جفرا نيوز : أخبار الأردن | إقرأ وصية منفذ عملية "حلميش"
شريط الأخبار
تعويض متضرري انهيارات الجوفة بمساكن جديدة ضبط مركبة عليها عبارات خادشة للحياء العام بعمان (صورة) وساطات لثني ياغي عن مقاضاة رسام كاريكاتير الملقي: دعم أسطوانة الغاز والجامعات مستمر شخصيات مقدسية: مؤتمر‘‘الوطن البديل‘‘ مؤامرة إسرائيلية فاشلة توجه لدمج ‘‘رخص المهن‘‘ و‘‘رسوم المكاتب‘‘ بقانون واحد الصفدي يدعو لحل أزمة كردستان العراق دهس رجل امن اثناء توقيفه مركبة وضبط الجاني بعد ملاحقته الملك والسيسي يبحثان باتصال هاتفي تطورات المصالحة الفلسطينية وفاة نزيل اثر جلطة دماغية في سجن الزرقاء 750 وفاة و 17 ألف مصاب سنوياً اثر حوادث المرور اغلاق وتوقيف 2100 مؤسسة غذائية ولي العهد يشهد توقيع اتفاقية شراكة بين مؤسسة ولي العهد وإيرباص القبض على فتاتين بحقهما 18 طلبا في الزرقاء 200 ألف دينار خسائر اطلاق النار على 15 محولاً بالشونة الجنوبية الفايز يدعو للعودة إلى قيم العشائر الأردنية الأصيلة قريباً تصاريح عمل الكترونية الأردن يستضيف بطولتي القفز على الحواجز المؤهلة لكأس العالم -صور بالأسماء ...مطالبات جمركية مستحقة الدفع البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط
عاجل
 

إقرأ وصية منفذ عملية "حلميش"

جفرا نيوز - نشر منفذ عملية مستوطنة "حلميش" شمال غرب مدينة رام الله، الشاب عمر عبد الجليل العبد (20 عاما) من بلدة كوبر، وصيته قبل تنفيذ عمليته بأقل من ساعتين.

وقال العبد في وصيته: "أنا شاب لم يتجاوز عمري العشرين، لي أحلام وطموحات كثيرة، كنت أعلم أنه بعون الله ستتحقق أحلامي، كنت أعشق الحياة لرسم البسمة على وجوه الناس، لكن أي حياة هذه التي تُقتل فيها نساؤنا وشبابنا ظلما ويدنس أقصانا مسرى حبيبنا ونحن نائمون".

وتساءل العبد مستغربا: "أليس من العار علينا الجلوس؟ أنتم يا من سلاحكم صدئ، أنتم يا من تخرجون سلاحكم في المناسبات، ألا تخجلون من أنفسكم، أعلنوا حربا على الله .. أليس لله حق عليكم؟ هاهم أغلقوا أقصانا فلم يلبي سلاحكم".

وقال في وصيته إنه لا يملك سوى سكينا سيلبي به نداء الأقصى في حال عدم استجابة الاحتلال وفتح أبواب الأقصى.

وتابع: "الله يا محلا الموت والشهادة فدى الله ورسوله ومسرى رسوله، أرجوكم سامحوني فأنفاسي باتت معدودة".

واختتم منفذ العملية وصيته بالدعوة إلى وحدة الصف من أجل الأقصى في وجه الاحتلال. وقال: "ضعوا على رأسي عصبة القسام وعلى صدري كوفية أبو عمار".

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية أن منفذ العملية أصيب بجراح متوسطة إلى خطيرة، وجرى نقله إلى مستشفى "بيلنسيون" في "بتاح تكفا" بالداخل المحتل.

وأشارت إلى أن الجيش فرض طوقاً مشدداً على المستوطنة وحظر على سكانها الخروج منها حتى إشعار آخر، وذلك خشية وجود مهاجمين آخرين.

وفي التفاصيل فقد تسلل فلسطيني إلى أحد منازل المستوطنة وطعن 4 من سكانه بسكين فقتل ثلاثة، وأصيبت مستوطنة بجراح خطيرة ، بينما قامت طائرات تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي بنقل المصابين للمستشفيات.

ونقلت الصحيفة عن أحد المسعفين ويدعى "أيهود أميتون" قوله: بان العملية قاسية جداً حيث وجد 4 جرحى يسبحون في دمائهم داخل احد المنازل وحاول هو وطاقم الإسعاف إنقاذ حياة اثنين منهم دون فائدة فأعلنوا وفاتهم، بينما وجدوا مستوطنة تعاني من جراح بالغة وأخرى بشكل متوسط وجرى نقل الاثنتين إلى مستشفى "شعاريه تسيدك" بالقدس لتلقي العلاج وأعلن لاحقاً عن وفاة إحداهن.

ونقل عن مصدر عسكري قوله إنه جرى استجواب المهاجم واعترف بشرائه سكينا خلال الأيام الأخيرة وأراد الانتقام للأقصى، مشيراً إلى أن المنفذ محسوب على حركة حماس.

وفي تحقيقات العملية قال المصدر إن المهاجم دخل أحد المنازل بعد تجاوزه سياج المستوطنة وبدأ بطعن سكان المنزل فقتل 3 وأصاب رابعة بجراح خطيرة ، بينما لم يتعرض أطفال كانوا في المنزل لأذى.

وعلى وقع الصراخ هرع احد جنود الوحدات الخاصة الذي يسكن بالبيت المقابل وأطلق النار على المهاجم فسقط أرضاً وأصيب بجراح ما بين متوسطة إلى خطيرة نقل على أثرها إلى مستشفى "بيلنسون" في بيتاح تكفا ويتولى الشاباك التحقيق معه.

وأعلن لاحقاً عن اعتقال فلسطيني آخر خارج سياج المستوطنة حيث يجري التحقيق معه لمعرفة خلفيات تواجده في المكان وما إذا كان على علاقة بالعملية.

وعلى غير عادته ، نشر الناطق بلسان الجيش صورة لمكان العملية والدماء تملأ المكان وجرى توزيعها على وكالات الأنباء العالمية تحت عنوان "مخرب يذبح عائلة يهودية وهي تتناول وجبة السبت".

وفي تداعيات العملية اعلن رئيس هيئة الأركان العامة غابي آيزنكوت عن عقد اجتماع امني طارئ لتدارس سبل الرد على العملية ولتقدير الأوضاع الأمنية للمرحلة القادمة.