جفرا نيوز : أخبار الأردن | جريمة تهز السعودية.. مقتل رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على يد نجله !
شريط الأخبار
من هم شهداء عمليتي السلط والفحيص؟ بريد أردني يصل الضفة الغربية بعد 8 سنوات.. والسبب! العثور على جثة شخص مجهول الهويه ملقاة في احدى مناطق الزرقاء بعد رد تنسيبات رئاسة "الأردنية" .. ما هي الخطوات اللاحقة؟ وفد اقتصادي أردني إلى دمشق مطلع أيلول ارتفاع قليل على الحرارة وأجواء معتدلة في الجبال الرزاز يلتقي كتاب وصحفيين تغريدة «مثيرة للجدل» لمحمد نوح القضاة.. ماذا قصد فيها؟ ضبط مستودع مهجور لتغليف الشوكلاتة بعمّان الحكومة تنشر استبيانا للمشاركة بالرأي حول قانون ضريبة الدخل (رابط) العميد بطاح يودع بعثة الامن العام المتوجهة الى الحج العيسوي يلتقي عددا من الطلبة المشاركين بمعسكرات الحسين ترفيع الشهيدان العقاربة وبني ياسين ترفيع الشهيد الرائد معاذ الدمانية إلى رتبة مقدم منتدى الخليل يدعو إلى مزيد من الوعي لمواجهة الإرهاب توقيف شخص اعتدى على احد رقباء السير زواتي: مشروع الطاقة الشمسية بالزعتري هو الأكبر عالميا ويزود 80 الف لاجئ بالكهرباء التعليم العالي يقرر قبول (32482) طالباً في الجامعات الأردنية شواغر حكومية عليا الملك : الأردن قوي ويزداد منعة كل يوم بوعي الأردنيين وتماسكهم
عاجل
 

جريمة تهز السعودية.. مقتل رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على يد نجله !

جفرا نيوز
ألقت سلطات الأمن السعودية القبض في مدينة القصيم على قاتل فهد الخضير، رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالإنابة في منطقة الخبراء.
وكشفت مواقع محلية ونشطاء سعوديون في مواقع التواصل الاجتماعي بأن المشتبه به في ارتكاب الجريمة هو نجل الخضير البالغ من العمر 17 عاما.
ولم تتضح حتى الآن دوافع هذه الجريمة التي هزت السعودية الشهر الماضي، مع أن البعض اتهموا سابقا جهات تحرض على هذه الهيئة الدينية بالمسؤولية عن ارتكاب الجريمة.
ونقلت مواقع إخبارية عن تقرير محلي قوله إن "الشرطة اشتبهت بابن الخضير، كما تمكنت من العثور على السلاح المستخدم بالحادثة، وبناء عليه تم ضبط المتهم وتوقيفه، وعرضه على النيابة العامة، وقد اعترف بما نسب إليه وصادق على أقواله شرعا”.
يذكر أن الخضير فارق الحياة الأحد 23 يوليو/تموز بعد أن شب حريق في بناء ملحق بمنزله كان ينام فيه، إلا أنه تبين لاحقا بعد نقل جثمانه إلى المستشفى أنه تعرض لإطلاق نار في صدره.
وكان لهذه الجريمة صدى واسعا بين السعوديين، خاصة أن شائعات راجت في البداية عن أن الجريمة مرتبطة بعمل الهيئة الدينية التي يعمل بها الضحية، وهي بمثابة شرطة دينية يثور جدل حول نشاطاتها واختصاصاتها التي تتعرض لانتقادات منذ مدة.