أنه عند حدوث ازمة سيخيب هذا الذخر الآمال، ويضيع سنوات كثيرة من الاستثمار فيه؟.
هناك اتفاق سلام بين المملكة الأردنية وبين إسرائيل من العام 1994، لكن قبل ذلك بسنوات كثيرة، في عهد الأمير عبد الله، كانت هناك علاقة سياسية بين امارة شرق الأردن وبين الكيان الصهيوني. أي دولة إسرائيل التي قامت في 1948، والتي وافقت على اعتبار عبد الله حليفا، لكن في الفرصة الاولى التي كان فيها على الامير الهاشمي أن يثبت تمسكه بالاتفاق، التقى مع غولدا مئير وقال لها «أنا آسف، سأخل بالاتفاق وسأنضم إلى الدول العربية في الحرب ضدكم».
حفيده الملك حسين ايضا، الذي كانت له علاقة سرية مع إسرائيل في الستينيات ـ ما عرف باسم «قناة الضباط» ـ زعم أنه يؤمن بتعايش الافعال. وبدأ الحسين بشكل مفاجيء في حرب الايام الستة، بأمر من الرئيس المصري جمال عبد الناصر، بقصف القدس. وكانت أوامر الملك التنفيذية أكثر تشددا من أوامر السوريين، حيث طلب من ضباطه عدم أخذ أسرى يهود.
إسرائيل لم تنس له ذلك، بل على العكس، في ازمة «ايلول الاسود» في 1970، عندما كانت سوريا والعراق تريدان تعليم الملك درسا في التضامن العربي لأنه قام بتدمير نصف «م.ت.ف»، توجهت الولايات المتحدة إلى إسرائيل وطلبت منها المحاربة من اجل الملك. المبادرة الأمريكية والرفض الإسرائيلي أديا في نهاية المطاف إلى وضع فرقة مدرعات إسرائيلية لخدمة الملك.
وبوساطة أمريكية نشأ تحالف استراتيجي إسرائيلي ـ أردني غير مكتوب، الذي يستمر إلى الآن. اتفاق السلام الذي تم توقيعه في العربه بين رابين والملك حسين، كان مثابة مصادقة على هذا التحالف. وقد تعهدت إسرائيل بمنح الأردن في كل سنة 50 مليون متر مكعب من المياه من مصادرها.
الكثيرون تساءلوا وبحق، ما هو نصيب إسرائيل من هذا التحالف؟ ما الذي يجب على الأردن القيام به في هذه التحالفات المعقدة؟ هذا الاتفاق لا توجد له تقريبا ثمار السلام، باستثناء العلاقات الدبلوماسية التي تقتصر على السفارة الإسرائيلية المنغلقة في عمان، ولا توجد سياحة إسرائيلية تقريبا في الأردن باستثناء بعض الرحلات إلى البتراء والعقبة، والعلاقة التجارية والاكاديمية ضئيلة جدا.
«من المفروض أن يكون الأردن، «أردناً»، هذا ما يقوله الدبلوماسيون الذين عملوا في عمان. لا يوجد أي التزام من قبل هذه المملكة. ويقولون «يجب تفهم الملك. فلديه معارضة إسلامية متشددة تهدد نظامه وتمنع كل محاولة للتطبيع مع إسرائيل».
ومن اجل تطبيق الوضع القائم الداخلي مع قادة الحركة الإسلامية في المملكة، يقوم الملك بين الفينة والاخرى بالتضحية برأس إسرائيل والقائه إلى الجمهور الواسع الغاضب.
هذا ما حدث في قضية خالد مشعل في العام 1996، وفي ازمات اخرى في المنطقة. يمكن أنه قد حان الوقت لإعادة تقييم الفائدة من الذخر الاستراتيجي الذي يسمى المملكة الأردنية.

موشيه العاد
إسرائيل اليوم 19/7/2017