شريط الأخبار
مجموعة مطارات باريس تستحوذ على 51% من أسهم مطار الملكة علياء في الاردن ضبط منشطات جنسية ولحوم فاسدة في "سوق الجمعة" بإربد .. صور الجمعة.. طقس دافئ وكتلة هوائية معتدلة الحرارة انطلاق انتخابات نقابة الممرضين اليوم الأردن: نقل السفارة الأميركية للقدس يخدم المتطرفين ٣٠٠ دينار كلفه علاج المدمن يوميا !! 45% نسبة الاقتراع بانتخابات الأردنية تحطيم أحد المطاعم في إربد إثر مشاجرة جماعية البنك الدولي: معاملة خاصة للأردن لدوره الإنساني في المنطقة "الثقافة" تروج للأردني صالح الهقيش في "شاعر المليون" «أردنية» العقبة تختار مجلس اتحاد الطلبة .. أسماء الحافظ: الحكومة اقترضت من الضمان مليارين دينار الحمود : المحافظة على الأرواح والممتلكات العنوان الرئيس لنهج عملنا ولي العهد يتفقد خدمة الجمهور في الديوان الملكي .. صور 300 دينار يومياً تكلفة علاج مدمني المخدرات قائمة النشامى تكتسح انتخابات الأردنية بـ 9 مقاعد ..نتائج الانتخابات .. صور القاضي زياد الضمور أميناً عاماً لوزارة العدل توقيف منفذ سطو صويلح 15 يوما على ذمة التحقيق المجالي يحذر من عودة الخصخصة وبدعم من مسؤولين سابقين ايقاف تطبيق "كريم" وحجبه بقرار قضائي
عاجل
 

الاحتلال يرفض تحمّل المسؤولية بقضية الشهيد الاردني في سجونه " وائل سليم " ويغلق القضية !!

جفرا نيوز

أصدرت قاضية محكمة الصلح في تل أبيب قرارها بإغلاق ملف التحقيق في ظروف استشهاد الشاب الأردني وائل سليم خلال مكوثه في معتقل أبو كبير في تل أبيب حيث تمّ العثور على جثته داخل المعتقل يوم 31.07.2014 وقد فارق الحياة.


وأشارت مؤسسة "الميزان” لحقوق الإنسان، ومقرّها الناصرة، إلى أنّه بعد ثلاثة أعوام من المداولات توصلت المحكمة إلى نتيجة بوجوب إغلاق الملف مع توضيحها من خلال القرار أنّه وقعت أخطاء في إدارة ملف التحقيق من قبل الشرطة وإدارة السجون، وأنّه كان يجب أنْ يتم بصورة أفضل، مع الإشارة للغموض في حيثيات عديدة من الصعب الوصول دونها للحقيقة.


وجاء في القرار أنّه وحسب تقرير الطب الشرعي فإنّ المرحوم توفي نتيجة تعرضه لضربة في رأسه، وتوصلت المحكمة في قرارها إلى أنّه حسب المعطيات وحسب مواد التحقيق من الصعب التوصل بشكل مؤكد ما هو المسبب لتلك الضربات في رأس المرحوم، وفي نفس القرار أيضًا تطرقت القاضية إلى ادعاء مؤسسة "ميزان” بأنّه حسب تقرير الطبيب الشرعي فإنّه تظهر أيضًا علامات ضرب عنيفة وجروح في بقية أنحاء جسده وكسور في إضلاعه، إلّا أنّ القاضية كتبت في قرارها أنّ هذا الملف هو للتحقيق في قضية أسباب وفاة المرحوم، وهذا ليس من صلاحياتها.


وكان المرحوم وائل سليم قد اعتقل يوم 29.7.2014 على يد الشرطة بحجة المكوث في البلاد بدون التصاريح اللازمة، وبعد يومين أعلنت الشرطة وفاته داخل جدران المعتقل، حيث تمّ نقل الجثة لمعهد الطب العدلي في أبو كبير، وبعد ذلك تمّ نقل الجثة إلى الأردن وهناك قرر المدعي العام الأردني إجراء تشريح للجثة في المعهد الوطني الأردني للتشريح في عمان، وقد حصلت مؤسسة ميزان على تقرير أولي من المعهد الوطني الأردني للتشريح، والذي يؤكد أنّ المرحوم تعرض للضرب والإصابة في رأسه وفي عدد من الأماكن في جسده، الأمر الذي أدى إلى وفاته.


وطالبت مؤسسة ميزان باسم عائلة المرحوم بتعيين قاض محقق للتحقيق في ظروف وأسباب وفاته داخل المعتقل، وقد وافقت القاضية على هذا الطلب وأعطت مهلة ثلاثة أشهر للشرطة لتقديم نتائج التحقيق في هذا الملف.

مؤسسة ميزان والعائلة وبعد أنْ حصلت على مواد التحقيق والتقارير الطبية توجهت للمحكمة بطلب لدعوة أفراد مصلحة السجون المشتبه بهم لإعطاء إفادتهم أمام المحكمة، و عقدت يوم الخميس الموافق 13.07.2017 المحكمة جلسة مطولة وتم فيها سماع الإفادات، وأكّدوا في شهادتهم على أنهم لم يقوموا بضرب المرحوم أو إيذاءه، إنمّا دخلوا إلى القسم المتواجد به ووجدوه ميتًا.

وفي حديث مع المحامي محمد سليمان إغبارية قال: كان من الضروري والمهم جدًا أنْ نعرف حيثيات مقتل المرحوم وائل سليم، والذي قتل في ظروف أحيطت بالضبابية حينها من قبل مصلحة السجون، وبالأخص حينما تسلمت العائلة جثمانه حيث تبينّ عليه كدمات وضربات في الرأس، الأمر الذي أكّده معهد التشريح الأردنيّ، وعليه فقد توجهنا إلى المحكمة بطلب لتعيين قاض محقق ليصل إلى الجهة التي تتحمل المسؤولية في وفاته .