شريط الأخبار
اجواء صيفية اعتيادية إتمام صفقـة شـراء حصة «المناصيـر» في «العربي» الأسبوع المقبل 40 عاماً على مشكلة "بركة الببسي".. فهل يحلها الرزاز بأسبوع؟ الجامعات تنسب بقبول 46 ألفا و500 طالب باستثناء "التكنولوجيا" وزير الصحة في مستشفى البشير انتهاء الملكيات الفردية لوسائط النقل في 2022 ضبط 3 مطلوبين اشتركوا بجريمة قتل بعمّان بالفيديو و الصور - النوم يغالب وزير الأشغال تحت القبة لطول كلمات النواب ضبط 14 تاجرا ومروجا لمواد مخدرة .. صور النائب السابق البطاينه٠٠٠٠( التفنن في صناعة الأزمات!!!!) إغلاق طريق المطار بعد سقوط جسر مشاة .. صور 4 اصابات بـ "اللشمانيا" بالمفرق والصحة : لا داعي للخوف (1200) قضية ضد مزارعين تخلفوا عن السداد للاقراض الزراعي تحويل 15 طبيبا في "الزرقاء الحكومي" للمحكمة بسبب "التدخين" وزير المياه : اتفاقية الربط الالكتروني مع الامن العام معمول بها منذ سنوات طويلة وصول الاردنيون العالقون في اسطنبول الى مطار الملكة علياء الحواتمة: تعزيز الأجواء الرياضية الامنة ، وفق أرقى المعايير الدولية ضبط مجموعة من القطع والاحجار الاثرية بمزرعة في محافظة جرش اجواء حارة نهارا ولطيفة ليلا العودة عن قرار رفع أسعار خبز "الحمام" و"القرشلة"
عاجل
 

يحيى السعود "أيقونة أردنية" هزمت غرور إسرائيل

جفرا نيوز - نضال الفراعنة 
لم يكتف يحيى السعود ب"عناده السياسي" ولا ب"مواقفه الجريئة" منذ إطلالته البرلمانية الأولى، فالرجل دفع رؤساء حكومات وبرلمانات إلى التفكير بتجنب حضور الجلسات البرلمانية خوفا من "صاروخ" يطلقه يحيى السعود، أو من "خطاب جريء" يخرق السقوف، لم يكتف النائب السعود بكل هذه "الصفات المُرعبة"، فاتجه صوب "العدو الصهيوني، مُستهدفا إحراج "الصوت العالي" للصهاينة، ومُكسّرا "عجرفة" ساسة إسرائيل الذين انشغلوا ب"مباطحة" السعود لنائب إسرائيلي تهجم على المملكة قيادة وشعبا.
لم ينتظر السعود "بيان حكومي مُنمّق"، فالرجل أقسم على "الأمانة"، فالتفريط بها في أدبيات الرجل تشبه "العار والفضيحة"، وأراد أن ينفضها عن أكتاف الأردنيين جميعا، خصوصا في ظل طبقة سياسية أدمنت "مسايرة إسرائيل" التي تمتلك رئيس حكومة مُتعجرف من طراز بنيامين نتنياهو، إذا اضطر الأخير للتدخل لدى نائب إسرائيلي لمنعه من التوجه إلى جسر الملك حسين، وهو ما لوحظ معه أن النائب الصهيوني بدأ يرسل "كلاما ناعما" للسعود، فيما الأخير أصر على المباطحة.
 
ب"تكسير ظهور" و "فرك خشوم" أعد النائب الأردني للنائب الصهيوني ما يمكن لعشرة حكومات مُجتمعة أن تفعله ل"رد اعتبار الأردنيين"، إذ أثبت السعود وعبر التهديد بمباطحة أن إسرائيل تخاف، وأن صوتها العالي يمكن إسكاته وهزيمته ب"عين حمرا"، هذا ما فعله نائب غالبا يختصر عدة برلمانات مجتمعة حين يحكي بسطور قليلة وب"بلغة شعبية" الوجع الأردني الذي يقترب من أقصى مدى له.
يحق للأردنيين الاحتفاء بالسعود، وتبدو مبررة جدا مواكبتهم لتفاصيل التفاصيل في المعركة الوطنية التي قادها يحيى السعود ضد الغرور الصهيوني، فقد استنفرت إسرائيل الرسمية للدفاع عن نائبها، فيما كان السعود محاطا ب"تأييد شعبي" جارف لم يتوفر لأي نائب من قبل.
تسأل أوساط أردنية: هل كان أداء السعود "مُغطّى سياسياً"؟ تجيب معطيات مقربة من سُكّان الطوابق السياسية العليا بأن "هذا ثابت".