جفرا نيوز : أخبار الأردن | يحيى السعود "أيقونة أردنية" هزمت غرور إسرائيل
شريط الأخبار
تعويض متضرري انهيارات الجوفة بمساكن جديدة ضبط مركبة عليها عبارات خادشة للحياء العام بعمان (صورة) وساطات لثني ياغي عن مقاضاة رسام كاريكاتير الملقي: دعم أسطوانة الغاز والجامعات مستمر شخصيات مقدسية: مؤتمر‘‘الوطن البديل‘‘ مؤامرة إسرائيلية فاشلة توجه لدمج ‘‘رخص المهن‘‘ و‘‘رسوم المكاتب‘‘ بقانون واحد الصفدي يدعو لحل أزمة كردستان العراق دهس رجل امن اثناء توقيفه مركبة وضبط الجاني بعد ملاحقته الملك والسيسي يبحثان باتصال هاتفي تطورات المصالحة الفلسطينية وفاة نزيل اثر جلطة دماغية في سجن الزرقاء 750 وفاة و 17 ألف مصاب سنوياً اثر حوادث المرور اغلاق وتوقيف 2100 مؤسسة غذائية ولي العهد يشهد توقيع اتفاقية شراكة بين مؤسسة ولي العهد وإيرباص القبض على فتاتين بحقهما 18 طلبا في الزرقاء 200 ألف دينار خسائر اطلاق النار على 15 محولاً بالشونة الجنوبية الفايز يدعو للعودة إلى قيم العشائر الأردنية الأصيلة قريباً تصاريح عمل الكترونية الأردن يستضيف بطولتي القفز على الحواجز المؤهلة لكأس العالم -صور بالأسماء ...مطالبات جمركية مستحقة الدفع البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط
عاجل
 

يحيى السعود "أيقونة أردنية" هزمت غرور إسرائيل

جفرا نيوز - نضال الفراعنة 
لم يكتف يحيى السعود ب"عناده السياسي" ولا ب"مواقفه الجريئة" منذ إطلالته البرلمانية الأولى، فالرجل دفع رؤساء حكومات وبرلمانات إلى التفكير بتجنب حضور الجلسات البرلمانية خوفا من "صاروخ" يطلقه يحيى السعود، أو من "خطاب جريء" يخرق السقوف، لم يكتف النائب السعود بكل هذه "الصفات المُرعبة"، فاتجه صوب "العدو الصهيوني، مُستهدفا إحراج "الصوت العالي" للصهاينة، ومُكسّرا "عجرفة" ساسة إسرائيل الذين انشغلوا ب"مباطحة" السعود لنائب إسرائيلي تهجم على المملكة قيادة وشعبا.
لم ينتظر السعود "بيان حكومي مُنمّق"، فالرجل أقسم على "الأمانة"، فالتفريط بها في أدبيات الرجل تشبه "العار والفضيحة"، وأراد أن ينفضها عن أكتاف الأردنيين جميعا، خصوصا في ظل طبقة سياسية أدمنت "مسايرة إسرائيل" التي تمتلك رئيس حكومة مُتعجرف من طراز بنيامين نتنياهو، إذا اضطر الأخير للتدخل لدى نائب إسرائيلي لمنعه من التوجه إلى جسر الملك حسين، وهو ما لوحظ معه أن النائب الصهيوني بدأ يرسل "كلاما ناعما" للسعود، فيما الأخير أصر على المباطحة.
 
ب"تكسير ظهور" و "فرك خشوم" أعد النائب الأردني للنائب الصهيوني ما يمكن لعشرة حكومات مُجتمعة أن تفعله ل"رد اعتبار الأردنيين"، إذ أثبت السعود وعبر التهديد بمباطحة أن إسرائيل تخاف، وأن صوتها العالي يمكن إسكاته وهزيمته ب"عين حمرا"، هذا ما فعله نائب غالبا يختصر عدة برلمانات مجتمعة حين يحكي بسطور قليلة وب"بلغة شعبية" الوجع الأردني الذي يقترب من أقصى مدى له.
يحق للأردنيين الاحتفاء بالسعود، وتبدو مبررة جدا مواكبتهم لتفاصيل التفاصيل في المعركة الوطنية التي قادها يحيى السعود ضد الغرور الصهيوني، فقد استنفرت إسرائيل الرسمية للدفاع عن نائبها، فيما كان السعود محاطا ب"تأييد شعبي" جارف لم يتوفر لأي نائب من قبل.
تسأل أوساط أردنية: هل كان أداء السعود "مُغطّى سياسياً"؟ تجيب معطيات مقربة من سُكّان الطوابق السياسية العليا بأن "هذا ثابت".