جفرا نيوز : أخبار الأردن | إن لم يكن الآن ومن أجل الأقصى فمتى قد نطرد سفير الكيان الصهيوني
شريط الأخبار
تفاصيل تعيين موظفة في " الاستثمار " بـ 1800 دينار شهريا إسرائيليون يطالبون بإلغاء (وادي عربة) الأمن يداهم منزل شخص في المفرق ويضبط مواد مخدرة وسلاحاً نارياً (صور) طقس خريفي معتدل ورياح شرقية خفيفة أحكام بغرامات مالية على مخالفي ‘‘تقديم الأرجيلة‘‘ الملكة رانيا: رحم الله شهداء القدس وزير الصحة : انفلونزا الخنازير موسمية عطية في مقدمة مستقبلي الطيار الدعجة.. رفعت رؤوسنا يا ابن الأردن وفلسطين بالفيديو .. وصول الطيار الدعجة بإستقبال حافل بالمطار ترشيح اردنية لجائزة أفضل معلم بالعالم القبض على 4 مطلوبين بحوزة أحدهم ٢٥ وصلة حشيش سمع الله لمن حمده.. مسيره حاشدة في الفحيص نصرة للقدس بحضور وزير الشباب استشهاد شاب على مدخل البيرة الشمالي باطلاق 20 رصاصة عليه-فيديو بالصور ..مسيرة القدس لنا من امام الحسيني بمشاركة الآلاف اعتصام امام السفارة الامريكية في عمان الحكومة تكسب قضية نزاع بقيمة 150مليون دينار في صفقة بيع "امنية" للجمعة الثانية على التوالي: الأردنيون ينددون بوعد ترامب -محافظات الآلاف يشاركون في مسيرة الحسيني .. فيديو مؤثر لطفلة في الطفيلة يدفع الرزاز لإعادة نشره والتعليق عليه
عاجل
 

إن لم يكن الآن ومن أجل الأقصى فمتى قد نطرد سفير الكيان الصهيوني

جفرا نيوز-عمر محارمة
على الرغم من أن الماكينة الإعلامية المتهالكة التي تمتلكها الحكومة تحاول تسويق الموقف الأردني من الإنتهاكات الصهيونية في المسجد الاقصى كموقف حازم وقوي ، إلا أن مراجعه سريعه لهذا الموقف سيجد انه لم يخرج من دائرة بيانات الإدانة و الإتصالات الدبلوماسية، بل إن الماكينة الإعلامية الحكومية حاولت لأكثر من مرة الإيحاء بأن الأزمة أنتهت فيما أنها في الحقيقة تتصاعد وتتعدى أبعادها مسألة الإغلاق المؤقت و أجهزة التفتيش، وستكون ردة الفعل الرسمية والشعبية فلسطينيا وأردنيا عربيا هي ما سيحدد الخطوة المقبلة للعدو الصهيوني الغاشم و المتغطرس.
إن لم يكن من أجل الأقصى فمن أجل ماذا قد تفكر الحكومة الأردنية باستدعاء سفيرنا القابع في تل الربيع وإن لم يكن اليوم فمتى قد تستدعي سفير الصهاينة وتبلغه بمغادرة أراضينا، و طالما أن حكوماتنا لا تمتلك القدرة ولا الولاية على مجرد مناقشة معاهدة وادي عربة فليس أقل من أن تفكر بتخفيض التمثيل الدبلوماسي مع الكيان الغاصب كما فعلنا مع قطر قبل أيام، مع فارق المقارنة في مستوى التهديد لأمننا القومي والإقليمي الذي يبلغ ذروته على حدودنا الغربية ومع فارق المصالح الوطنية التي تمتد استراتيجيا نحو الخليج العربي بما فيه قطر ومع عدم وجود أي عمل عدائي حقيقي من قطر إتجاهنا فيما أن الصهاينة يطعنون اتفاق السلام بيننا وبينهم صباح مساء و يسيؤن ليل نهار للوصاية التاريخية للهاشميين على المسجد الأقصى.
تاليا غيض من فيض الإنتهاكات الصهيونية في الأقصى الشريف لعلها تحرك في الحكومة بعض الدم :

- تم كسر ٦٠ قفل من مكاتب الأوقاف والدخول إلى سجلات المحاكم الشرعية بما فيها من وثائق تعود لأكثر من خمسمائة عام .
- دخلت قوات الإحتلال قسم المخطوطات الموجودة في مدرسة الأشرفية . ودخلت المتحف الإسلامي بما يحتوي من موجودات وتراث للفترة العمرية والأموية والأيوبية والتي تختزن تراث الأمة في الأقصى المبارك .
- قوات الإحتلال عبثت ببعض المصاحف المخطوطة في قسم المخطوطات .
- قامت قوات الإحتلال بتركيب مجسات حساسة على حدود الأقصى وتركيب كاميرات على مداخل .
- استولت على مفتاح الأقصى المبارك باب المغاربة.
- المئات من قطعان المتطرفين اليهود يرقصون حفاة وعراة داخل الأقصى .
- ما يقوم بة الإحتلال إبادة ثقافة وإبادة شعب ، ومحاولات مسح تاريخ أمة ومخطوطات ووثائق منذ عام ٩٣٤ .
- شرطة الإحتلال تمنع دخول أي مواطن فلسطيني إلى القدس القديمة إلا للمواطن الساكن المقيم فيها.
تم عقد اجتماع لمفتي القدس والأئمة بحضور محافظ القدس وتم إنخاذ قرار بإغلاق جميع مساجد القدس يوم الجمعة القادمة وإقامة الصلاة في أقرب مكان للأقصى .

هذه الإنتهاكات الصهيونية تتطلب موقفاً حازماً حاسماً يعمل على إستدعاء السفير الأردني من تل أبيب وطرد السفير الإسرائيلي من عمان و التأكيد على أن الإنتهاكات الإسرائيلية تهديد مباشر للأمن الوطني الأردني، و وان ممارسة سلطة الإحتلال إعتداء على سيادة وولاية المملكة على المقدسات وهو إعتداء على سيادة الدولة الأردنية مما يستدعي طلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لخطورة التطورات على أمن وإستقرار المنطقة. ⁠⁠⁠⁠