جفرا نيوز : أخبار الأردن | جريمة تهز السعودية.. مقتل رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على يد نجله !
شريط الأخبار
273 ألف أسرة تسجل في "دعمك" ‘‘النقد الدولي‘‘: إجراءات الحكومة ضمن جهود الإصلاح السبت.. انحسار المنخفض وارتفاع الحرارة إسرائيل تلبي شروط الأردن بالاعتذار والتعويض وتطبيق القانون التربية: أسئلة امتحان إنجليزي التوجيهي المتداولة ‘‘مزورة‘‘ مصادر: السفارة الإسرائيلية لن تفتح قبل ‘‘الاستمزاج لتعيين سفير جديد‘‘ مصدر امني يوضح حقيقة فيديو لشاب يحرق نفسه ويحذر من تداوله اربد: أطلاق نار بشارع الثلاثين وإصابة خمسيني بعيار ناري على خلفية ثأر الاغوار الشمالية: سقوط اسقف 3 منازل بسبب الاحوال الجوية "الكهرباء الاردنية" تسجل 2519 عطلا كهربائيا لا تأجيل لامتحانات الثانوية العامة بالارقام - كميات الأمطار اليوم الجمعة بالفيديو: شاهد امتلاء سد الوالة بالمياه استقرار الأجواء مساء الجمعة وتحذيرات من الإنجماد إجراءات تصعيدية لنقابة الصيادلة (لا ضريبة على المرض) بالصور - انهيارات في شارعي عبدالله غوشة ووصفي التل والنعيمات يحذر امانه عمان وزير المياه يوضح مصدر المياه العذبة المتدفقة بالبحر الميت - فيديو الأمانة : جميع الطرق في عمان سالكة تأمين 14 شخصاً يقطنون داخل خيم في الحلابات لسوء الأحوال الجوية و50 في البادية الوسطى مصادر: السفارة الإسرائيلية لن تفتح قبل ‘‘الاستمزاج لتعيين سفير جديد‘‘
عاجل
 

جريمة تهز السعودية.. مقتل رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على يد نجله !

جفرا نيوز
ألقت سلطات الأمن السعودية القبض في مدينة القصيم على قاتل فهد الخضير، رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالإنابة في منطقة الخبراء.
وكشفت مواقع محلية ونشطاء سعوديون في مواقع التواصل الاجتماعي بأن المشتبه به في ارتكاب الجريمة هو نجل الخضير البالغ من العمر 17 عاما.
ولم تتضح حتى الآن دوافع هذه الجريمة التي هزت السعودية الشهر الماضي، مع أن البعض اتهموا سابقا جهات تحرض على هذه الهيئة الدينية بالمسؤولية عن ارتكاب الجريمة.
ونقلت مواقع إخبارية عن تقرير محلي قوله إن "الشرطة اشتبهت بابن الخضير، كما تمكنت من العثور على السلاح المستخدم بالحادثة، وبناء عليه تم ضبط المتهم وتوقيفه، وعرضه على النيابة العامة، وقد اعترف بما نسب إليه وصادق على أقواله شرعا”.
يذكر أن الخضير فارق الحياة الأحد 23 يوليو/تموز بعد أن شب حريق في بناء ملحق بمنزله كان ينام فيه، إلا أنه تبين لاحقا بعد نقل جثمانه إلى المستشفى أنه تعرض لإطلاق نار في صدره.
وكان لهذه الجريمة صدى واسعا بين السعوديين، خاصة أن شائعات راجت في البداية عن أن الجريمة مرتبطة بعمل الهيئة الدينية التي يعمل بها الضحية، وهي بمثابة شرطة دينية يثور جدل حول نشاطاتها واختصاصاتها التي تتعرض لانتقادات منذ مدة.