جفرا نيوز : أخبار الأردن | الإسرائيليون مستاؤون من استسلام نتنياهو
شريط الأخبار
الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة الطراونة والصايغ.. صورة برسالة سياسية وإهتمام أردني بالتواصل برلمانيا مع نظيره السوري 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه ! خوري ينعى قائد عسكري سوري مثير للجدل النائب الاسبق البطاينة يكتب ..أزمة جديدة تدق الأبواب أربعيني يطلق النار على نفسه في تلاع العلي محاكمة عشريني خطط لقتل ضابط أمن ومهاجمته بالسلاح مصدر رسمي: لن يعاد فتح مكتب لـ‘‘حماس‘‘ في الأردن ارتفاع درجات الحرارة وأجواء دافئة
عاجل
 

الإسرائيليون مستاؤون من استسلام نتنياهو

جفرا نيوز

أبدى معظم الإسرائيليين استياءهم من تعامل رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ، مع الأزمة الأخيرة بشأن التعامل الأمني مع أزمة الحرم القدسي، رغم تأييد مجلس الوزراء المصغر للقرار.

وحسب استطلاع رأي حديث أجرته القناة الثانية الإسرائيلية، نشرت نتائجه صحيفة "جيروسليم بوست"، رأى 77 بالمئة من المبحوثين أن نتنياهو "استسلم للضغوط" الداعية لرفع بوابات الالكترونية، التي وضعت على أبواب المسجد الأقصى.


وعند توجيه سؤال "هل كان يجب وضع البوابات؟"، أجاب 68 بالمئة بنعم، و23 بالمئة بلا، فيما قال 9 بالمئة إنهم لا يعرفون.


وحسب الاستطلاع أيضا، يعتقد 67 بالمئة من المبحوثين أن الطريق التي تعامل بها نتانياهو مع الأزمة كانت "سيئة"، فيما رأى 23 بالمئة أنها "جيدة".


والثلاثاء أزالت إسرائيل بوابات الكشف عن المعادن، التي وضعتها عند مداخل الحرم القدسي في القدس المحتلة، وسط تداول أنباء عن رغبتها في تثبيت كاميرات مراقبة ذكية عوضا عن ذلك.


وأيد مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر المعني بشؤون الأمن، برئاسة نتنياهو ، قرار إزالة أجهزة الكشف عن المعادن في وقت مبكر من صباح الثلاثاء، بعد اجتماع استغرق ساعات.


ووضعت سلطات الاحتلال البوابات بعد مقتل شرطيين برصاص مسلحين قرب الحرم القدسي في 14 تموز الجاري، مما فجر أعنف اشتباكات بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ سنوات.

وأدى تصاعد التوتر ومقتل 3 إسرائيليين واستشهاد 4 فلسطينيين الجمعة والسبت، الماضيين إلى إثارة القلق الدولي، ودفع مجلس الأمن إلى عقد اجتماع لبحث سبل تهدئة الموقف.

ورفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس وكبار علماء الدين الذين يشرفون على مجمع الأقصى، الإجراءات الإسرائيلية الجديدة، وطالبواب إزالتها كلها.