شريط الأخبار
الملك يعقد لقاءت مع ابرز المسؤولين الامريكيين في واشنطن (صور) تحرير الشام تعتقل الاردني الحنيطي الصفدي: اتصالات مكثفة مع أمريكا وروسيا للحفاظ على "خفض التصعيد" وفاتان و5 اصابات بحادثي تدهور في عمان والبلقاء الغرايبة يستخدم اوبر وكريم الأردن يطلب التهدئة من فصائل جنوب سوريا العيسوي غرق ب"أفواج المُهنئين".. "ديوان الأردنيين" سيُفْتح حارسات الاقصى: هذا ما فعله مدير أوقاف القدس عزام الخطيب (فيديو) الكويت: القبض على اردني ملقب بـ "إمبراطور المخدرات" أجواء صيفية اعتيادية مع نشاط في الرياح كناكرية: مراجعة قرار رسوم السيارات الهجينة خلال اسبوع الحسين للسرطان: قرار الحكومة بحاجة إلى تفسير انتحار فتاة شنقاً في منزل ذويها بالزرقاء إعادة فتح مدخل مدينة السلط بعد إغلاقه من قبل محتجين العثور على الفتاة المتغيبة ١٩ عاما عن منزل ذويها في حي نزال الحكومة تعلن استقالة جميع الوزراء من عضويّة الشركات الملك يغادر إلى الولايات المتحدة في زيارة عمل بدء امتحانات الشامل النظرية .. الرابع من اب المقبل صدور الإرادة الملكية السامية بتعين رؤساء واعضاء مجالس أمناء الجامعات الرسمية "زراعة اربد" :لا وجود لخراف بمواصفات الخنازير في أسواقنا
عاجل
 

الزعبي لوالد الشهيد الجواودة: يكفيك ان ابنك كان مقبلا وليس مدبرا !!

جفرا نيوز - شادي الزيناتي
بعدما شدد والد الشهيد محمد الجواودة على رفضه دفن جثمان ابنه في أكثر من موقف ، مشترطا معرفة تفاصيل الحادث الذي نتج عنه وفاة ابنه على يد احد ضباط السفارة الاسرائيلية في عمان ، وسماع الحيثيات من قبل وزير الداخلية شخصيا .
جفرا نيوز علمت و من مصادرها الخاصة ان اجتماعا سابقا قد تم ما بين والد الشهيد وبين وزير الداخلية غالب الزعبي حضره عدد من المقربين من عائلة الشهيد،  استمعوا فيه لرواية الوزير الزعبي ،و نتج عن ذلك للقاء الموافقة على تشييع جثمان الشهيد ودفنه .
المصادر ذاتها كشفت لجفرا نيوز ان وزير الداخلية غالب الزعبي قدم واجب العزاء لعائلة الجواودة في الاجتماع ، و قال لهم " يكفيكم ان ابنكم قُتل مقبلا وليس مدبرا " ، بإشارة منه أن الشهيد لم يهرب من موقع الحادث ولم يكن جبانا ، و واجه ضابط الامن الاسرائيلي الذي اطلق عليه النار وجها لوجه و استشهد على اثرها .
هذا وتم تشييع جثمان الشهيد محمد الجواودة ظهر الثلاثاء لمقبرة ام الحيران ، بجنازة مهيبة حضرها الاف المشيعين وعدد كبير من المسؤولين والشخصيات الوطنية ، تخللها هتافات منددة وحماسية تطالب بالانتقام للشهيد ، رددوا كثيرا خلالها : " بالروح ، بالدم ، نفديك يا شهيد "