جفرا نيوز : أخبار الأردن | الى وزير البلديات .. من يقف خلف اغلاق القاعة التدريبية في وجه ابناء عجلون ؟؟
شريط الأخبار
تعويض متضرري انهيارات الجوفة بمساكن جديدة ضبط مركبة عليها عبارات خادشة للحياء العام بعمان (صورة) وساطات لثني ياغي عن مقاضاة رسام كاريكاتير الملقي: دعم أسطوانة الغاز والجامعات مستمر شخصيات مقدسية: مؤتمر‘‘الوطن البديل‘‘ مؤامرة إسرائيلية فاشلة توجه لدمج ‘‘رخص المهن‘‘ و‘‘رسوم المكاتب‘‘ بقانون واحد الصفدي يدعو لحل أزمة كردستان العراق دهس رجل امن اثناء توقيفه مركبة وضبط الجاني بعد ملاحقته الملك والسيسي يبحثان باتصال هاتفي تطورات المصالحة الفلسطينية وفاة نزيل اثر جلطة دماغية في سجن الزرقاء 750 وفاة و 17 ألف مصاب سنوياً اثر حوادث المرور اغلاق وتوقيف 2100 مؤسسة غذائية ولي العهد يشهد توقيع اتفاقية شراكة بين مؤسسة ولي العهد وإيرباص القبض على فتاتين بحقهما 18 طلبا في الزرقاء 200 ألف دينار خسائر اطلاق النار على 15 محولاً بالشونة الجنوبية الفايز يدعو للعودة إلى قيم العشائر الأردنية الأصيلة قريباً تصاريح عمل الكترونية الأردن يستضيف بطولتي القفز على الحواجز المؤهلة لكأس العالم -صور بالأسماء ...مطالبات جمركية مستحقة الدفع البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط
عاجل
 

الى وزير البلديات .. من يقف خلف اغلاق القاعة التدريبية في وجه ابناء عجلون ؟؟

جفرا نيوز - جهاد السيوف

جرت العادة يا معالي الوزير أن نجد رئيس بلدية أو مدير منطقة يعمل بمزاجية صاحب مزرعة على مزرعته, وأن يتم توزيع المكتسبات والخدمات بالواسطة والمحسوبية وإن قلت هذه الظاهرة أو إنعدمت

 أما أن نجد مزاجية مدير أحد مرافق بلدية عجلون تقوده ليغلق القاعة التدريبية في وجه المتدربين المستفيدين من أبناء المجتمع المحلي التي بنيت أساسا لخدمتهم لأنه لم يدع على فعالية تسليم الشهادات،  فهذه كارثة غير مسبوقة !

 كأن الميدان الذي إِشتاق لزيارتكم بعيدا عن الزيارات الإعلامية التي لا حاجة لنا بها ولا فائدة تحول إلى مكانا للمصارعة والمبارزة وكأنه يصرخ بأعلى صوت ((الميدان يا حميدان)).

أين هي معايير تقييم أداء الموظفين ومديري المناطق والمرافق التي تعود ملكيتها لوزارتكم الموقرة ؟ وبناءا على ماذا يسلمون زمام الأمور؟ 

وكيف تغضون أبصاركم أمام موظف مقصر أو متقاعس في أداء عمله أو موظف أساء لمؤسسته بتصرفاته غير المسؤولة ؟ وكيف يجد مثل هؤلاء مكانا بين أروقة مكاتب وزارتكم  ؟

لا نطالبكم بتقديم أفضل الخدمات للمواطنيين وإنما بإحترامهم وتقديرهم وفتح مرافق وزارتكم لخدمتهم.

إدارة بلدية عجلون الكبرى شرعت أبوابها خدمة للمجتمع العجلوني وبخطوة رائدة وغير مسبوقه تم السماح لفتح القاعة التدريبية التي تتسع ل 25 متدرب, لإفادة المجتمع المحلي من خلالها في أي وقت, ولكن هناك من نقل صورة مغايرة تماما عن الحقيقة لإدارة البلدية لعرقلة التدريبات والامتناع عن تقديم الخدمة للمجتمع لأسباب لا قيمة لها.

تم عقد دورتين في مجال التنمية البشرية في نفس القاعة وفي اخر يوم من إحدى هذه الدورات تم التنسيق لتسليم الشهادات على المشاركات من قبل احد النواب و بحضور مدير الثقافة وتمت دعوة رئيس لجنة البلدية للحضور وكانت من ضمن فعاليات البرنامج واقتصرت على المستفيدات فقط.

ولكننا لم ندع مدير القاعة فبدأت حينها المضايقات إلى أن انتهت بإغلاق القاعة بوجه المشاركات المستفيدات من أبناء المجتمع وانتظروا تحت أشعة الشمس لفترة زمنية حتى تأتي الأوامر من مدير القاعة للموظفين بفتحها والإستفادة منها, ولكنه رفض بحجج واهيه وبغطاء قانوني وأصر على عدم فتحها  حتى ترسل له البلدية كتاب رسمي, وقام باقناع ادارة البلدية ونقل لهم صورة مغايرة تماما عن الحقيقة ليمتنعوا عن ذلك, مما تسبب بإلغاء التدريب وتأجيله ليوم آخر في مكان آخر.

لا ننكر دور وجهود البلدية بإفادة المجتمع من خلال السماح لفتح القاعة التدريبية واستخدامها متى ما تتطلب الحاجة لذلك, ولكن نستنكر تصرف الموظف المسؤول ونستنكر تصرف زميله الآخر الذي حاول ايضا عرقلة سير عمل البرنامج لاهداف معلومة !

السؤال الذي يطرح نفسه يا معالي الوزير .  لماذا لا يتم محاسبة  كل موظف مقصر بحق مؤسسته ؟ وهل تفتقر البلدية من الكفاءات وهي تزخر بموظفين يشهد لهم القاصي والداني على جدارتهم وقدرتهم على تسلم زمام الأمور في جميع المواقع ؟

غايتي ليست الحاق الضرر بأي شخص مهما صدر منه من مواقف, وإنما إصلاح الإعوجاج إن وجد, حاولت نقل رسالتي بكل أمانة ومسؤولية, ولكم يا معالي الوزير واسع النظر.