جفرا نيوز : أخبار الأردن | مَن منكم مثل زيد نفاع؟.. وطنية و "قول وفعل"
شريط الأخبار
البخيت: موقف الملك في الدفاع عن القدس فروسي تراجع مستوى النظافة في العقبه...ومطالبات بفسخ العقد مع شركة اورباسير الاسبانيه الوحدات يرفض استقالة جمال محمود دبلوماسي صيني يطلق على ابنه اسم " عمّان " الملتقى الوطني الاقتصادي يطالب برد الموازنة - اسماء الملك يغادر في زيارة إلى الفاتيكان وفرنسا توعية القطاع السياحي استعداداً لمؤتمر سياحة المغامرة “AdventureNEXT Near East” موكب الميلاد في بوليفارد العبدلي - صور مُفتعل "حادث الدهس " في جبل عمان بقبضة الامن - فيديو الملك يتابع تمريناً عسكرياً واقع نظافة العقبه لا يليق بمدينه سياحية ! الملك يزور الكرك ويلتقي عددا من ابنائها دفع اشتراكات الضمان للمنشآت والأفراد ستصبح إلكترونية فقط مطلع 2018 د. شموط يدعو الى تشجيع الشركات ومؤسسات الأعمال التجارية على حماية حقوق الإنسان القبض على مطلوب خطير بعد مطاردة ومقاومة شديدة الشياب : 5 وفيات بـ " H1N1 " و العدد مرشح للزيادة ولا نعلم ذروة المرض تنقلات ادارية في التنمية الاجتماعية - أسماء اطلاق اسم " القدس " على المسرح الكبير في معهد الإدارة العامة الملك : سلام على قلعة الكرك و ارواح الشهداء وفيات الاثنين 18-12-2017
عاجل
 

مَن منكم مثل زيد نفاع؟.. وطنية و "قول وفعل"

جفرا نيوز - خاص
 

الشخصيات الأردنية العاملة بصمت كثيرة، وترفض غالبا أن يُقال عن إنجازاتها إعلامياً، وتُفضّل أن تستمر في أدائها الصامت، لكن هناك من يلوم هذه الشخصيات، فإنجازاتها تظل بدون معرفة أو تداول باستثناء "الأقلية المُنْصِفة" التي تعرف الإنجازات الصامتة، فالعديد من السفراء الأردنيين في الخارج يكلفون الخزينة الرسمية للدولة مبالغ فلكية للسفير الواحد، فيما العديد من السفراء لا يعودون على الخزينة بأي عوائد أو فوائد، علما أن السفير يقيم في الخارج مُنعّما ومُرفّها بدون أن يصرف "قرش واحد"، عكس منصب القنصل العام الذي يتولى الإنفاق على كل ما يتطلبه عمله القنصلي من "جيبه الخاص".

يبرز في هذا "الوجع الوطني" إسم القنصل الفخري الأردني لدى هنغاريا زيد نفاع الذي يشرف على "تشبيك نادر" لصالح الأردن والأردنيين، دون أن يظهر إسمه في عمليات "شو إعلامية مدفوعة الأجر"، فقلة أردنية تعرف فقط أن نفاع أمّن للأردن 400 منحة دراسية لطلبة أردنيين، فيما سفراء لم يستطيعوا أن يأتوا ب"مقعد واحد" لطالب أردني، وهذا ما يصنع الفرق بين سفير يأخذ من جيب الدولة، وقنصل فخري يضع في جيبتها، إذ أن القصص التي تؤكد منجزات نفاع لا يمكن حصرها في مادة صحفية تأتي لإنصاف "الرجال الوطنيين الصامتين"، و "الصامدين" أمام حملات افتراء وتشويه، ومساع حاقدة لتقزيم المنجزات، وحجبها عن الرأي العام.

 

عام 1990 عندما تقطعت السبل بطلبة أردنيين كانوا يدرسون في جامعات هنغارية، توقف أهاليهم في الكويت التي غُزِيت من قبل القوات العراقية، وتوقفت فيها مظاهر الحياة عن إمدادهم بالأموال اللازمة لإكمال دراستهم، فقد تولى نفاع عملية تسديد رسومهم لدى الجامعات الهنغارية، دون أن يعلن هذا الأمر، قبل أن يوجه الأهالي والطلبة الشكر لرجل لا يعرفونه، وغالبا لا تظهر صوره في الصحف ووسائل الإعلام، إذ اعتبر القنصل نفاع أن ما قام به لا يستحق الشكر بل هو "واجب وطني" سيفعله مع أي أردني تتقطع به السبل.

رجل مُنْكر لذاته مثل نفاع أخذ على عاتقه "مهمة مستيحلة" في العام 2000، وهي مهمة لم تستطع أن تقوم بها أكثر من حكومة في أكثر من دولة تضررت من تدهور الوضع السياحي بسبب أحداث انتفاضة الأقصى عام 2000، فنفاع وحده وعبر علاقاته المُسخّرة لخدمة وطنه تمكن من جلب 150 ألف سائح أوروبي سنويا وعلى امتداد خمسة سنوات، وعبر رحلات طيران عارضة، وهو ما أسهم في إنقاذ السياحة في العقبة، التي توقفت فيها السياحة تماما في تلك السنوات عبر البرامج التقليدية.

لم يطلب نفاع أي منصب، مثلما لم يطلب طيلة السنوات الماضية أي "أجر أو شكر"، لكنه حري بكل الأردنيين الشرفاء أن يلتفتوا بصدق وإيثاء وثناء لبصمات وطنية وضعها نفاع، وهو ما يستوجب وساما وطنيا رفيعا ك"كلمة شكر"، ولو متأخرة لعطاءات هذا الرجل التي لم تتوقف حتى لحظة كتابة هذه السطور.