جفرا نيوز : أخبار الأردن | الاحتلال يرفض تحمّل المسؤولية بقضية الشهيد الاردني في سجونه " وائل سليم " ويغلق القضية !!
شريط الأخبار
الملك يوجه دعوة رسمية لامير الكويت لزيارة الاردن الصفدي: على سفارات المملكة تقديم أفضل الخدمات للمواطنين مصادر رسمية: إسرائيل التزمت بمحاكمة قاتل الأردنيين انخفاض درجات الحرارة وأمطار بالشمال ملحس : لا تمديد لإعفــاء سيــارات «الهـايـبــرد» إعادة فرض 1 % من أرباح الشركات لصالح صندوق دعم البحث العلمي صرف دعم الخبز خلال الاسبوع الاخير من الشهر الحالي شاب يهدد بالانتحار بالقفز من مئذنة مسجد في جرش (صور) محكمة أمن الدولة تبدأ بمحاكمة متهم بالتخطيط لعمل ارهابي الطراونة يلتقي الرئيس التنفيذي للشرق الاوسط وشمال افريقيا لهيومن رايتس ووتش بالصور .. الملك يحضر احتفال الجيش بعيد ميلاده الـ 56 بالفيديو والصور .. الأمن الوقائي يضبط المبلغ المالي المسروق من البنك رئيس واعضاء "مفوضي اقليم البترا" يؤدون اليمين القانونية امام رئيس الوزراء كتلة هوائية باردة مرافقة لمنخفض جوي تؤثر على المملكة غدا الامن العام .. شـكرا لكم ونفاخر بكم الدنيـا “استعد لبدء مشروعك الخاص" ورشة عمل في غرفة صناعة عمان انقطاع الاتصالات الهاتفية عن مستشفى الاميرة راية لسرقة الكيبل القبض على المشتبه به في حادثة السطو على احد البنوك بعد ساعة من ارتكاب الجريمة تصريح من بنك الاتحاد بعد تعرضه لسطو مسلح سطو مسلح على فرع بنك في عبدون وسلب الاف الدنانير تحت تهديد السلاح
عاجل
 

الاحتلال يرفض تحمّل المسؤولية بقضية الشهيد الاردني في سجونه " وائل سليم " ويغلق القضية !!

جفرا نيوز

أصدرت قاضية محكمة الصلح في تل أبيب قرارها بإغلاق ملف التحقيق في ظروف استشهاد الشاب الأردني وائل سليم خلال مكوثه في معتقل أبو كبير في تل أبيب حيث تمّ العثور على جثته داخل المعتقل يوم 31.07.2014 وقد فارق الحياة.


وأشارت مؤسسة "الميزان” لحقوق الإنسان، ومقرّها الناصرة، إلى أنّه بعد ثلاثة أعوام من المداولات توصلت المحكمة إلى نتيجة بوجوب إغلاق الملف مع توضيحها من خلال القرار أنّه وقعت أخطاء في إدارة ملف التحقيق من قبل الشرطة وإدارة السجون، وأنّه كان يجب أنْ يتم بصورة أفضل، مع الإشارة للغموض في حيثيات عديدة من الصعب الوصول دونها للحقيقة.


وجاء في القرار أنّه وحسب تقرير الطب الشرعي فإنّ المرحوم توفي نتيجة تعرضه لضربة في رأسه، وتوصلت المحكمة في قرارها إلى أنّه حسب المعطيات وحسب مواد التحقيق من الصعب التوصل بشكل مؤكد ما هو المسبب لتلك الضربات في رأس المرحوم، وفي نفس القرار أيضًا تطرقت القاضية إلى ادعاء مؤسسة "ميزان” بأنّه حسب تقرير الطبيب الشرعي فإنّه تظهر أيضًا علامات ضرب عنيفة وجروح في بقية أنحاء جسده وكسور في إضلاعه، إلّا أنّ القاضية كتبت في قرارها أنّ هذا الملف هو للتحقيق في قضية أسباب وفاة المرحوم، وهذا ليس من صلاحياتها.


وكان المرحوم وائل سليم قد اعتقل يوم 29.7.2014 على يد الشرطة بحجة المكوث في البلاد بدون التصاريح اللازمة، وبعد يومين أعلنت الشرطة وفاته داخل جدران المعتقل، حيث تمّ نقل الجثة لمعهد الطب العدلي في أبو كبير، وبعد ذلك تمّ نقل الجثة إلى الأردن وهناك قرر المدعي العام الأردني إجراء تشريح للجثة في المعهد الوطني الأردني للتشريح في عمان، وقد حصلت مؤسسة ميزان على تقرير أولي من المعهد الوطني الأردني للتشريح، والذي يؤكد أنّ المرحوم تعرض للضرب والإصابة في رأسه وفي عدد من الأماكن في جسده، الأمر الذي أدى إلى وفاته.


وطالبت مؤسسة ميزان باسم عائلة المرحوم بتعيين قاض محقق للتحقيق في ظروف وأسباب وفاته داخل المعتقل، وقد وافقت القاضية على هذا الطلب وأعطت مهلة ثلاثة أشهر للشرطة لتقديم نتائج التحقيق في هذا الملف.

مؤسسة ميزان والعائلة وبعد أنْ حصلت على مواد التحقيق والتقارير الطبية توجهت للمحكمة بطلب لدعوة أفراد مصلحة السجون المشتبه بهم لإعطاء إفادتهم أمام المحكمة، و عقدت يوم الخميس الموافق 13.07.2017 المحكمة جلسة مطولة وتم فيها سماع الإفادات، وأكّدوا في شهادتهم على أنهم لم يقوموا بضرب المرحوم أو إيذاءه، إنمّا دخلوا إلى القسم المتواجد به ووجدوه ميتًا.

وفي حديث مع المحامي محمد سليمان إغبارية قال: كان من الضروري والمهم جدًا أنْ نعرف حيثيات مقتل المرحوم وائل سليم، والذي قتل في ظروف أحيطت بالضبابية حينها من قبل مصلحة السجون، وبالأخص حينما تسلمت العائلة جثمانه حيث تبينّ عليه كدمات وضربات في الرأس، الأمر الذي أكّده معهد التشريح الأردنيّ، وعليه فقد توجهنا إلى المحكمة بطلب لتعيين قاض محقق ليصل إلى الجهة التي تتحمل المسؤولية في وفاته .