جفرا نيوز : أخبار الأردن | الزعبي لوالد الشهيد الجواودة: يكفيك ان ابنك كان مقبلا وليس مدبرا !!
شريط الأخبار
القبض على فتاتين بحقهما 18 طلبا في الزرقاء 200 ألف دينار خسائر اطلاق النار على 15 محولاً بالشونة الجنوبية الفايز يدعو للعودة إلى قيم العشائر الأردنية الأصيلة قريباً تصاريح عمل الكترونية الأردن يستضيف بطولتي القفز على الحواجز المؤهلة لكأس العالم -صور بالأسماء ...مطالبات جمركية مستحقة الدفع البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط أتلاف أكثر من 25 طن رز فاسد في المملكة السجن سنتين و 4 الاف دينار غرامة لفض اختام العداد الكهربائي إحالات على التقاعد بالتلفزيون الأردني - أسماء العاملات النيباليات بالطريق الى المملكة .. " الحركة القومية " يطالب بالغاء وادي عربة و اتفاقية الغاز سرقة 35 الف دينار من مسنّة في الاشرفية بعد ضربهم و سلبهم " معلما " في اربد ، " الجنائي " يقبض على المعتدين الجنايات تقضي باعدام مغتصب وقاتل الطفل السوري في مخيم الحسين الأردنية تهوي في التصنيف العالمي للجامعات الرمثا : القبض على 4 اشخاص سرقوا شيكات بقيمة مليون و800 ألف دينار اصابة 3 اشخاص اثر حريق في مختبرات " مذيب حداد " - صور مفكرة الثلاثاء محافظ الزرقاء: الجامعات الاردنية تشكل بيوت للخبرة ومصادر للمعرفة
عاجل
 

الزعبي لوالد الشهيد الجواودة: يكفيك ان ابنك كان مقبلا وليس مدبرا !!

جفرا نيوز - شادي الزيناتي
بعدما شدد والد الشهيد محمد الجواودة على رفضه دفن جثمان ابنه في أكثر من موقف ، مشترطا معرفة تفاصيل الحادث الذي نتج عنه وفاة ابنه على يد احد ضباط السفارة الاسرائيلية في عمان ، وسماع الحيثيات من قبل وزير الداخلية شخصيا .
جفرا نيوز علمت و من مصادرها الخاصة ان اجتماعا سابقا قد تم ما بين والد الشهيد وبين وزير الداخلية غالب الزعبي حضره عدد من المقربين من عائلة الشهيد،  استمعوا فيه لرواية الوزير الزعبي ،و نتج عن ذلك للقاء الموافقة على تشييع جثمان الشهيد ودفنه .
المصادر ذاتها كشفت لجفرا نيوز ان وزير الداخلية غالب الزعبي قدم واجب العزاء لعائلة الجواودة في الاجتماع ، و قال لهم " يكفيكم ان ابنكم قُتل مقبلا وليس مدبرا " ، بإشارة منه أن الشهيد لم يهرب من موقع الحادث ولم يكن جبانا ، و واجه ضابط الامن الاسرائيلي الذي اطلق عليه النار وجها لوجه و استشهد على اثرها .
هذا وتم تشييع جثمان الشهيد محمد الجواودة ظهر الثلاثاء لمقبرة ام الحيران ، بجنازة مهيبة حضرها الاف المشيعين وعدد كبير من المسؤولين والشخصيات الوطنية ، تخللها هتافات منددة وحماسية تطالب بالانتقام للشهيد ، رددوا كثيرا خلالها : " بالروح ، بالدم ، نفديك يا شهيد "