جفرا نيوز : أخبار الأردن | الاحتلال يرفض تحمّل المسؤولية بقضية الشهيد الاردني في سجونه " وائل سليم " ويغلق القضية !!
شريط الأخبار
الملك : مستعدون لدعم العراق الأمن يقنع فتاة بالعدول عن الإنتحار في عمان الملك:القضية الفلسطينية هي راس أوليات السياسة الخارجية المعايطة: اننا نريد الاعتماد على أنفسنا القبض على سائق دهس فتاتين بعد هروبه المعتدون على ناشئي الوحدات ما زالوا موقوفين الشيخ خليفه بن احمد يزور الشاب عيسى الذي تعرض للاعتداء في البحرين - صور الطراونة: شراكتنا مع المجتمع المدني استراتيجية الأشغال الشاقة 10 سنوات لثلاثيني طعن عشرينيا دون سبب ! الصحفيين: أنصفوا موظفي التلفزيون أسوة بموظفي قناة المملكة حاكم ولاية يوتا الأمريكية ووفداً إقتصادي أمريكي يزور هيئة الإستثمار القبض على شخص واصابة اخر اثناء محاولة تهريب مخدرات بالأسماء - مدعوون للأمتحان التنافسي في ديوان الخدمة ملتقى متقاعدي جنوب شرق عمان:الاردن وقيادته سيبقى حرا ابيا عصيا على الدسائس والموامرات خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية:الاردن متقدم في أسس الأمان النووي الفراعنة في ندوة حوارية سياسية بعنوان (التحولات في المنطقة العربية) رئيس بلدية الهاشمية وموظفوه يغلقون الطريق والبوابة الرئيسية للمصنع الصيني ! الملقي :قوائم الاعفاءات الجمركية أنتهت عشريني يحاول الانتحار في الزرقاء بواسطة " بربيش " !! 42 مركبة حكومية يا رزاز !
عاجل
 

الاحتلال يرفض تحمّل المسؤولية بقضية الشهيد الاردني في سجونه " وائل سليم " ويغلق القضية !!

جفرا نيوز

أصدرت قاضية محكمة الصلح في تل أبيب قرارها بإغلاق ملف التحقيق في ظروف استشهاد الشاب الأردني وائل سليم خلال مكوثه في معتقل أبو كبير في تل أبيب حيث تمّ العثور على جثته داخل المعتقل يوم 31.07.2014 وقد فارق الحياة.


وأشارت مؤسسة "الميزان” لحقوق الإنسان، ومقرّها الناصرة، إلى أنّه بعد ثلاثة أعوام من المداولات توصلت المحكمة إلى نتيجة بوجوب إغلاق الملف مع توضيحها من خلال القرار أنّه وقعت أخطاء في إدارة ملف التحقيق من قبل الشرطة وإدارة السجون، وأنّه كان يجب أنْ يتم بصورة أفضل، مع الإشارة للغموض في حيثيات عديدة من الصعب الوصول دونها للحقيقة.


وجاء في القرار أنّه وحسب تقرير الطب الشرعي فإنّ المرحوم توفي نتيجة تعرضه لضربة في رأسه، وتوصلت المحكمة في قرارها إلى أنّه حسب المعطيات وحسب مواد التحقيق من الصعب التوصل بشكل مؤكد ما هو المسبب لتلك الضربات في رأس المرحوم، وفي نفس القرار أيضًا تطرقت القاضية إلى ادعاء مؤسسة "ميزان” بأنّه حسب تقرير الطبيب الشرعي فإنّه تظهر أيضًا علامات ضرب عنيفة وجروح في بقية أنحاء جسده وكسور في إضلاعه، إلّا أنّ القاضية كتبت في قرارها أنّ هذا الملف هو للتحقيق في قضية أسباب وفاة المرحوم، وهذا ليس من صلاحياتها.


وكان المرحوم وائل سليم قد اعتقل يوم 29.7.2014 على يد الشرطة بحجة المكوث في البلاد بدون التصاريح اللازمة، وبعد يومين أعلنت الشرطة وفاته داخل جدران المعتقل، حيث تمّ نقل الجثة لمعهد الطب العدلي في أبو كبير، وبعد ذلك تمّ نقل الجثة إلى الأردن وهناك قرر المدعي العام الأردني إجراء تشريح للجثة في المعهد الوطني الأردني للتشريح في عمان، وقد حصلت مؤسسة ميزان على تقرير أولي من المعهد الوطني الأردني للتشريح، والذي يؤكد أنّ المرحوم تعرض للضرب والإصابة في رأسه وفي عدد من الأماكن في جسده، الأمر الذي أدى إلى وفاته.


وطالبت مؤسسة ميزان باسم عائلة المرحوم بتعيين قاض محقق للتحقيق في ظروف وأسباب وفاته داخل المعتقل، وقد وافقت القاضية على هذا الطلب وأعطت مهلة ثلاثة أشهر للشرطة لتقديم نتائج التحقيق في هذا الملف.

مؤسسة ميزان والعائلة وبعد أنْ حصلت على مواد التحقيق والتقارير الطبية توجهت للمحكمة بطلب لدعوة أفراد مصلحة السجون المشتبه بهم لإعطاء إفادتهم أمام المحكمة، و عقدت يوم الخميس الموافق 13.07.2017 المحكمة جلسة مطولة وتم فيها سماع الإفادات، وأكّدوا في شهادتهم على أنهم لم يقوموا بضرب المرحوم أو إيذاءه، إنمّا دخلوا إلى القسم المتواجد به ووجدوه ميتًا.

وفي حديث مع المحامي محمد سليمان إغبارية قال: كان من الضروري والمهم جدًا أنْ نعرف حيثيات مقتل المرحوم وائل سليم، والذي قتل في ظروف أحيطت بالضبابية حينها من قبل مصلحة السجون، وبالأخص حينما تسلمت العائلة جثمانه حيث تبينّ عليه كدمات وضربات في الرأس، الأمر الذي أكّده معهد التشريح الأردنيّ، وعليه فقد توجهنا إلى المحكمة بطلب لتعيين قاض محقق ليصل إلى الجهة التي تتحمل المسؤولية في وفاته .